• ×

11:08 مساءً , الخميس 29 سبتمبر 2022

مهدي جدُّه حكمي
مهدي جدُّه حكمي

من يستحق المعروف ؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


يَحُثُّ دِينُنا الإسلاميُّ على الإحسانِ والعطاءِ والمُؤازرةِ والمودَّةِ والأُلفةِ والمُؤاخاةِ ونشرِ الخيرِ ، فالمسلمُ أخو المسلمِ في كلِّ مكانٍ ، لا فرقَ بينَ عربيٍّ وأعجميٍّ ، أو أبيضٍ أو أسودٍ ، أو غنيٍّ أو فقيرٍ ، لا فضلَ ولا تفاوتَ بينَ مسلمٍ وآخَرٍ إلا بتقوى اللهِ عزَّ وجلَّ ، قالَ اللهُ تعالى : ( إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللهِ أَتْقَاكُمْ إنَّ اللهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (١٣) سورة الحجرات

المؤمنُ التقيُّ لا يتفرَّدُ في عملِ الخيرِ على فئةٍ مُحددةٍ ، بل عليهِ أنْ يُقَدِّمَ الخيرَ لِمَن يعرفُ ولِمَنْ لا يعرفُ ؛ وإلَّا فقد يُحرَم الثوابَ والخيرَ الكثيرَ .

فينبغي علينا أنْ نجعلَ جميعَ أعمالِنا الخيِّرةِ للهِ سبحانَهُ وتعالى لا لأحدٍ سِواهُ ، لا ننتظرُ الردَّ والجزاءَ إلَّا مِنَ اللهِ ، قالَ اللهُ تعالى : ( وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللهِ إِنَّ اللهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِير (١١٠) سورة البقرة

قَدِّمْ المعروفَ والجميلَ للغيرِ ، تعاونْ وساعِدْ وأسعفْ وأعِنْ وادعمْ وناصِرْ وأجِرْ وأغِثْ وأنقِذْ واشفعْ وَمُدَّ يَدَ العونِ لكلِّ مَنْ يحتاجُكَ على حَسبِ استطاعتِكَ .
قالَ اللهُ تعالى : ( وَیُسَـٰرِعُونَ فِی ٱلۡخَیۡرَ ٰ⁠تِ وَأُو۟لَـٰۤئك مِنَ ٱلصَّـٰلِحِینَ (١١٤ ) سورة آل عمران

وعَنْ أبي هُريرةَ رضيَ اللهُ عنهُ ، عَنِ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم قالَ : (مَنْ نَفَّسَ عَنْ مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِن كُرَبِ الدُّنْيَا ، نَفَّسَ اللهُ عنْهُ كُرْبَةً مِن كُرَبِ يَومِ القِيَامَةِ ، وَمَنْ يَسَّرَ على مُعْسِرٍ ، يَسَّرَ اللهُ عليهِ في الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ ، وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا ، سَتَرَهُ اللهُ في الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ ، واللهُ في عونِ العبدِ ما كانَ العبدُ في عونِ أخيهِ) . متفق عليه

وعَنْ أبِي موسى الأشعريِّ رضيَ اللهُ عنهُ أنَّهُ قالَ : ( كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إذَا جَاءَهُ السَّائِلُ أوْ طُلِبَتْ إلَيْهِ حَاجَةٌ قَالَ : اشْفَعُوا تُؤْجَرُوا ، ويَقْضِي اللهُ علَى لِسَانِ نَبِيِّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ما شَاءَ ) رواه البخاري في صحيحه

وقالَ الحكيمُ بزرجمهرُ : خيرُ أيامِ المرءِ ما أغاثَ فيهِ المضطرَّ ، واحتسبَ فيهِ الأجرَ ، وارتهنَ فيهِ الشُّكرَ ، واسترقَّ فيهِ الحرَّ .

وقد قرأنا الكثيرَ مِنَ القصصِ والحِكَمِ والأشعارِ التي تُعبِّرُ عَنْ صُنعِ المعروفِ في غيرِ الأهلِ ، ومِنها ما قد يُصيبُ ومنها وقد يُخطئ ، وما يهمُّنا في صُنعِ المعروفِ الذي نقدِّمهُ أن يكونً خالصًا لوجهِ الكريمِ ، حتَّى لَوْ قُوبِلَ بالجحودِ والنُّكرانِ .

