• ×

06:01 صباحًا , الأحد 17 نوفمبر 2019

فهد بن محمد
فهد بن محمد

يا أدبي جازان، عمو فين ؟!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
خلال وجودي في جدة فترة نقاهة استمرت قرابة الشهرين التقيت بالأخ الكاتب محمد المنقري وذهبت حينها إلى مكتب النشر والطباعة الذي يديره.
حينها قلبت بعضا من الكتب كان أحدها مجلة "مرافئ" لنادي أدبي جازان الصادرة في هذا العام من شهر محرم.
و أثرت حينها الحديث عن نادي أدبي جازان بغياب دوره في كثير من المحافل العلمية كمعارض الكتاب وبعض المحافل الأدبية التي كان يجب أن يكون له دورا إيجابيا فيها.

وحينها قلت له أن هناك من يبقي مواهبه علي المحسوبية وتحطيم المواهب الشابة وتحيزه لفئات محدودة.
يعني : قردنا ولا غزال الجيران !

بينما أمنياتنا أن يكون هو صوت المواهب الأدبية في هذا الإقليم الذي اشتهر بأن في كل حصاة بيت شعر وفي كل إنسان عراب فصيح.
ولسان الحال : حلم إبليس !


كان حدثني حينها بأنه قد كتب مقالا عن ذلك بعنوان "صيتة تبحث عن وعيكم".

اللافت في الأمر أني عندما عدت ذهبت لنادي جازان أكثر من مرة أريد أن أقدم أيضاً مالدي وأن أرى أولئك الأدباء الذين تربعت أسمائهم في صدر المجلة كذا مرة لكني لم أجد سوى سعادة الأديب عامل النظافة.
ولويت بصري يمنة ويسرة فلم أجد سواه فسألته : هل من أحد هنا ؟
ورد قائلا : "عمو مافي موجود"!
بابتسامة قلت له : خلاص لا جا عمو (1) قله عمو (2) مر سال عنك وراح !
اتصلت حينها بالهاتف باحثا عن "عم عامل النظافة" طبعا عمو (1) ولم يرد علي سوى صوت الرنين المعتاد، وخشيت أن يرد علي شخصا آخر يخبرني بأن "عمو مافي موجود"*
تلك ظلال "المواهب" ولكن هنا أضعكم في ظلال مجلة (مرافئ) والتي تصدر عنهم كل سنة.

تلك المجلة وما احتواها من فكر جميل إلا أنها افتقدت لواقع جمال الأدبية والسرد المنظم والطباعة الأصيلة والتحرير أيضاً وذكرتني بالمجال القديمة التي يحتفظ بها والدي من التسعينات، فالمجلة لا تحتوي إلا على خمس صور ملونة !
وامتلأت المجلة بالسرد المطول في مئتي صفحة ولم نجد فيها أي حديث عن التراث الجازاني ولا غيره ولا أية جمالية في فن التحرير !

الجميل أيضاً عندما تجد تلك اللمسات المعبرة ولكن يمسحها فلسفة اللاوعي التي بين سطورها، والعجيب عندما تنشر دراسة كاملة مليئة بحشو الكلام والتناقض كما ورد فيها "فالنص قد تمرد على قانون التوزيع المحفوظ، كما تمرد على قانون النثرية الموضعي، وبالتالي أصبح نصا متمايزا في منطقة الهيلولى بين النثرية والشعرية ليجعل المعاني بين بين، وبالتالي يتحول إلي نص غير طيع وغير مستعص، [غير شعري، وغير نثري] بما توفرت له من خواص كائنة بين الثبات والتغيير" !
كان هذا النص يصف الشعر النثري من صفحة شبيهة بهذه الهلوسة الأدبية التي لا معنى لها.
وللأسف هناك ثرثرة حتى في ما يكتب وهذه الثرثرة هي التي تعلمك أنك لم تعلم وتفهم منها أنك لم ولن تفهم !

وفي شرحها لقصيدة "كنت ميتا داخل نفسي، ضائعا مستلبا طريدا"
قالت "يتذكر موته وضياعه واستلابه بشكل تدريجي تفاوتي يبدأ فيه بالموت، ثم يتدرج قليلا إلي معني الضياع، ثم ينزلق قليلا إلى معنى الاستلاب و أخيرا تستقر الذات على معاني الطرد"

هذا ما يعرفه أهل الفلسفة بـ*"اللاواعي" فلا أدري ما هو ذلك الذي يموت ثم يتدرج للضياع وينزلق للاستلاب ويستقر مطرودا ؟!


