• ×

05:04 مساءً , الأحد 25 أكتوبر 2020

المدير
المدير

شجاعة وزير

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبر جريدة عكاظ الصادرة بتاريخ 18/7/1431هـ قرأنا خبر الخطاب الحازم الموقع من صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن متعب بن عبد العزيز وزير الشؤون البلدية والذي بعثه إلى الأمانات والبلديات في عموم أرجاء الوطن مسطر في ثناياه اعترافاً صريحاً بسوء آليات تنفيذ المشاريع التي تتخذها الأمانات مما أدى إلى إلغاء كثيرٍ من منافسات المشاريع وبالتالي وأدها بين الأوراق الأمر الذي أدى لتأثر مسيرة التنمية في الوطن .
وهذا الاعتراف يجعل الذهن يرسم أكثر من علامة استفهام حول السبب في ذلك ؟ لكن قبل أن تأخذه التساؤلات بعيداً يعود سمو الأمير ليحدد أسباب هذا الخلل وبكل شفافية ذاكراً أن من أبرزه قصورٌ في أداء موظفي بعض الأمانات والبلديات التابعة لها . ثم مطالبته وبلغة حازمة بتكليف موظفين متخصصين ولديهم الإلمام الكامل .إلى هنا ينتهي اقتطافي من خطاب سموه وتشخيصه.
فكم أعجبني فعلا ظهور مسؤول بهذا الحجم معترفاً بالنقص والتقصير في وزارته على غير ما جرت عليه العادة . لكن الذي أتحفظ عليه هو طلب سموه تكليف موظفين متخصصين ومؤهلين من هذه الأمانات والبلديات للقيام بوضع آليات تنفيذ المشاريع لسبب بسيط هو أن الأمانات عندما كلفت هؤلاء الموظفين كان لسان حالها يردد (الجود من الموجود) فجميع الموظفين في أروقتها يحتاجون إلى تأهيل وتدريب مستمر .
وهذا ما قد يكون معدوماً في جميع الوزارات وليس في هذه الوزارة لوحدها . وبما إن التأهيل أيضاً كلمة هلامية مطاطة وتحتاج من أجل تنفيذها لوقت وجهد وخامات. فإلى أن يتم ذلك التأهيل (الحلم) فإنني أقترح على سمو وزير الشؤون البلدية أن تتولى الوزارة شخصياً وضع آليات المنافسة للمشاريع المعتمدة والإشراف على ترسيتها على المقاولين ثم تتولى الأمانات والبلديات بعد ذلك الإشراف على تنفيذ هذه المشاريع في الميدان .
لقد حان الوقت لدخول المقاول الأجنبي إلى هذا السوق ؟ خاصةً في ظل طفرة في المشاريع المستحدثة ووفرة مالية وضعفٍ في إمكانيات المقاول الوطني كما وكيفاً ؟ وعندما نلتفت إلى مشاريع المناطق الطرفية فإننا سنشاهد سوء تنفيذ المشاريع التي يتولاها المقاول الوطني و التي ظهرت منذ بداياتها مخيبة للآمال مستنزفة للأموال بل وليست بمستوى الطموح لأدركنا حجم المعاناة الحقيقية .
كم أعجبني هذا الوزير الشجاع وهذا البحث الدؤوب عن الكمال فلله درك يا حفيد الملوك.


محمد احمد محمد مدبش
Mag-2001@hotmail.com

بواسطة : المدير
 1  0  1031
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-03-2010 01:11 صباحًا علي صميلي :
    تحية طيبة اخ محمد
    اشاركك الرأي بخصوص النقص ووأد مشاريع على ارض الواقع وموجودة بداخل الوزرات على شكل مجسمات وهمية تزين اروقتها ومكاتبها زورا وبهتانا يحكي السيرة الذاتية لها وللمقاول الوطني
    فالاستراتجية المتبعة في عملية ارساء مناقصات المشاريع العملاقةلاتدخله الا شركات عملاقة من فئة ( أ ) ويسلم وتستلم هذه الشركة المشروع للتتلاعب به من تحت الطاولات وتسلمه لشركة من فئة (ب ) او فئة (ج) بعد ان تأخذ نصف قيمة العقد دون ان تحرك عاملاواحدا اوتضرب ضربة (كريك)في الارض وليس ذلك بل يسجل اسم المشروع كخبرة مناصفة مع فئة ب او ج في السيرة الذاتية لعملية نصب لوزارة جديدة فيما بعد ومن زماااااااااان هذا النصب وحي الوزارات نااااااااايم ومكبر الوساااااادة وارفع راس ياسعودي .

    طبيعي تتوقف عجلة التنمية عندما يسلم مشروع عملاق لشركات عملاقةلتستلمه لشركة وطنية السير ة الذاتية لها تفتقد للخبرة وضعف في الامكانية والقدرات المالية والعمالية والمهندسين وبذالك رضيت بنصف قيمة العقد بكل الاحوال ستنصب في المواصفات والمقاييس وإقامة هذا المشروع والواقع اثبت ذلك (سيول جدة والرياض والطائف)و ولانذهب بعيدا ربما دخلت احدى الوحدات السكنية بإسكان ديحمة وغيرها.
    حسبي الله ونعم الوكيل
    المهم هننننننناوالسؤال
    مين ياترى الي سحب وسادة الوزارة والله عجيب خبر اليوم بفلوس بكرة ببلاش

    ابو احمد:
    عشـــــــــرة على عشــــــــرة

    الله يوفقك دنيا واخرة

    اخوك ابو الحسن