وبلا شكٍّ فإنَّ عملَ الخيرِ أولى مِن زرعِ شجرةٍ ، ومعَ هذا فقد قالَ الرَّسولُ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : ( إن قامَتِ السَّاعةُ وَفِي يدِ أحدِكُم فسيلةً ، فإنِ استطاعَ أنْ لا تقومَ حتَّى يغرِسَها فليغرِسْها ) حديث صحيح عن أنس بن مالك رضي الله عنه .

انظُرْ إلى شدَّةِ الموقفِ ، ترى الشَّمسَ تُخالفُ المُعتادَ ، فتشرقُ مِن حيثُ تغربُ ! وأنتَ في يدِكَ فسيلةٌ ، فهلْ تستطيعُ أنْ تغرِسَها ؟

وإذا تفاجأتَ بِرؤيةِ دابّةٍ ضخمةٍ مُخيفةٍ ، لم ترَ لها مثيلًا في حياتِك تكلِّمُكَ ! وأنتَ في يدِك فسيلةٌ ، فهل تستطيعُ أنْ تغرٍسَها ؟

وإذا خرجتَ مِنْ منزلِكَ وشاهدتَ دُخانًا كثيفًا غيرَ مألوفٍ ، يملأُ ما بينَ السماءِ والأرضِ ، يٌصِيبكَ بالزُّكامِ ولا ترى مِنْ خلالهِ شيئًا ، وفي يدِك فسيلةٌ ، فهلْ تستطيعُ أنْ تغرِسَها ؟

بِلا شكِّ ، لَنْ تستطيعَ أنْ تعملَ شيئًا في تِلكَ المواقفِ الرَّهيبةِ المرعبةِ المخيفةِ ، لكن في ذلك حَثٌّ وترغيبٌ على فعلِ الخيرِ في أيِّ موقفٍ مهما كانَ .

فكما غَرَسَ وتعِبَ غيرُكَ ؛ لتكسبَ وتأكلَ وتنتفعَ ، اغرسْ أيضًا أنتَ لغيرِك ؛ ليكسبَ ويأكلَ وينتفعَ ؛ فأحبُّ الناسِ إلى اللهِ أنْفَعُهُمْ لِلنَّاسِ .
عَنِ ابنِ عُمَرَ رضي اللهُ عنهُما قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إِلى النَّبِيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ ، أَيُّ النَّاسِ أَحَبُّ إلى اللهِ ؟ وَأَيُّ الْأَعْمَالِ أَحَبُّ إلى اللهِ ؟ فَقَالَ : ( أَحَبُّ النَّاسِ إلى اللهِ أنفعهُم للنَّاسِ ، وأَحَبُّ الأعمالِ إلى اللهِ عزَّ وجلَّ سُرورٌ تُدخِلُه على مسلمٍ ، تَكشِفُ عنهُ كُربةً ، أو تقضِي عنهُ دَيْنًا ، أو تَطرُدُ عنهُ جوعًا ، ولأَنْ أمشيَ معَ أخٍ في حاجةٍ ، أَحَبُّ إليَّ مِن أنْ اعتكِفَ في هذا المسجدِ شهرًا (يعني المسجد النبوي) ، ومَنْ كظمَ غيظَهُ ولو شاءَ أن يُمضِيَه أمضاهُ ؛ مَلأَ اللهُ قلبَه يومَ القيامةِ رِضا ، ومَنْ مشى معَ أخيهِ في حاجةٍ حتَّى يَقضِيَها لَهُ ، ثبَّتَ اللهُ قدمَيْهِ يومَ تزولُ الأقدامُ ) حديث حسن لغيره

وأرَى - واللهُ أعلمُ - أنَّ عملَ المعروفِ شبيهٌ بإماطةِ الأذى عَنِ الطريقِ ، فإذا تكاسلَ كُلُّ مسلمٍ أو امتنعَ عَنِ القيامِ بإماطةِ الأذى عَنِ الطريقِ ، وقعتْ مشاكلُ وأضرارٌ لا تُحمَدُ عُقْباها .

