• ×

03:29 صباحًا , الثلاثاء 24 نوفمبر 2020

المدير
المدير

بين مطرقة التطرف وسندان التغيير

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
شكل الحادي عشر من سبتمبر أيلول 2001 م نقطة مفصلية بتغييره لمجرى العالم . حيث انتقل بنا من دائرة الحروب التقليدية المتمثلة في رفع السلاح إلى حرب من نوع آخر أشد ضراوة . فانتقلنا من معارك القتال إلى معاقل الفكر لنبحث عن بعض الأماكن التي يسلكها أصحاب الفكر المتطرف لتحقيق مآربهم السياسية المرتبطة بدعوة دينية . الحديث عن هؤلاء المتطرفين يقودنا إلى التعرف على بعض الجوانب النفسية المعقدة لديهم والتي تجعلهم ينتقلون من وسط الاعتدال إلى بيئة التشدد أو لنقل التخلف الديني .

وقد اعتبر هؤلاء ميدان التربية والتعليم بيئة خصبة لتمرير هذه الأفكار وتحقيقها . فسكتت المؤسسات الحكومية والمدنية عن تلك الممارسات المغلوطة زمناً لأنهم ضللوا المجتمع وجعلوا ممن ينتقدهم أو يحاول أن يكشف جوانبهم ونواياهم السيئة شخصاً متطاولاً على الدين فصرخوا من على المنابر بخطب رنانة تدمع العين وتفطر القلب ألماً واستطاعوا تكوين فكرٍ إقصائيٍ لكل من يشعرون بأنه سيشكل خطراً عليهم .

بذلت الحكومة جهوداً عظيمة لاستعادة توازن المجتمع وأدركت مدى فاعلية هذه الجماعات في وسط التربية والتعليم فبدأت بعزل هؤلاء عن الميدان التربوي ونقلهم إلى ممارسة العمل الإداري . وفي الحقيقة فإن هذا الحل مؤقتٌ ولا يشكل إلا إيجاداً لمكان آخر لاستكمال الأدوار القذرة التي يلعبونها تحت غطاء الدين .

يشهد التعليم حالياً نقلة نوعية لمحاربة التطرف تتمثل في تغيير المناهج وإدخال العنصر النسائي لقيادة دفة الأمور الخاصة بتعليم البنات فلم يرضَ بذلك أولئك وبدؤوا يشحذون الهمم لإيقاف هذا التغيير وتكوين ما يعرف بلجنة المناصحة لتهييج الرأي العام على سياسة تتبعها الحكومة للوصول بنا إلى بر الأمان بعد أن عانينا من جيل تورا بورا وقندهار .

ربما لم تقم أي جامعة أو مدرسة بنفس الخطوة التي قامت بها جامعة جازان لمواجهة الفكر المتطرف بعزلها لمؤلفات السيد قطب وبعض الكتب التي تروج لأهداف جماعة الأخوان المسلمون . فكم من جامعة أو مدرسة مازالت تحتفظ بتلك المؤلفات ؟ عندها لا بد من السير قدماً نحو التجديد والتطوير لنضمن سلامة عقول أبنائنا من تلوث الفكر خاصة وأن موسم المراكز الصيفية قد أعلن عن قدومه واستعداد بعض المتطرفين للدخول إلى عقول الناشئة من خلالها ليتم تدريبهم على التهريج والنشيد وغرس بعض المبادئ التي تشكل خطراً على الشباب .

صالح بن إسماعيل القيسي ــ الرياض
salehalgissy@maktoob.com

بواسطة : المدير
 4  0  1126
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-14-2010 09:05 صباحًا سعيد :
    يعني ما زالت جماعة الاخوان تخطط وتعمل


    توقعت انهم انفضوا بعد ما دخل روادها السجن

  • #2
    07-15-2010 01:31 صباحًا هيمو :
    صالح ياصالح قلمك جميل ياليت تستغله في امور ثانيه ترى ملينا من ذا الموضوع تحياتي وتمنياتي لك بالتوفيق
  • #3
    07-15-2010 02:45 صباحًا كلمة حق :
    اخي صالح لك تحياتي ضربة جزاء صحيحه وتحتاجةلمن ينفذها بالشكل الصيح وانت كاتب رائع واتمنى من كتاب جازان نيوز الاستفاده من طروحاتك وان يختارو مواضيع تهم المواطن وتخدم المصلحه العامه وان يبتعدو عن الكتابه في امور الدين لان امور الدين لها حدود ثابته ولايحق لاي انسان ان يتعداها اويقترب منها بدون علم واضح وادله من الكتاب والسنه ؟؟؟؟؟ مع اعتزازي واحترامي لجميع كتاب جازان نيوز وحرصي على ان تكون طروحاتهم مميزه ومفيده تتناسب مع اذواق قراء جازان نيوز الذين يتميزون بالذكاء الحاد ولاتنطوي عليهم الافكار التي لاتخدم بل تضر بالتوفيق للجميع
  • #4
    07-15-2010 04:55 صباحًا منصور :
    ياسيدي لانختلف على خطر جماعة الاخوان

    لكن لو انك جامي لقنا من حقك تتحدث عنهم

    لكن لا تظهر عليك صفات الجامية فانت ممكن ليبرالي

    وهناك علاقة بينكم وبينهم تهدوفن لضرب الاسلاميين

    والمراكز الصيفيية تقام كل عام وتحت رعاية الوزارة خلاص

    يعني من دخلها بيصير متطرف