• ×

03:40 مساءً , السبت 18 سبتمبر 2021

عبدالله بن أحمد صميلي
عبدالله بن أحمد صميلي

المربي القدير ( محمد بن علي آل بشير )

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عندما نتحدث عن قامة رفيعة بكل المقاييس فنحن أمام واحد من ذلك النوع الفريد من الرجال الذين أراد الله لهم الخير؛ صالحون في أنفسهم مصلحون لغيرهم دون تكلف أو مراء أو رياء ..

في مجال التربية والتعليم والأخلاق والتعامل أستاذنا الشريف واحد من هؤلاء الكرام؛ عاش متعلما ومعلما نهجه الوسطية في كل شيء نحسبه كذلك والله حسيبه ولا نزكي على الله أحدا ..

أستاذنا القدير هو الابن الأكبر للشيخ الفقيه الشريف علي بن ناصر آل بشير رحمه الله ذلك العلم الأبرز بين الأشراف الكرام آل خيرات المعروفين نسبا وعزا ومكانة كما كان والده رحمه الله معلما في المعهد العلمي في صامطة وغيره من المعاهد ..

الشريف محمد بن علي كما حاز على هذا الشرف العظيم؛ بلغ الذروة في البر بوالديه؛ كما منِّ الله عليه برضى والده عنه واحترامه له وليس هذا بغريب؛ فالشريف الابن حاز المثالية في كل جوانب الحياة فلا غرابة أن يجد التقدير من والده الشهم الكريم وكذلك من إخوته الأبطال ومن جميع فئات المجتمع على تنوعهم وتفاضلهم فلله دره من رجل كريم محبوب زرع في قلوب الناس محبته وتقديره وما ذلك إلا بفضل الله ثم بما تمثله من صفات فاضلة وأخلاق كريمة وتعامل حسن جميل ..

عرفته جيدا حين عملت تحت إدارته في مدرسة الحضرور الإبتدائية والمتوسطة حين انتقلت معلما إليها في عام ١٤١٦ هجري ..

الشريف محمد بن علي بن ناصر آل بشير ؛كريم النفس ؛ دائم الابتسامة ،بشوش الوجه ، صادق اللهجة ، يُعدُّ قدوةً للجميع ، مخلصً في عمله ، أفضل الزملاء وأحسنهم أداء؛ أول الحاضرين وآخر المنصرفين ..

كان حريصًا على الطلاب كحرصه على أبنائه يحبهم ويتابععم ويشجعهم وينصحهم ويتمنى لهم الخير ويرجو لهم الفلاح والنجاح وقد حاز على حبهم واحترامهم بشكل عجيب وقد بارك الله له في طلابه وأبنائه وهذا من فضل الله عليه وعليهم أجمعين ، راقٍ في تعامله مع الزملاء من المدرسين والعمال يحترمهم ويشجعهم ويتجاوز عن الأخطاء البسيطة وحين يلاحظ التقصير من زميله يسعى بلطف وحكمة للتعديل دون إحراج للزميل معلما كان أم عاملا ..

وحين كنت تحت إدارته قلت: مديرنا الشريف محمد بن علي يرى كل شيء في زميله إلا العيوب فهو يتغافل عنها عمدا ..حقيقة كان بحكمته ينمي في الزملاء مواطن القوة والنجاح وبلطف يسعى لتنبيه الزميل إذا دعت الضرورة ، أبو علي لم يكن من هواة المحاضر والتنبيهات وقد وفقه الله لما هو خير من ذلك فكان بفضل الله قدوة للجميع ، يتميز بمتعامله مع أولياء الأمور فهو يتعامل بحكمة وهدوء وبأخلاق راقية لا مثيل لها بين من عرفتهم .

في كل صباح كان يسبقنا إلى المدرسة وحين نأتي نجده مبتسما بشوشا يضاحك الجميع ويتحدث معهم ويمازحهم وحين يقرع جرس الصباح يخرج قليلا أمام المدرسة فيسرع الطلاب بالدخول ثم يعود إلى ساحة المدرسة يشارك في طابور الصباح ويتجول بين الصفوف ويستمع للإذاعة ويشرف بنفسه على كل شيء فما تبدأ الحصة الأولى إلا وقد تهيأت المدرسة بفضل الله ثم بفضل ذلك المدير التربوي الناجح الناصح القوي الصادق الأمين ..

