• ×

04:09 مساءً , الثلاثاء 18 فبراير 2020

صورة للكتاب
صورة للكتاب

تصوراتك هي التي تصنع الحقائق من حولك

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تحت هذا العنوان يقول ريان بيرسون ان تصوراتنا الذهنية هي المسؤلة عن خلق وصناعة الحقائق التي نؤمن بها, فالاشياء التي تراها هي التي ستحصل عليها, ويرى ان وين داير كان دقيقا في وصفه حينما قال:\"عندما تغير الطريقة التي تنظر بها الى الاشياء فان تلك الاشياء تتغير\" فمثلا حينما تقابل شخصا ما وقررت ان تركز على سلبيات ذلك الشخص فانك بالتالي ستلاحظ سلوكيات سلبية كثيرة لهذا الشخص بينما لو قررت ان تركز على سلوكه الايجابي او حسناته بمعنى ادق فانك ستلاحظ مزيدا من هذه الصفات, وهكذا فاننا في الغالب نقرر الكثير من الحقائق التي تدور حولنا سواء كانت اماكن او اشخاص او مواقف..وان هذه الحقائق او التي نراها كذلك تصبح جزءا من تركيبتنا الذهنية التي هي في الواقع قد تشكلت نتيجة لتصوراتنا البدائية او الاولية التي قررناها نحن بمحض ارادتنا..
ولذلك فان الحياة بشكل او باخر تتمركز حول تصوراتنا, فاذا نظرت مثلا الى شحاث او متشرد وتصورت انه في وضع مزري, وتسائلت لماذا هو بهذه القذارة ؟ ولماذا لايبحث عن عمل مثلنا كي يصبح انسانا نظيفا ومرتبا ؟ فانك سترى شخصا قذرا اقل مرتبة منك..
بينما لونظرت له بمنظار مختلف حيث تبدي تعاطفا تجاهه, فانك ستبدأ في الدعاء له وستنتابك عواطف جياشة نحوه وبالتالي فانك ستتسائل عن الاحداث التي داهمته لتجعله في هذا الوضع, وقد تتسائل عن كيفية مساعدته, والحقيقة انك ستعجب بتواضعه وبساطته وبكمية السلم النفسي الذي يسكن في داخله, ما يجعلك تحترم انسانيته ويالتالي سيبدو لك انسانا يستحق الاحترام والتقدير والمساعدة.
.
ولذلك يرى الكاتب انه اذا ما غيرنا طريقة نظرتنا للناس وللاشياء والاماكن في حياتنا اليومية فانها ستتغير.. فالفرد هو من يقرر كيف يريد ان يرى الاخرين والاشياء, فالاختيارات لرؤية ما يود تبقى دائما مفتوحة امامه ..وهذا يجري على علاقاتنا الزوجية و العاطفية, وتصبح تلك العلاقة محفوفة بالمخاطر اذا ما قرر الفرد التركيز على سلبيات الاخر فقط..

طبعا العقل البشري لا يلاحظ الاشياء الا اذا اصبحت من بين الاشياء الداخلة في تصوراته, فمثلا انت حينما تشتري سيارة جديدة فانك وبينما انت في الشارع ستلاحظ كثرة السيارات التي لها مواصفات ولون وموديل سيارتك وربما قد تستغرب كثرتها فجأة قبل اقتناؤك لهذه السيارة, وهذا اعتقادا خاطىء بالطبع, فمواصفات ونوع ولون سيارتك يوجد منها الاف السيارت تسير بجانبك كل يوم وكل لحظة, لكن في الواقع انك اصبحت تشاهدها فقط لانها اصبحت جزء من اهتمامك او تركيزك, وهذا ما يحدث للانسان حينما يوجه تفكيره لمراقبة الاخرين والاشياء والامكان..
اذا يركز علماء النفس والسلوكيين على اهمية ان ننظر للمواقف وللاشخاص ولكل شيء في حياتنا بشكل ايجابي وان نفترض حسن النية في كل شي كما يحثنا على ذلك ديننا الحنيف حتى نستطيع ملاحظة الاشياء الجميلة او الايجابية, ولكي تتشكل شخصياتنا والحياة من حولنا بشكل ايجابي يدخل البهجة والسعادة ليس فقط في قلوبنا ولكن ايضا في قلوب الاخرين..

ان القلق والتوتر وكل مشاعر الحقد والكره التي تنتابك تجاه الاخرين مردها في الغالب ما يعتمل في ذهنك, وان هذه المشاعر السالبة تدمر في دماغك مئات الخلايا ويضاف الى ذلك انها تربك الية عمل دماغك ما يجعلك تفقد توهج صحتك بالتدريج..

وقفة:
ربما لن تستطيع في الغالب تغيير طريقة تفكيرك لكن حاول ان تنشىء طفلك منذو السنة الاولى على الحب والتسامح والبذل والعطاء, ان غرس هذه القيم في سلوك طفلك ستمنحه الكثير من الامتيازات لكن نجد انها بشكل كبير ستمنحه خاصية حب الاخرين, ان نجاحاته العملية المستقبلية في الغالب تتوقف على مدى حب الاخرين له..

د. سالم موسى
جامعة الملك خالد
كليات اللغات والترجمة

بواسطة : صورة للكتاب
 3  0  1138
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-18-2010 07:51 صباحًا محمد مدبش :
    قلتها سابقا وأقولها دائما الدكاترة أصناف فمنهم من يستحق اللقب كونه أعلى من

    اللقب ومنهم لايستحق حتى (....................)كونه مع أحترامي (.........................)

    أتحفتنا وأفدتنا حتى نحن جيرانك في الجريدة آسف أخوانك الصغار

    لاتبخل علينا فنحن ننتظر
  • #2
    07-18-2010 11:44 مساءً عبدالله الحقبــان :
    د /سالم أشكرك جزيل الشكر على هذا الطرح الرائع

    دمتم ودام فكركم وقلمكم النير