• ×

07:16 مساءً , الإثنين 4 يوليو 2022

مهدي جدُّه حكمي
مهدي جدُّه حكمي

في السابع عشر من رمضان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
غــزوة بـدر الـكـبـرى

تُعد غزوة بدر الكبرى أول معركة من معارك الإسلام الفاصلة ، وقد سميت بهذا الاسم ؛ نسبة إلى منطقة بدر التي وقعت المعركة فيها ، وبدر بئر معروفة تقع بين مكة والمدينة المنورة .

كان سبب وقوع معركة بدر الكبرى هو قيام المسلمين في اعتراض قافلة تجارية لقريش كانت عائدة من الشام إلى مكة ، وكانت القافلة بقيادة أبي سفيان بن حرب .

حاول المسلمون اعتراض القافلة ، ولكن أبا سفيان غيَّر وجهة سير القافلة ، واستطاع الفرار والإفلات بأعجوبة من استيلاء المسلمين عليها .

ولمًّا رأى أبو سفيان أنَّ القافلة تسير ببطء ، خشي أن يلحق المسلمون بهم ، فأرسل ضمضم بن عمرو الغفاري إلى قريش ؛ ليستنفرهم في إنقاذ أموالهم ، وليخبرهم بما حدث .

وصل ضمضم بن عمرو الغفاري إلى مكة ، وقد حوَّل رحله وجدع أنف بعيره ، وشق قميصه من قُبُل ومن دُبُر ، ودخل مكة وهو ينادي بأعلى صوته : يا معشر قريش ، اللطيمة اللطيمة ، أموالكم مع أبي سفيان وقد تعرَّض لها محمد و أصحابه ، ولا أرى أن تدركوها ، الغوث الغوث ...

هبت قريش للنجدة ، وجهزت جيشًا قوامه ألف رجل ، منهم مئتا فارس ، وخرجت لقتال المسلمين ، وكان عدد المسلمين ثلاثمائة وبضعة عشر رجلًا ، معهم فرسان وسبعون جملًا .
ولم يكن هذا العدد القليل من المسلمين يمثل العدد الفعلي لجيش المسلمين ؛ وذلك لأنهم خرجوا لاعتراض القافلة في سرِّيَّة تامَّة ، ولم يعلم جميع الصحابة بذلك ، ولم يتوقعوا أن تحدث معركة حاسمة .

ولما علم الرسول صلى الله عليه وسلم بنجاة القافلة ، وعلم أن قريشا خرجت لقتالهم ، قام بمشاورة أصحابه في مقاتلتهم ، ولأنهم غير متهيئين ، دب الرعب في قلوب البعض ، فنزلت عليهم آيات من سورة الأنفال وضَّحت وكشفت مافي قلوبهم ، قال الله تعالى : ( كما أخرجك ربك من بيتك بالحق وإن فريقًا من المؤمنين لكارهون (٥) يجادلونك في الحق بعدما تبين كأنما يساقون إلى الموت وهم ينظرون (٦) وإذ يعدكم الله إحدى الطائفتين أنها لكم وتودون أن غير ذات الشوكة تكون لكم ويريد الله أن يحق الحق بكلماته ويقطع دابر الكافرين (٧) ليحق الحق ويبطل الباطل ولو كره المجرمون (٨) سورة الأنفال