فَإِذا أزحتَ حجرةً كبيرةً أو شجرةً ، أو أبعدتَ خشبةً بها مساميرُ ، أو أخذتَ زجاجًا مكسَّرًا من طريقٍ في أيِّ مكانٍ ، فقد فعلتَ الخيرَ وصنعتَ معروفًا .

وفي إماطةِ الأذى عنِ الطَّريقِ أجرٌ كبيرٌ وفوائدُ نافعةٌ مِنها :
- أنَّها سببٌ لدخولِ الجَّنةِ ، قالَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم : ( لَقَدْ رَأَيْتُ رَجُلًا يَتَقَلَّبُ فِي الْجَنَّةِ ، فِي شَجَرَةٍ قَطَعَهَا مِنْ ظَهْرِ الطَّرِيقِ ، كَانَتْ تُؤْذِي النَّاسَ ) رواه مسلم
- أنَّها سببٌ لمغفرةِ الذُّنوبِ ، فعنْ أبي هُريرةَ رضيَ اللهُ عنهُ قالَ : قالَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم : ( بينَما رجُلٌ يمشِي بطريقٍ وجَدَ غُصْنَ شوكٍ على الطَّريقِ فأخَذَهُ - وفي رواية فأخَّرَهُ - فشكَر اللهُ لَهُ فغفَرَ لَهُ ) حديث صحيح رواه البخاري وابن حبان
- أنَّها بابٌ في زيادةِ الحسناتِ ، كَانَ مُعَاذٌ بن جبلٍ رضيَ اللهُ عنهُ يَمْشِي وَرَجُلٌ مَعَهُ ، فَرَفَعَ حَجَرًا مِنَ الطَّرِيقِ ، فَقَالَ : مَا هَذَا ؟ فَقَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( مَنْ رَفَعَ حَجَرًا مِنَ الطَّرِيقِ كُتِبَتْ لَهُ حَسَنَةٌ ، وَمَنْ كَانَتْ لَهُ حَسَنَةٌ دَخَلَ الْجَنَّةَ ) أخرجه الطبراني والبيهقي وحسنه الألباني
- أنَّها نوعٌ مِن أنواعِ الصَّدقاتِ ، فعنْ أبي ذرٍّ رضيَ اللهُ عنهُ قالَ : قالَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم : ( تبسُّمُكَ في وَجْهِ أخيكَ لَكَ صدقةٌ ، وأمرُكَ بالمعروفِ ونَهيُكَ عنِ المنْكرِ صدقةٌ ، وإرشادُكَ الرَّجلَ في أرضِ الضَّلالِ ، وإماطتُكَ الحجرَ والشَّوْكَ والعظمَ عنِ الطَّريقِ لَكَ صدقةٌ ، وإفراغُكَ مِن دلوِكَ في دلوِ أخيكَ لَكَ صدقةٌ ) أخرجه الترمذي وابن حبان وصححه الألباني

وعَن أبي هُريرةَ رضيَ اللهُ عنهُ قالَ : قالَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم : ( كُلُّ سُلَامَى مِنَ النَّاسِ عَلَيْهِ صَدَقَةٌ ، كل يَوْمٍ تَطْلُعُ فِيهِ الشَّمْسُ ، قَالَ : تَعْدِلُ بَيْنَ الِاثْنَيْنِ صَدَقَةٌ ، وَتُعِينُ الرَّجُلَ فِي دَابَّتِهِ فَتَحْمِلُهُ عَلَيْهَا أَوْ تَرْفَعُ لَهُ عَلَيْهَا مَتَاعَهُ صَدَقَةٌ ، قَالَ : وَالْكَلِمَةُ الطَّيِّبَةُ صَدَقَةٌ ، وَكُلُّ خُطْوَةٍ تَمْشِيهَا إِلَى الصَّلَاةِ صَدَقَةٌ ، وَتُمِيطُ الْأَذَى عَنِ الطَّرِيقِ صَدَقَةٌ ) متفق عليه

