• ×

02:42 صباحًا , الجمعة 15 نوفمبر 2019

المدير
المدير

قلة أدب !!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أُصبت منذ طفولتي بالظمأ المعرفي فرحت أعاقر كؤوس الفكر المترعة داخل رقاع الكتب علني أروي هذا النهم ,لكنني تحولت فيما بعد إلى مدمن إدماناً لاأجد منه انفكاكاً أو شفاءً .وكلما ظننت أنني ارتويت زاد هذا الضما ألإدماني ليحكم سيطرته على روحي وعقلي, فأطفق من جديد أجول بناظري فيما تبدعه العقول والأرواح من علم وفن. ومع تقادم الزمن ألفيت روحي تنزوي إلى كتب الأدب العربي والعالمي وتجد فيها لذة آسرة تمتلك بها هذه الآداب شظايا روحي المتناثرة وتستلها من دونيتها لتحلق بها عالياً في آفاق الجمال الرحب فتسمو بها وتصبح بهذا السمو شفافة كفراشة تهوم بين السدم المنسكبة على صفحات جورية الشجن. وقد قادني هذا التهويم الحر إلى الانتهاء خلال هذا الأسبوع من قراءة كتاب (جبران) لميخائيل نعيمة وقبله الانتهاء من قراءة رواية سعودية طار باسمها الركبان وتمخطر كاتبها في سربال عالمي. وقد أعجبني أسلوبهما لما حمل من معاني جديدة وصور منحوتة ومجازات مستحدثة وتشابيه فريدة واستعارات رائعة يعجز عنها الوصف وعجز عن مثلها الأقدمين على عجمة فيها, وكل ذلك كان مستمداً من قلوب حية وخيال أخاذ. وإن ما أحسبه للكاتبين لا عليهما قدرتهما الفذة على إحداث مثل هذا النزيف المغري. وجدت في الكتاب والرواية كل شيء, كل شيء إلا شيئاً واحداً لم أجده هو الأدب!!! فليس ثمة شيء داخل أوراق الكتاب والرواية إلا قلة الأدب! وإن مثلهما كمثل منتج رديء غلف بغلاف فاخر وسوق بإعلان مبهر.نعم قلة أدب وعذراً عن استخدامي لهذه المفردة, لكن ماذا أسمي العربدة والفسق والكؤوس الحمراء وهتك الأعراض واللواط والشذوذ والمنكرات المبثوثة داخل هذين المخطوطين وتسويغ كل تلك المصائب غير قلة الأدب؟ إن الذي أعرفه أن الأدب (الفن) يبحث عن الجمال ويدرك بالعاطفة ويسمو بالحس والذوق والشعور والوجدان والأخلاق.فهل في تلك الرواية وذلك الكتاب مايحقق تلك القاعدة المعروفة عند الذواقة؟ ممن يستطعمون الأساليب كما تستطعم الحلوى .لأاعتقد! . لقد انشغلت ولازلت بالأدب زمناً فأحببته من القلب إلا أنني أقول الآن لعنة الله على الأدب إن كانت هذه القاذورات المخطوطة من الأدب! وسأجعل لعنتي ممتدة إلى الشعر العذب وعبقري الوصف وممتدة أبدية على بيرون وبشار ونزار وجبران وأبي نواس وعلى كل من يفسد علي ديني وذوقي وأخلاقي وأولادي ومجتمعي.
لقد جعلت لي في ألأيام الأخيرة عادة وهي تسجيل إهداء على أي غلاف لكتاب قرأته .إهداء باسم أحد أولادي لثقتي أنني لن أورث لهم إلا هذه الكتب ــ فالموظفين أمثالي لا يورثون إلا الديون والقراطيس ــ لعلهم يتعلقوا بهذه الكتب فينهلوا منها علماً وأدباً .لكن مع هذه الرواية السعودية العالمية وذلك الكتاب المهجري استحييت أن أسجل أسمائهم عليها ,فهل يستطيع الكاتب السعودي مثلاً تسجيل إهداء مثل هذا القيء المقزز لأبنائه وبناته لينهلوا من روايته التفسخ والخلاعة والرذيلة وتسويغ الجريمة وهتك الأعراض ووأد القيم والأخلاق وإعدام الدين جهاراً نهاراً ؟ ثم هل نستطيع تقرير هذه الرواية في مناهج طلابنا كعنوان لتقدم أدبنا بين آداب الأمم؟ يظل السؤال مشرعاً في حلق الإجابة؟


محمد احمد محمد مدبش
الخلائف ـــــ ديحمة
Mag-2001@hotmail.com

بواسطة : المدير
 0  1  890
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:42 صباحًا الجمعة 15 نوفمبر 2019.