• ×

08:51 مساءً , الخميس 24 سبتمبر 2020

علي إبراهيم حملي
علي إبراهيم حملي

لله ما أشذاك أبا معاذ

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بسم الله الرحمن الرحيم
image
قصيدة رثائية لشيخنا الفاضل وبدرنا الساطع علي بن مديش البجوي من مواليد جاضع بني شبيل عام 1359هـ
قاضي التمييز و عضو مجلس الشورى والمستشار في الديوان الملكي - رحمة الله -
المتوفى يوم السبت 14/7/1431هـ بجمهورية ألمانيا ودفن بمقبرة العدل بمكة المكرمة يوم الأربعاء 14/7/1431هـ
للشاعر علي إبراهيم حملي (صامطة)

لله ما أشذاك أبا معاذ

مستودع فيك الإله عمــــــــــيدنا ابــــــن المديش يالبدر يأفل
يا ركن جازان الجنوب بأســــــرها بل فخرها وأنت فيها الأجـــمل
أعلينا ويهزني ما صـــــــــــاغه لعليه من للد ناهو مشـــــغل
حقا همام فقت عرضك صيـــــــــــن وبهامة العليا استطاب الموئل
يا شيخنا المقدام يا من ما انحـنى الا لخـــالق رحيلك مذهـــــل
يا قاضيا عدلا بلغت عــــــــــلاءه يا من بك الشورى زهت يـا أول
لله ما أشذاك أشذيت الــــــــــدنا بأريجك الأزكى و أطرب محفــل
حزت الفصاحة و البلاغة ما رأيـــتك لعثمت شفتاك اوان الحديـــــث يخلخل
وتدفقت منك القوافي فيضــــــــها صدق و عبر بحورها تتنقـــــل
ومع الأباة ولا تنأ متوهــــــــــج ومواكب لخطا همو تتهلــــــل
أآبا معاذ قامــــــة مرموقـــــة في موطن الإشعاع باعك أطـــول
أمضيت عمرك شامخا ونقشتـــــــهـا أزهى الصحائف بالمكارم تحفـل
من أين أبدا والمناقب جمــــــــة وشمائل الأخلاق فيك تؤصــــــل
ومخيمات الحـــــــج حيــن أقمتها للقادمين وفي المشاعر تبـذل
من كل جازان وحتـــــــى غـــرها ظلـــــــها يأوي ومنك يدلـل
هي ذكريات في الصميــم توثــــقت عايشـــت فيها الرائعات تبجل
كم دمعة مسحت أنامله لــــــــها ان جاءه العاني عناه يغـــسل
يقضى الحوائج ويمد توســــــــطا للمعنيين فليس ثمت معضــــل
حتى اخي المشلول لما جـــــــاءه نعى العضيد ومن به يتوصــــل
لمدينة الإنسان (سلطان) بكـــــى وضلوعه ابالحشر جات تزلـــزل
ولسانه من لي بمثل ابى ( معاذ ) الشهم لا ما خلتني سأبـــــدل
هذا النموذج ليس فيه تزلــــــف بل واقع وسواه كم يجـــــهل
ركن عتيد او شديد قالهــــــــا ذاك النبي لها التمني يرسـل
ثلمت من الأقدار فينا ثلمــــــة ضمت الى ثلماتنا لا تبــــذل
اابا معاذ من فراقك لوعـــــــة مـــكلومة و رزية هي أثــقل
بلغت قلوب القاضميــــن حناجـرا وجرت عيون من عيــــون تثكل
و اهتز مخلاف الشبيلي راعــــــه منك الترجل لم يعد يتحـمــل
للأرض نقص جاء في قــــــرآننــا ببدورها من آب منهم يدمـــل
تؤويه لكن فوق ترب غصــــــــة برحيله ولها دموع تهــــــطل
ولصوت مكة عندما دفعت بــــــه لمشافي الألمان فيه توســـــل
وعليه أمنت الرياض وأمنــــــت جازاننا وعلى الإله توكــــل
لكنها الآجال ليس مقـــــــــدم فيها وليس مؤخر يستقبـــــل
نرضى بهذا اللاله تـــــــقربـا منه اليه ربنا المتفضــــــل
وعزاؤنا فيه النبي المصــطفــى وافاه امر الله راح يحوقـــــل
فالى الجوار عسى الاله يحـــلـه دارا لمقامة كم حداه تأمــل
أأبا الرجال الماجدين وكلهـــم اسرارك الأغلى وفيهم تمثــــل
خلفت ذكرا عاطرا وتالقـــــــا ومكانة فوق الغمام تكلــــل
في خير أمكنة البلاد (بمكــــة) طاب المآب بمن هي أفضـــــل
و(مدينة) الهادي العظيم لمن ثوى في تربة الحرمين حظ أجـــزل
يهناك في دنياك خيرا حزتــــه وبأول الأخرى تبارك منــــزل
لأحر تعزية إلى قاداتنــــــــا ولموطني الأسمى قصيدي ينقـل
للأهل للأبناء آل (مديــــــــش) للأصدقاء لمن كواه ترجـــــل
ليعظم الأجر المديد لصابـــــر وليلهــم السلوان من لا يـسأل
وصلاة ربى والسلام على الذي أســرى و أعرج و البساط يجلل

مع اصدق وأحر التعازي القلبية و المواساة الخالصة
20/7/1431هـ الشــاعـــر
جازان صامطة علي بن إبراهيم الحملي

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
07 -49.jpg

 1  0  1975
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    08-05-2010 06:53 صباحًا هيمو :
    الله يرحمه ويسكنه الفردوس