• ×

08:46 صباحًا , الأربعاء 8 ديسمبر 2021

مهدي جدُّه حكمي
مهدي جدُّه حكمي

الحياة قصة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عِنْدِما نتأمَّلُ في حياةِ العصورِ السابقةِ ، نُحِسُّ وكأنها مسلسلٌ تاريخيٌّ خياليٌّ ، ونجدُ أنَّ الحياةَ قصةٌ لم تكتملْ بعد !
إذًا فما قصة الحياة ؟

عندما أخبرَ اللهُ سبحانه وتعالى الملائكةَ بأنه سيخلقُ بشرًا يخلفُ الأرضَ ويعمرُها ، وكان ردُّ الملائكةِ : أتجعلُ فيها من يفسدُ فيها ويَسْفِكُ الدِّماءَ ونحنُ نُسبِّحُ بحمدِكَ وَنُقَدِّسُ لك ؟
فردَّ الله عزَّ وجلَّ عليهِم بقولِه : ( إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (٣٠) سورة البقرة

هنا بدأت قصةُ الحياةِ الدنيا ، وذلك حينما عزمَ ربُّ العالمين على خلقِ آدمَ عليه السلام ، حيث أخذَ بيديْهِ جلَّ جلاله من تُربةِ الأرضِ الحمراء والصفراء والبيضاء والسوداء ، ثم مزجها بالماء ، فأصبحت صلصالاً من حمإٍ مسنون ، وهنا تبيَّن ووضح لنا سبب اختلاف ألوان البشر .

وبعد أن نفخَ فيهِ من روحِه ، دبّت فيه الحياة ، سجدَ الملائكةُ كلُّهم ، والسجودُ هنا سجودَ تكريمٍ لا سجودَ عبادةٍ ، إلا إبليسَ لم يسجدْ !
فقال له الله سبحانه تعالى : ( ما منعكَ أَن تسجُدَ لِمَا خلقتُ بِيَدَيَّ ) ؟
قالَ إبليسُ : ( أنا خيرٌ منهُ خلقتني من نارٍ وخلقتَهُ من طين ) .
فقال له رب العزة والجلال : ( فاخرُجْ مِنْها فإنكَ رجيم ) أي من الجنة ، ورجيم أي ملعون .

ولم يقفْ الموضوعُ عندَ الغضبِ والطردِ ، بل إنَّ إبليسَ توعَّدَ بِأنْ يغوي بني آدم حتى قيام الساعة .

لقد بدأ إبليسُ الذي لعنه الله بالترصدِ لآدم وزوجتِه ، حيث وسوس لهما وأغواهما وأخرجهما من الجنةِ ، وبعد ذلك ظلَّ يعيثُ في الأرضِ ويغوي بني آدم إلى يومنا هذا وحتى تنتهي الحياة الدنيا .

لنتأمل بعد ذلك العصر الجاهلي ، الذي صوَّره لنا التاريخ ، حيث كان يسوده الجهل وعبادة الأصنام والأوثان ، والحروب والقتال ، والغزو والثأر ، فكان نظامهم كنظام الحيوانات ( البقاء للأقوى ) .
ولا ننسى أنَّ ذلك العصرَ قد تميَّزَ بمميزاتٍ أدبيةٍ من شعرٍ ونثرٍ وخطابةٍ .

ثم بعد ذلك جاءَ الإسلامُ ليعلو بحياةِ البشريةِ إلى القمَّة ، فكان عصرُ النبوَّةِ هو الأفضل على الإطلاق ، ثم بدأتِ الحياةُ تنحدرُ شيئًا فشيئًا إلى وقتِنا هذا .

ما قصةُ هذهِ الحياة ؟

لا بُدَّ لكلِّ قصةٍ من بدايةٍ ونهاية ، فبدايةُ القصةِ الأدبيةِ مقدمة ، ثم شخصيات ، ثم أحداث ، ثم صراعات ، ثم حلول ، ثم نهاية .
وكذلك الحياةُ الدنيا شبيهةٌ بالقصة الأدبية ، لها بداية ونهاية ، وعناصر شبيهة بعناصر القصة .

العناصر :
ـــــــــــــــــــــ

١- المقدمة :
لقد بدأت الحياة البشرية من خلق أبينا آدم عليه السلام ، وما دار قبل ذلك بين الله سبحانه وتعالى والملائكة في خلق آدم ، وقد تقدَّم ذكرُ ذلك باختصار .