وبعد نزول الوحي بالآيات السابقة ، أجمع قادة المهاجرين في الوقوف مع الرسول صلى الله عليه وسلم ، وبعد مشاورة قادة الأنصار ؛ لأنهم كانوا يمثلون أغلبية الجيش ، قال الرسول صلى الله عليه وسلم : (أشيروا عليَّ أيها الناس) ، فأدرك الصحابي سعد بن معاذ الأنصاري (حامل لواء الأنصار) مقصد الرسول صلى الله عليه وسلم فنهض قائلًا : والله لكأنك تريدنا يا رسول الله ؟
فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : (أجل) .
فقال سعد بن معاذ : لقد آمنا بك وصدقناك ، وشهدنا أن ما جئت به هو الحق ، وأعطيناك على ذلك عهودنا ومواثيقنا على السمع والطاعة ، فامض يا رسول الله لما أردت ...
وقام سعد بن عبادة رضي الله عنه وقال : لو أمرتنا أن نخيضها البحر لأخضناها ، ولو أمرتنا أن نضرب أكبادها إلى برك الغماد لفعلنا .
فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( سيروا وأبشروا ، فإن الله تعالى قد وعدني إحدى الطائفتين ، والله لكأني أنظر إلى مصارع القوم ) .

تقدم الرسول صلى الله عليه وسلم بهم إلى بئر بدر مسرعًا ؛ حتى لا يصل إليها المشركين قبلهم ؛ وليمنعهم من الاستيلاء عليها .

فلما وصل الرسول صلى الله عليه وسلم قريبًا من بدر نظَّم جنده ، وعقد لواء أبيضًا وسلَّمه إلى مصعب بن عمير رضي الله عنه ، وسلم رايتين سوداوين إلى سعد بن معاذ *وعلي بن أبي طالب رضي الله عنهما ، وجعل على الساقة قيسًا بن أبي صعصعة رضي الله عنه .

نزل الرسول صلى الله عليه وسلم عند أدنى بئر في بدر ، فقال الحباب بن المنذر للرسول صلى الله عليه وسلم : يا رسول الله ، أرأيت هذا المنزل ؟
أمنزلًا أنزلكه الله ، ليس لنا أن نتقدمه ولا نتأخر عنه ؟
أم هو الرأي والحرب والمكيدة ؟
فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : (بل هو الرأي والحرب والمكيدة) !
قال الحباب : يا رسول الله فإن هذا ليس بمنزل ، فانهض يا رسول الله بالناس حتى تأتي أدنى ماء من القوم فننزله ونغور ما وراءه من الآبار ، ثم نبني عليه حوضًا فنملأه ماء ، ثم نقاتل القوم ، فنشرب ولا يشربون .

أيَّد الرسول صلى الله عليه فكرة الحباب رضي الله عنه ، فقام ونهض بالجيش حتى أقرب ماء من العدو فنزل عليه ، ثم صنعوا الحياض وغوّروا ما عداها من الآبار .

بات الصحابة في ليلة الفرقان ، وأنزل الله عليهم النعاس والسكينة والطمأنينة ، وأنزل عليهم الغيث ، قال الله تعالى : ( إذ يغشيكم النعاس أمنة منه وينزل عليكم من السماء ماء ليطهركم به ويذهب عنكم رجز الشيطان وليربط على قلوبكم ويثبت به الأقدام (١١) سورة الأنفال

أما الرسول صلى الله عليه وسلم فلم ينم ، وبات يصلي ويتضرع لله ويبكي حتى أصبح .

أشرقت شمس يوم الفرقان ، فصفَّ الرسول صلى الله عليه وسلم الصحابة ، وجعل الشمس خلفهم ، وكانت الشمس في وجه الأعداء ؛ لكي تؤثر أشعة الشمس في أعينهم ، وأخذ يعدل الصفوف لتكون مستقيمة متراصة امتثالا بقوله تعالى : (إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفًّا كأنهم بنيان مرصوص (٤) سورة الصف

ثم بدأ الرسول صلى الله عليه وسلم بالإرشادات والتوجيهات الحكيمة ، حيث أمرهم برمي الأعداء إذا اقتربوا ، ونهى عن سل السيوف حتى يتداخلوا ، وظل يشجعهم ويحمسهم ويحثهم ويحرضهم على القتال ، وكان يبشرهم بالنصر الذي وعده الله به .

