• ×

04:49 صباحًا , الخميس 29 أكتوبر 2020

المدير
المدير

!! فهد بن محمد \"قُنبلة النابالم\"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تمتلئ الساحة الإلكترونية بعدد من الأقلام المرفوعة والمنصوبة والمجرورة كما أن هناك بعض الأقلام المجزومة وصاحبكم يحسب نفسه من الفئة الأخيرة كونه لا يعرف الضمة ولا الفتحة ولم يتعرض للكسرة .. فقط يعشق السكون !!
كثيرون هم الذين يكتبون في المواقع الإلكترونية المختلفة ومن وجهة نظر خاصة أرى أن بعض كتاب تلك المواقع يتفوقون على بعض الكتاب في الصحف الرسمية من حيث الفكرة والمضمون والجراءة في الطرح ومن ضمن هؤلاء الكتاب الذين قرأت لهم مؤخراً بصحيفة جازان نيوز الأخ فهد بن محمد وأنا أكتب عنه اليوم ولم أشاهده من قبل إلا أنني حينما أقرا له أتخيل شباة قلمه تتحرك أمامي من شدة الذهول . وقراءة واحدة لا تكفي لمقال فهد لأن القارئ سيكتشف في المرة الثانية أشياء جديدة لم تخطر بباله لحظة القراءة الأولى وسيجد بين الحروف في القراءة الثالثة ما يشبه قنابل نابالم المحرقة وهذه من أصعب أشكال الكتابة كون الكاتب يدمج سطوراً في سطر!!
رغم حداثة سنه وقوة قلمه فهو لم يتجاوز العشرين سنة من العمر ويشرفنا في جازان نيوز أن نفتخر بكاتب لا يزال في هذه السن ويتمتع بالقدرة الكتابية الأسبوعية , وأجدها هنا فرصة حقيقية كي أشد على يده وأقول له جازان نيوز ستبرزك إلى الأضواء وستجعل منك قلماً له وزنه وثقله وحجمه المؤثر في الساحة السعودية والعربية وحتى العالمية وستكون لك نقطة الانطلاق والإبداع إلى عالم ستكون أنت سيده .
فهد بن محمد الكاتب الصاعد في زاوية جازان نيوز \"رصيف الغلابا\" يجمع بين الإبداع والموهبة ويمتلك نفساً كتابي طويل ولديه مقومات الكاتب الناجح .
\" سترون فهد في الأيام القادمة \" هذه العبارة قالها لي المدير العام لصحيفة جازان نيوز الأخ حسن البراق في ليلة سابقة حينما أطلق على الكاتب فهد لقب ( جوهرة جازان نيوز ) و تنبأ له بمستقبل في الكتابة ينتظره وبالمناسبة فإن تنبؤات أخي حسن الأخيرة تستحق العناية وهي تشبه العيار الذي إذ لم يصب فانه يدوش !!


بواسطة : المدير
 2  0  1146
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    06-19-2010 03:15 مساءً ولييدي :
    يعطيك العافيه والله جوهرة فعلا تابع مسيرتك والله اتمنى لك مستقبل باهراا باالابداع والمفاجات


    ولييدي
  • #2
    06-20-2010 04:39 مساءً حسن البراق :
    سأصمت يا عبد العزيز .. فأنا كمن ظل يتابع فريقه المتعادل الذي يلعب على الكأس وجاءته ضربة جزاء في آخر ثانية من المبارة ، فأضع يدي على قلبي بإنتظار ثورة الفرح العظمى بنبوغ فهد ، وعلى فهد أن يعلم ويعي أن الدرب ليس سهلاً ولا مفروشاً بالورود ، وأن هناك من سيحاول منعه من تحقيق الهدف ، وعليه أن يتجاوز كل ذلك بمفرده .

    ما أقسى الإنتظار فهو بحق سيفٌ.. نصل حده يفلق جلمود الصخر (؟)