وكان حديث الدراسة عن الشكل الهندسي للنص الشعري.

وفي دراسة أخرى ورد نصفها باللغة "الاسبانية" وكانت العلة الترجمة فقط للعربية، و أهيب بالتحرير أن يكون مراده أن تهدى ورقة منه لسعادة سفير بلاد كليلة ودمنة الاسبانية.
بينما حوارا كالذي درسناه في الصفوف الأولى "الثعلب والديك" في صفحتين مع الشاعر الكبير حسن قاضي وكانت الأسئلة أشبه بما درسناه أيضاً ماذا عمل الديك مع الثعلب؟ وكيف *تعلم منه؟!!

وبين المجلة "ترجمة حرفية" لقصيدة جول سوبر (انجذاب) ودائما ما تكون الترجمة الحرفية فضيعة.
حيث ورد نصا " الكل يحيا محدقا في الآخر
تلك المرآة كانت الجوار
حيث تمضي كل الأشياء *حالما بتفتح العمر*
يلقى النخيل شكلا
حيث يورجح نشواه الطاهرة"
ماذا يستفيد القاريء المسكين من هذا النص غير تصادم خلايا التفكير ؟!
*
وكان الأولى أن تكون الترجمة أدبية حفاظا علي النصين واللغتين والروح الشاعرية فالشعر يعرف بأنه الذي لا يترجم والنص له جانب إنسي وجانب جني فقد يوفق المترجم لجلب بعض بعض الجانب الأنسي ولكنه لن يوفق حتما في الجانب الآخر.
والترجمة الأدبية الشاعرية كانت جهد رجال أمثال أحمد الصافي و إبراهيم العريض.

وفتحت المجلة ملفا عن شاعر التجربة وليس شاعر المعاناة كما صورته الراحل في قلوبنا علي النعمي كنت أود أن يكون ملفا ثريا في حياته ولكن كل ما ورد هو نقاط ليست علي حروفها !

أريد أن أختم مقالي يا (عمو الذي لم أجده) بحكايات الإنجيل التي لم تسع لها كتب البابا، حيث ورد في ثنايا سطوركم " هذه سيدة تشبه اسمها تفسر العذرية تفسيرا حرفيا، حدثتني أختها أن الروح يزور نور كل ليلة، المشكلة أنها لا تحمل منه.
عندما سألتها عن السبب، قالت إن نور تحلم.
قلت لها: وهل يمكن أن تحمل عذراء في غير حلم جميل؟
ابتسمت ثم كتبت لي علي باطن فخذها بعد أن رسمت سهما(من هنا يجب أن يمر الحلم).


يا عمو هذا الحلم إن تحقق فهو يحطم العذرية، و إن بقي يراودك في الليل فقط فهو كابوس يصفه العالم والمجتمع بأنه عادة سيئة، و أتمنى ألا تنسى أن تغتسل منه عندما تقوم لصلاة الفجر.

فهد بن محمد
Xe-@live.com

بواسطة : فهد بن محمد
 4  0  1845
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-31-2010 09:50 مساءً حسن فقيهي :
    استاذي العزيز فهد بن محمد
    شكرا على المقال الرائع والاسلوب الساخرلنقد هادف لمعقل الادب في منطقتنا والذي يهمنا ان يرتقي لما يرضي تطلعات ادباء وشعراء المنطقة
    عزيزي ان العلة تكمن في ادارات النادي المتعاقبة مع كبر شانهم ومكانتهم الا ان الخلافات فيما بينهم والحزبية هي التي اعاقة تطور وحركةالنادي .. تحياتي ،،
  • #2
    08-01-2010 06:13 صباحًا هيمو :
    يعطيك العافيه اخ فهد مقال جميل وقضيه عقيمه ارجو ان تلقى علاج قريب
  • #3
    08-05-2010 06:17 صباحًا حسين النعمي :
    مشكور اخوي فهدع المقال والذي جاء في الصميم.. وكما يقال جبتها ع الجرح
    وماكان مقالك الا لغيرتك الادبيه...
    ولاكن هذا هو حالنا للأسف
    مشكور اخوي مرة اخرى وآسف ع الرد المتاخر وذلك لسفري ....
  • #4
    08-05-2010 08:41 مساءً ألخثعمي :
    اشكرك على اسلوبك ألمقالي.. وأتمنى من ألله لك ألحياة ألغنيه بالهنا والطيبه
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:01 صباحًا الأحد 17 نوفمبر 2019.