التقى الجيشان في السابع عشر من رمضان من السنة الثانية للهجرة ، وبدأت المعركة بخروج رجل من قريش اسمه الأسود بن عبدالأسد الذي أقسم أن يشرب من حوض المسلمين ، فإن لم يتمكن من الشرب هدمه ، فتصدى له أسد الله حمزة بن عبدالمطلب رضي الله عنه فقتله ، ومن هنا بدأت المعركة تتأجج .

خرج ثلاثة من صناديد قريش ، وهم : شيبة بن ربيعة وأخوه عتبة وابنه الوليد بن عتبة ، وطلبوا المبارزة ، فأخرج لهم الرسول صلى الله عليه وسلم عبيدة بن الحارث وحمزة بن عبدالمطلب وعليًّا بن أبي طالب ، وبدأ النزال والمبارزة فقتلوا صناديد قريش الثلاثة .

ولما رأى كفار قريش قتل أفضل فرسانهم ، هجموا هجمة همجية غاضبة ، متبعين أسلوب الكرّ والفرّ ، فتصدى لهم جنود محمد صلى الله عليه وسلم وثبتوا في أماكنهم مستخدمين موقف الدفاع ، وأخذوا يرمونهم بالنبل كما أمرهم الرسول ، وبعد ذلك أمرهم الرسول صلى الله عليه وسلم بالهجوم قائلًا : (شدُّوا) ، وقد زادهم حماسًا ونشاطًا وجأشًا عندما سمعوه يقول بقول الله سبحانه وتعالى : (سيهزم الجمع ويولون الدبر) .

فألقى الله سبحانه وتعالى في قلوب مشركي قريش الرُّعب والهلع والخور ، وأمدَّ الله جيش المسلمين بنزول جند من الملائكة ، وانتهت معركة بدر بالنصر المؤزر للمسلمين والهزيمة والخيبة للمشركين .

قُتِلَ من المشركين سبعون رجلًا ، من بينهم قائد المعركة أبي جهل ، وأُسِرَ سبعون أكثرهم من قادة قريش وزعمائهم ، واستشهد من المسلمين أربعة عشر .

كان من نتائج معركة بدر أن قويت شوكة المسلمين ، وأصبح لهم كيان ومهابة ، كما أصبح للدولة المحمَّديَّة مصدر للدخل من الغنائم ؛ وبذلك تغيَّر الحال المادي والاقتصادي للمسلمين ، والحمدلله ربِّ العالمالمين .

* المراجع :
- البداية والنهاية لأبن كثير .
- السيرة النبوية لابن هشام .
- غزوة بدر الكبرى لأبي فارس .
- تاريخ الطبري لمحمد الطبري .
- زاد المعاد لابن القيم الجوزية .
- القيادة العسكرية لمحمد الرشيد .
- الرحيق المختوم لصفي الرحمن المباركفوري .


بواسطة : ميرا فادي
 0  0  121
التعليقات ( 6 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-18-2022 07:12 مساءً حسن ماطري :
    بالتوفيق والى الامام
  • #2
    04-18-2022 08:12 مساءً علي موسى حكمي :
    ماشاء الله مبدع*
  • #3
    04-18-2022 10:09 مساءً ابو فيصل الحكمي :
    ماشاءالله تبارك الله ٠ من الموافقات العجيبة أن غزوة بدر الكبرى كانت يوم الإثنين واليوم يوافق اليوم والشهر فقد كانت غزوة بدر الكبرى في السنة الثانية للهجرة يوم الإثنين 17 رمضان
  • #4
    04-19-2022 04:54 صباحًا ابراهيم حكمي :
    كم جميل أن نجد من يذكرنا بماضينا المشرق سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام*
    سيرة نبي وطاعة صحابة ونصر من الله وتمكين*

    جزيت خيرا ابومالك
  • #5
    04-19-2022 02:24 مساءً احمد عثمان ابوهداش حكمي :
    لله درك ياىسول الله انت حبي وقلبي
  • #6
    04-20-2022 07:49 مساءً د احمد حسن :
    الله. الله معلومات قيمه شكرا لك