فصِناعةُ المعروفِ مِن أجَلِّ الأعمالِ الَّتي حَثَّ عليها دِينُنا الحنيفُ ورغَّبَ فيها ؛ وذلك لأنَّ المسلمَ أخو المسلمِ ؛ ولأنَّ المُسلمِينَ كالبنيانِ الواحدِ يَشدُّ بعضُهُ بعضًا ؛ ولتسودَ المحبَّةُ بينَ أفرادِ المجتمعِ ؛ ولِكَيْ ننالَ رِضا اللهِ ومحبَّتِهِ وتوفيقِهِ ؛ ونكسبَ الأجرَ والثَّوابَ الجزيلَ ، فالحسنةُ بعشرِ أمثالِها وزيادةٌ .

وقد تبيَّنَ لنا أنَّ الصدقةَ تكونُ في غيرِ المالِ ، وفي هذا فضلٌ مِنَ اللهِ على عبادِهِ في تنوّعِ الصدقاتِ ؛ ليستفيدَ منها جميعُ طبقاتِ المجتمعِ الإسلاميِّ ، فيكسبَ الكلُّ تجارةً رابحةً لن تبورَ .

فتلكَ الأعمالُ هِيَ مِنَ السُّنَنِ المستحبةِ ، وقد ترتفعُ إلى درجةِ الواجبِ في بعضِ الأحوالِ ، فمثلًا لو وجدتَ أخًا لكَ في الإسلامِ يكادُ أنْ يموتَ مِنَ العطشِ ، فإنَّهُ في هذا الموقفِ يجبٌ عليكَ أن تُسقيَهُ ؛ لتنقذَهُ من الهلاكِ ، ولكَ في فعلِكَ هذا الثوابُ العظيمُ .

فإذا عَمِلَ المسلمُ الخيرَ في كلِّ مكانٍ ؛ فهذا يدلُّ على قوَّتهِ ، فالمُؤْمِنُ القَوِيُّ خَيْرٌ وَأَحَبُّ إلى اللهِ مِنَ المُؤْمِنِ الضَّعِيفِ ، وفي كُلٍّ خَيْرٍ ، فاحرِصْ أخي علَى ما يَنْفَعُكَ ، وَاسْتَعِنْ باللهِ وَلَا تَعجزْ .

فَمَنْ يعملْ الخيرَ حتمًا سيجدْ الرضى والقبولَ ، ومن ينلْ الرضى والقبولَ ؛ فإنَّه سيكونُ من أسعدِ البشرِ ، سيتذوقُ السعادةَ الحقيقيةَ الَّتي ليسَ لها مثيلٌ .
قالَ الحطيئةُ :
مَنْ يَفْعَلِ الخَيْرَ لا يَعدَمْ جَوَازِيَهُ
لا يَذهَبُ العُرفُ بَيْنَ اللهِ وَالنَّاسِ

ومِنْ وُجْهَةِ نَظرِي أنَّ مَنْ قالَ : لا تصنعْ المعروفَ في غيرِ أهلِكَ فقدْ أخطأَ ! وأنَّ مَنْ قالَ : اصنعِ المعروفَ في أهلِكَ وفي غيرِ أهلِكَ فقدْ أصابَ ! لماذا ؟

بغضِّ النظرِ عنِ التَّجاربِ الَّتي حدثتْ وكانَ مردودَها الجحودَ والنُّكران ، أو كانَ الردُّ عكسيًا .
أنا أنظرُ في الجزاءِ والثِّمارِ التي ستجدُ جَدَاءَها وأثرَها في الدُّنيا وفي الآخرةِ ، في يومٍ لا ينفعُ مالٌ ولا بنونَ ، في يومٍ تتمنَّى أن تعودَ إلى الدُّنيا فتعملَ الخيرَ الكثيرَ .

