• ×

09:22 صباحًا , الثلاثاء 26 أكتوبر 2021

مريم الشكيلية *
مريم الشكيلية *

رسائل عبر المحطة....

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يسألني : أين أنتِ الآن..
سيدي الآن في الرمق الأخير من حرائق تموز المشتعلة على الورق أكثر مما هي عليه في دواليب عواطفنا..

أ.حاول أن أنتشل ذاك الشيء الذي تحدثنا عنه من قاع مدننا الغارقة في فصلا” صيفي ذائب حتى في أقصى مسامات جلد كتاباتنا.....

إنني أتورط مع كل سطر أزرع فيه مشتل حرف ولا أحصد إلا إصفرار ورق ولون رمادي يفترش أرضية رسائلي المغسولة بسيل جارف إقتلع جذور مفرداتنا الخرافية ...

ويسألني أين أنتِ الآن....
أنا قابعة في عالم متسع لا أفعل شيئًا سوى إنني أقلب في صفحات الكتابة الكابوسية وأجلس ممددة الحنين على كرسي الأبجدية وإستمع بلا حراك إلى طنين الأحرف في أذن الورق....
أحاول أن أفعل شيئًا ما مع هذا الفراغ الذي يتوسع في داخلي وألملم ذاك الجزء المتهالك الآيل للسقوط..

إنني لم أعتد على أن يحادثني أحدٌ” بتلك الطريقة التي تبعث على الفزع من شيء لا أعلمه من خيالات تطفو على محابس الضوء الخافت وكأنني أرقب إقتراب شيء يخرج من مداخن حبر...

.................................
..
اديبة من /سلطنة عُمان

 0  0  158
التعليقات ( 0 )