٢- الشخصيات :
بدءًا من أبينا آدم عليه السلام ، ثم خُلِقَ من ضلعه أمِّنا حواء ، ثم أنجبا أولادًا ، ثم استمرت البشرية في التكاثر إلى يومنا هذا .

٣- أحداث زمانية ومكانية :
لقد حلَّت أحداث زمانية ومكانية بدءًا من آدم وحواء وإبليس ، حيث كانا في الجنة يتمتعان بنعيمها وما فيها ، فوسوس لهما إبليس ليخرجهما من الجنة ، ثم ما حدث بعد ذلك بين قابيل وهابيل ، ثم توالت وما زالت تتوالى الأحداث الزمانية والمكانية إلى يومنا هذا .

٤- الصراعات :
الحياةُ الدنيا دارُ الصراعات والنزاعات والخلافات والمعارك والقتال ، فلا يكادُ يخلو زمنٌ من تلك الصراعات التي أسسها الشيطان إبليس الذي لعنه الله ، وأخذ العهد من الله أن يُنْظِرَهُ ويطيل في عمره إلى انتهاء هذه الحياة .
وعلى ذلك فقد كرَّس إبليسُ جهدَهُ في إغواءِ البشريّةِ ، فهو يدعو إلى الكفرِ والشركِ والضلالِ والصدِّ عن ذكر الله ؛ ليرى معه شركاء وأصحاب في العصيان والنار ، وهو مستمرٌّ في إيذاءِ البشريةِ ، و مازالَ قائمًا بدورِه إلى وقتِنا هذا .

٥- الحلول :
مازالتِ الحلولُ للفكرِ البشري قائمة ، فلكلِّ مشكلة حل ، وتختلفُ الحلولُ من حدثٍ إلى آخر ، فهناك حلولٌ إيجابيةٌ وحلولٌ سلبيةٌ .

فحينما قتلَ قابيلُ هابيلَ ، تركهُ على الأرضِ ولم يعلم ماذا يفعل بعد ذلك ؟
فبعث الله غرابا لِيُرِيَهُ ماذا يفعل ؟
نَدِمَ قابيلُ على فعلتِه الشنيعة ، التي تُعَدَّ أول معصيةٍ لله على هذه الأرض ، فهل نفعه ندمه ؟ وهل كان الحلُّ سلبيًّا أم إيجابيًا ؟

وهكذا فإنَّ لكلِّ مشكلةٍ حل ، والمشاكلُ مستمرةٌ ، والحلولُ تعقُبها سلبًا وإيجابًا .

٦- النهاية :
النهاية وما أدراك ما النهاية ؟
وما يهمنا هو نهايةُ كلّ واحدٍ مِنّا ، وليست نهاية الحياة الدنيا ، فإذا مات العبد فقد قامت قيامته .

نهاية الحياة الدنيا في علم الغيب ، فلماذا نفكر ونهتم بنهاية الحياة الدنيا ؟ ونحن لن نخلُدَ فيها أو نُعَمَّرَ إلى نهايتِها ؟

لا تأمن أيها الإنسان أن تكون أنت الأطولُ عمرًا من بين الخلقِ ، فقد تموتُ في أيِّ لحظةٍ كما مات غيرك ، فالموت لا يعرف صغيرًا أو كبيرًا ، أو غنيًا أو فقيرًا ، أو حاكمًا أو محكومًا ، ولا تغرنَّك الحياةَ الدنيا القصيرة الفانية الزائلة ، قالَ اللهُ تعالى : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ (٥) سورة فاطر

لكلِّ قصةٍ عِبْرةٌ وعِظةٌ ، فهل فهمنا قصة الحياة ؟
ولكلِّ قصة نهاية مفرحة أو محزنة ، فهل يا تُرى كيف ستكون نهايتنا ؟
هل سنموتُ على الإسلامِ أم على الشركِ ؟
هل سنموتُ على التوبةِ من المعاصي أم على الإصرار ؟
هل سنموتُ على حُسْنِ الخاتمةِ أم على ضدِّها ؟

ها هي قصة الحياة مستمرة ، والدنيا لم تنته بعد !؟

أسأل الله أن يحسن خاتمتنا ، وأن يصرف عنا مكائد الشيطان ، وأن يوفقنا للعمل الصالح الخالص لوجه الكريم .

بواسطة : ميرا فادي
 0  0  221
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-24-2021 12:59 صباحًا أبو فيصل الحكمي :
    نسأل الله لنا ولكم الخير وحسن الخاتمة