فصنائعُ المعروفِ تقِي مصارعَ السُّوءِ و الآفاتِ والهلكاتِ ، فما اصْطَنَعتَهُ من خَيرٍ وأسْدَيتَهُ لِغَيرِكَ ، سيدفعُ اللهُ بهِ عنكَ مَصارِعَ السُّوءِ أي : سيُجازيكَ اللهُ تَعالى على مَعروفِكَ ، ويُنجِّيكَ مِنَ السُّقوطِ في الهَلَكاتِ ومَواطِنِ الزَّلَلِ ، فعنْ أنسِ بن مالكٍ رضيَ اللهُ عنهُ قالَ : قالَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم : ( صنائعُ المعروفِ تَقِي مصارعَ السُّوءِ و الآفاتِ والهلكاتِ ، و أهلُ المعروفِ في الدُّنيا هُمْ أهلُ المعروفِ في الآخرةِ ) حديث صحيح أخرجه الطبراني والحاكم في مستدركه

كُنْ مِنْ أهلِ المعروفِ في الدُّنيا ، فأهلُ المعروفِ في الدُّنيا هُمْ أهلُ المعروفِ في الآخرةِ ، يجازيهِمُ اللهُ سبحانَهُ وتعالى على كلِّ ما قدَّمُوهُ ابتغاءَ مرضاتهِ .

وفعلُ الخيرِ مِن أسبابِ وعلاماتِ النَّجاحِ والفلاحِ والتوفيقِ والسَّعادةِ في الدُّنيا والآخرةِ ، قالَ اللهُ تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (٧٧) سورة الحج

وقِيلَ : مَنْ يزرعِ الخيرَ يجنهِ ، ولو كانَ في غيرِ أهلهِ .

وقبلَ الختامِ ، لا تنسَ أيُّها المُقدَّمُ لك المعروفُ أنْ تُجازي أو تردَّ الجميلَ إلى مَنْ أسدى إليكَ ، ولا تكن لئيمًا ناكرًا جاحدًا ، فإنَّ مَنْ أحسنَ إليكَ مرةً ، فإنَّهُ يستحقُّ أن تردَّ إليهِ جميلَهُ عدةَ مراتٍ ، وكذلكَ لا تنسَ أنْ تقولَ لَهٌ على الأقلِّ : جزاكَ اللهُ خيرًا ، فعن أسامةَ بن زيدٍ رضيَ اللهُ عنهُما قالَ : قالَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم : ( مَنْ صُنِعَ إليهِ معروفٌ فقالَ لفاعلهِ : جزاكَ اللهُ خيرًا ، فقدْ أبلغَ في الثَّناءِ ) أخرجه الترمذي والنسائي وصححه ابن حبان

وفي الختامِ ، صلُّوا على نبيِّ الرحمةِ خيرِ الأنامِ ، صلاةً دائمةً في جميعِ الأيَّامِ ، واقتدوا بهِ تغنمُوا وتسعدُوا وتدخلٌوا الجنَّة بسلامٍ .

اللهمَّ إنِّي أسألُكَ خيرَ المسألةِ ، وخيرَ الدعاءِ ، وخيرَ النَّجاحِ ، وخيرَ العملِ ، وخيرَ الثوابِ ، وخيرَ الحياةِ ، وخيرَ المماتِ ، وثبِّتْنا بالقولِ الثَّابتِ في الحياةِ الدُّنيا وفي الآخرةِ ، وثقِّلْ موازينَنا ، وارفعْ درجاتَنا ، وتقبَّلْ عملَنا ودعاءَنا ، واهدنا لأحسنِ الأخلاقِ فإنَّه لا يهدي لأحسنِها إلَّا أنتَ ، واصرفْ عنِّا سيِّئَها ، فإنُّه لا يصرفْ عنِّا سيِّئها إلَّا أنتَ ، سُبحانكَ ربُّ العِزَّةِ عمَّا یَصِفُون ، وسلامٌ على المُرسَلِین ، وَالۡحَمۡدُ لِلَّهِ رَبِّ العالمين .

* المراجع :
- موقع الدرر السنية للموسوعة الحديثية والفقهية لمجموعة من الباحثين .
- بهجة المجالس وأنس المجالس لابن عبد البر القرطبي .

بواسطة : سارة العمري
 0  0  150
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    منذ أسبوع 12:04 صباحًا أبو فيصل الحكمي :
    جزيت خيرًا أستاذنا الفاضل
  • #2
    منذ 4 يوم 10:59 صباحًا د احمد حسن :
    اللهم انفعنا بما علمتنا. شكرا ابا مالك