• ×

07:09 مساءً , الإثنين 4 يوليو 2022

محمد بن العبد مسن
محمد بن العبد مسن

‏نحن أُمّة أراد الله لها العِزّة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أخي القارئ

يقال: "إذا طلبت العِزَّة، فاطلبها في الطَّاعة، وإن طلبت الغِنى، فاطلبه في القناعة .

بالقرن العاشر الميلادي تحديدًا حيث كانت قرطبة عاصمة الدولة الأموية في إسبانيا وكانت معروفة في الشرق والغرب بثرائها وتطورها، كما مثلت جسرا بين الفلسفة اليونانية وأوروبا .

وتعرف في إسبانيا بـ "العصر الذهبي" للعلم، إذ انتشرت المكتبات والمعاهد العلمية وازدهر الأدب والشعر والعمارة وأسهم المسلمون وغيرهم في هذه النهضة الثقافية العظيم .

وتعتبر بالعصر الذهبي للتسامح الديني والعرقي بين المسلمين والمسيحيين واليهود.

ولكن بعض المؤرخين يعتقدون أن هذه فكرة مبالغ فيها، وقد تدفع بعض القراء للاعتقاد بأن إسبانيا في العهد الإسلامي كانت متسامحة بمعايير بريطانيا القرن الحادي والعشرين.

و يقال أن من الأسباب الرئيسية لانهيار الحكم الإسلامي في إسبانيا الخلافات بين الحكام المسلمين أنفسهم.

منذ بداية القرن الحادي عشر تمزقت الدولة إلى إمارات وكانت طليطلة أول المراكز الإسلامية التي سقطت في يد المسيحيين عام 1085.
وقد رد المسلمون بإرسال جيش من افريقيا بقيادة يوسف بن تاشفين الذي هزم المسيحيين عام 1086 وبحلول عام 1102 كان قد استعاد السيطرة على معظم الأندلس كما نجح في توحيد الجماعات المسلمة هناك.

وبعد وفاة بن تاشفين عام 1106 دبت النزاعات مجددا بين الحكام المسلمين.

وقد وقعت عمليات تمرد كبرى في عامي 1144 و1145 ورغم إخماد ذلك التمرد إلا أن الهيمنة الإسلامية على إسبانيا كانت قد وصلت إلى محطتها الأخيرة.

و عام 1492 فقد المسلمون بشكل نهائي آخر معاقلهم في إسبانيا وبحلول عام 1502 أصدر الحكام المسيحيون قراراً بتحول المسلمين للمسيحية وعندما أخفقوا في ذلك فرضوا قيودا مشددة على من تبقى من المسلمين الإسبان.

عزيزي القارئ

ومن القصص التي تم تداولها عن ذاك التاريخ أنهُ كان احد ملوك الأسبان في قشتالة قام بإرسال أحد عيونه إلى الأندلس وذلك لجمع المعلومات عن أهلها قبل محاربتهم.
فتوجه هذا الجاسوس بعد أن تنكر في زي عربي و حين عبر احد الأنهر وجد مجموعة من الفتية الأندلسيين يتدربون على رمى الأسهم ووجد هذا الجاسوس فتىً يجلس بعيدا عن رفاقه يبكي فتوجه إليه يسأله عن سبب بكائه !
فقال له الفتى : رميت عشرة أسهم و أخطأ أحدهم ...
فدهش الجاسوس وقال : لكن هذا شيئ عظيم !! من عشرة أسهم تُخطئ واحد فقط ...
فردّ الفتى : لكن في المعركة ، لو أخطأ أحد الأسهم فسيقتلني العدو أو يقتل أحد إخواني..
فذهل الجاسوس ورعد من إجابة هذا الفتى وكيف له أنْ *يفكر بهذا التفكير وعاد فوراً إلى ملكه و اخبره أنْ لا يفكر في قتال المسلمين وقصّ عليه ما رآه وقال له : "إذا كان هذا حال الفتية في الأندلس فما بالك بحال جيوشهم ورجالهم..
"و الله لو تذهب سيقطعونك إربا إربا"..
مرّت السنون و ضعُف حال المسلمين في الأندلس و فكر ملك قشتالة بمحاربة أهل الأندلس فأرسل جاسوسه لجمع المعلومات وعندما عبر هذا الجاسوس احد انهار الأندلس وجد شابا أندلسيا
يجلس على صخرةٍ قرب ضِفّة النهر ويبكي فتوجه إليه يسأله عن سبب بكائه !!..
فقال له: أنا أبكي لأن عشيقتي تركتني وهجرتني..
فابتهج الجاسوس وعاد إلى ملكه وأخبره أن محاربة المسلمين في الأندلس قد حان موعدها.. فحاربوهم و نكّلوا بهم.. وأذاقوهم الويلات .

و كانت في العصر العباسي قصائد عن الحكمة حيث قال *صالح بن عبد القدوس:

المَرءُ يَجمَعُ وَالزّمـــــانُ يُفـــرِّقُ
وَيَظــــلُّ يــَرقّعُ وَالخُطُوبُ تُمَزِّقُ
وَلأن يُعــــــادي عاقِـــــلاً خَيرٌ لَهُ
مِن أَن يَكــــونَ لَــهُ صَديقٌ أَحمَقُ
مِن أَن يَكــــونَ لَــهُ صَديقٌ أَحمَقُ إنّ الصّديقَ عَلى الصّديقِ مُصدَّقُ
وَزِنِ الكَــــلامَ إذا نَطَقتَ فَإِنَـــــّما
يُبْدي عُيوبَ ذَوي العُقُولِ الْمَنْطِقُ


بواسطة : ميرا فادي
 0  0  171
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-06-2022 10:59 مساءً سالم الكثيري :
    كلام جميل جدا* اخي محمد* جزاك الله على هذة المعلومات القيمة وباذن الله سيكون الاسلام والمسلمين اقويا* افصل من الان. اليوم نحن* متفرقون وعندما نتحد* سنكون اقويا*