• ×

02:31 مساءً , الإثنين 28 سبتمبر 2020

المدير
المدير

جازانُ يافتنةَ الشُّطآن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

جازانُ يافتنةَ الشُّطآن في السحرِ
ياروضـةً فـي رفقـةِ المطـرِ
فيكِ السفـوحُ الخضْـرِ عانقهـا
بيضُ السّحابِ الآسـي كالـدُّررِ
فيفـاءُ كالميسـاءِ قـد وقـفـتْ
تزدانُ بالفُلِّ في إطلالـةِ القمـرِ
والقمَّةُ الشمَّاءُ في العزّينِ يحْضُنُها
سفحُ الصّهاليلِ النَّـدي العطِـرِ
والرَّيث بالرَّاحينِ قـد بسطـت
جوري الزُّهورِ الباهي والغُـدُرِ
أرضٌ حبـاهـا الله بسـمـتَـهُ
فيهـا تجلَّـتْ جُمْلـة الصـورِ
من قمّـةِ التـلِّ البهـيِّ سمـت
حتى الشُّطوطِ البيضِ والْجُـزُرِ
ضمَّت أميـر الجـودِ واحْتفلـت
في ساحةٍ مـن عِطْـرِهِ الوفِـرِ

بواسطة : المدير
 1  0  1384
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-14-2009 07:28 صباحًا عبدالهادي, براعة فنان :


    المعاني خلابة جدًا, وتمتلك مخزون بياني بديع
    بيدَ أنّ القصيدة اجتاحها كسور في معظم أبياتها
    تمنّيتُ أنّكَ قوّمتها قبل أن ترى النّور !


    موفورُ الشّكر لكَ | للشّعر

    تحياتي