• ×

10:55 مساءً , الخميس 29 سبتمبر 2022

علي محمد  قاسم  *
علي محمد قاسم *

سلمت يا وطني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

في المناسبات الخاصة يفرح ويحتفل أهلها والأقارب لكن في يوم الوطن الفرح للكل والاحتفال للجميع مواطن ومقيم هو للإحتفال محل وللفرح أهل
والأمل في الشباب أن يكون الاحتفال لائقا بمكانة الوطن بعيدًا عن التجاوزات فوطننا مقدسة أرضه، وفيٌّ شعبه، رشيدٌ حكمه ْرغيدٌ عيشه، ووارف أمنه، في وطني يدٌ للتنمية وعينٌ على التقنية.

بين الدول علامة و هامة وقامة كلامه مسموع ورأيه متبوع حسبه أن أشار القرآن إلى بعض بقعه وتاريخه و َمعالمه .

لا أرى وطنًا غير وطني عبادة؛ تتجه إليه الأنظار؛ تشدُّ إليه الأسفار هو مدرسة لطالب وطالبة وجامعة لمواصل دراسته ومواصلة وبيئة حاضنة لكل مبدع ومبدعة.

هو ضمان لعاجز وحافز لعاطل وساند لباحث،وهو مأوى لمسن وإعانة لمعاق ودواء مجاني لمريض وإن غلا ثمنه وبعد مكانه و(وصفتي) مثال بارز ودليل داحض لكل مهون وجاحد. وبعد فهذا غيض من فيض صفاته ونزر من خيراته ومثال لجانب من جوانب خدماته.

(هو لنا دار) فحق علينا حبها ووجب عشقها ولزم الدعاء لها.


----------------
*علي محمد علي قاسم.
معلم متقاعد - ضمد - جازان .

بواسطة : المدير
 0  0  139
التعليقات ( 0 )