• ×

03:55 مساءً , الثلاثاء 18 فبراير 2020

صورة للكتاب
صورة للكتاب

ذُقْ، إذنْ، أيه المسؤول طعـمَ قوانيـنِ الفساد!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


طالعتنا صحف اليوم بالخبر التالي : \" تسبب حادث مروري لرئيس بلدية محافظة ظهران الجنوب أخيرا في أحد ميادين المحافظة، في إنهاء أزمة السكان المطالبين بتعديل طريق الميدان منذ عشرة أعوام، دون أن تنظرها الجهات المعنية \" .
وقد سارع الرئيس في تجويز مالم يكن جائزا من قبل ، وتذليل الصعاب التي تقف عائقة أمام تعديل الطريق الذي بحت حلوق المواطنين وهم ينادون بتعديله منذ عشر سنين ، ليس مراعاة للمصلحة العامة ومصلحة المواطن ، وإنما لأن ذلك الطريق الذي حصد العديد من الأرواح ، كاد أن ينهي حياة رئيس البلدية ، فروحه لا تقدر بثمن ، ولا توزن بميزان ، أما أرواح الموطنين فلا وزن لها عنده ولاعند من سبقه ، وينتهي واجب البلدية في إرسال قلاب ( ديهاتسوا ) لنقل جثامينهم إلى ثلاجة الموتى وتلك خدمة جليلة تقدمها لهم .
فليت شعري أن يسارع رؤساء البلديات ، ورؤساء إدارات المواصلات في جازان إلى إصلاح طرق المحافظات المرصعة بالحفر ، المزركشة بالتشققات ، المتوجة بالمنحنيات التي وفياتها بالمئات ، وما أكثـرها !!! خوفاً على أرواحهم الزكية ، \" فيا روح ما بعدك روح \" كما يقول المثل المصري .
* دقشات :
- رب دقشة في رفرف سيارة مسؤول أمضى من مطالبات المواطنين عشرات السنين .
- مصيبة أن تكون مسؤل بلا تفكير , ومصيبة أكبر أن تفكـر بلا ضمير !
- عذرا من أحمد مطر وأسماكه ...

أسعد العبدلي 24/7/1431هـ

بواسطة : صورة للكتاب
 0  0  826
التعليقات ( 0 )