• ×

07:06 مساءً , الإثنين 4 يوليو 2022

حمود علي الشريف
حمود علي الشريف

وطنُ الخلود

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
وطني له بين الكواكب كوكب= وإذا حكى كل المسامع تطربُ

والمكرمات حفظتها ياموطني=وعلاك شمسٌ في المدى لاتغربُ !

والشعب شعب شامخ ذو فعة=لسنا قطيعا في البراري تذهبُ

وولاءنا فيك التزام واثق=شلال حب نهره لاينضبُ

وطنُ المآثرِ والمروءاتِ التي = بمِدادِ فخرٍ في المعالي تٌكتَبُ

مازال للدنيا منارةَ رِفعةٍ=وعلى الفضائلِ لم يزلْ يتقلبُ

هي قبلةُ التوحيدِ ضجَّتْ حولَها = أنفاسُ أقوامٍ لها تتحببُ

ومدينةُ الإسلامِ دارُ المصطفى = أنوارُها طولَ المدى لاتُحجَبُ

وهناك عاصمةُ الفخارِ رياضُنا =عن مجدِ أهلِ العزِّ لا تتنكَّبُ

فيها البطولاتُ التي يحدو لها =فرسانُها الأبطالُ يوم تواثَّبُوا

ساروا وراياتُ المودةِ رفرفتْ =فإذا المناطقُ بالوئامِ تُرَحِّبُ

فتباشرتْ فيها القلوبُ و وحَّدتْ=أرجاءَها فإلى الأصالةِ تُنسَبُ

عبدالعزيز وقد دعاه رجالُها = ولهم أجابَ وإنَّهم ما خُيِّبُوا

فهم الذين بنوا لمملكة العلى = صرحًا له أهلُ المدائحِ أطنبُوا

وهم الملوكُ الأُسْدُ في أعنانها = صنعوا الحضارةَ للبلادِ وأسهبُوا

في عالمٍ لم يحترمْ إلا الذي = لِيَدِ المعالي سعيُه يتقربُ

لمسيرةٍ فيحاء أزهرَ ربعُها = فالحقلُ دنياهُ الجميلةُ تُعشِبُ

سلمانٌ أغناها بأجدى حكمةٍ = فهي المغاني بالسَّدادِ ستخصبُ

يرعاه ربِّي قائدا ، ويمدُّه = بالعونِ والتوفيقِ فيما يرغبُ

ووليُّ عهدٍ همُّه روحٌ سمتْ = في نهضةٍ نحو العلى تتأهبُ

سأظلُّ أشدو يابني وطني له = برُباهُ فالطيرُ القُماري يطربُ

غَنَّيْتُهُ حُبِّي ، وصغتُ مشاعري = أُنشودةً بِرَوِيِّها أتقربُ

والحبُّ للوطنِ العزيزِ فريضةٌ = هيهاتَ يُنسَى عهدُها أو يُسلَبُ

 0  0  350
التعليقات ( 0 )