من المشاهد الجميلة في حياة هذا الإنسان نجاحه الفريد في تربية الأبناء فقد استطاع بفضل الله زرع المعاني السامية والقيم النبيلة والوطنية الصادقة في نفوس أبنائه الكرام فلم يكن جافيا ولا غليظا؛ حفظ الله أستاذنا الغالي لقد كان هذا منهجه في التعامل مع الطلاب وقد سمعته وهو يحمد الله على ما يسر الله له من عمل في مجال التربية والتعليم ويرجو من الله التوفيق لأبنائه الطلاب وأن يسمع عنهم كل خير وأن يكون النجاح حليفهم في جميع مراحل الحياة ..

حقا لقد اهتم هذا المربي القدير بأبناء الناس وأخلص في تربيتهم وتعليمهم فبارك الله له في الأبناء وهذا من فضل الله عليه وعلى أبنائه وطلابه ونسأل الله أن يبارك في الجميع ..

زاملته عددا من السنوات وكان أبناؤه ضمن طلاب المدرسة فلم ألاحظ يوما من الأيام أي مشهد خاص بينه وبين أبنائه في المدرسة بل كانوا كبقية الطلاب مع ما منّ الله به عليهم من أخلاق وتميز وهدوء ..

من المشاهد الرائعة والمضيئة في مسيرة هذا الرجل الناجح أنه في سنة من السنوات قام بشراء أرض سكنية مجاورة للمدرسة ودفع القيمة من أرباح المقصف وكتب الحجة باسم المدرسة وكان حريصا على استخراج صك شرعي من المحكمة لصالح المدرسة؛ لقد كان هذا العمل قديما قبل انتقالي إلى المدرسة وكان الهدف الاستفادة من هذه الأرض كساحة أو ملعب أو بناء وفعلا قد تمت الاستفادة من هذه الأرض وذلك في الوقت المناسب فحين أرادت الوزارة ممثلة في تعليم جازان بناء مدرسة للمرحلة المتوسطة والثانوية استفادت من هذه الأرض وتم البناء عليها وهذا بفضل الله ثم بفضل هذا المدير الناجح الأستاذ الشريف محمد بن علي حفظه الله ..

شكرا للشريف على اهتمامه بعمله وحبه وتقديره فقد كان صاحب نظرة مستقبلية جعلته يشتري الأرض كما أشرت إلى ذلك وقد كان من السهل أن يشتريها لنفسه ولكنها التربية والأخلاق والأمانة والقناعة ونحن إذ نتحدث عن هذا الموقف ندعوا الله أن يجزيه خير الجزاء ويبارك فيه وله ..

كما كان حريصا على الطلاب فقد كان كذلك شديد الحرص على متابعة مبنى المدرسة ليكون بيئة مناسبة كما هو المأمول ومن ذلك تجديده المستمر لدهان المدرسة والحرص على نظافتها وصيانتها الدائمة وكان شديد الاعتناء بالمقصف وقد تابعته كثيرا وهو يتناول وجبة الإفطار من مقصف المدرسة مثله مثل أبنائه الطلاب ، وكان أستاذنا الفاضل محبا لعمله وطلابه مصلحا بين الناس متسامحا داع إلى الفضيلة بأخلاقه وتعامله قدوة للجميع يدفع بالتي هي أحسن والمواقف كثيرة تتحدث عن نفسها؛ نهجه لم يختلف في جميع مراحل حياته لكنه وبعد أن تقاعد ازداد نجمه سطوعا وضياء وما هذا إلا بتوفيق الله له فهو نعم المولى ونعم النصير وكم كنت أتمنى له ولأمثاله أن يكونوا مستشارين في الإدارة العامة للتعليم للإستفادة مما منَّ الله به عليهم من علم وحكمة وتجربة وخبرة مكنتهم ليصلوا إلى ما وصلوا إليه وليكونوا بأمر الله سببا في تطوير التعليم والتخطيط والنصيحة والتوجيه ..

سلام من الله على أستاذنا الذي أشرق عقودا ولا يزال يضيء في جميع نواحي الحياة ولا أدل على ذلك من تلك الأجيال التي كان لها نعم المعلم ونعم المربي ونعم الناصح الأمين.

أتمنى لأستاذنا الغالي التوفيق ولا نقول إلا: " ما شاء الله لاقوة إلا بالله "ولا يستغرب الشيء من معدنه ولا الطيب من منبعه والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين ..

ختامًا ، أقول: سيدي هذه خواطر مختزنة في ذاكرتي ووفاء لشخصكم الكريم ومقامكم الرفيع والله أسأل أن تنال رضاكم واستحسانكم ولن أنكر فضلكم في النصح والتوجيه وجزاكم الله ياسيدي الشريف كل خير وأن يوفقكم لكل خير وأسأله تعالى أن يبارك لك في كل شيء ..

image

سيرته الذاتية
ولد الشريف محمد ونشأ وتربى وتعلم في بيت علم وعز وشرف وعلم من أعلام التربية والتعليم في منطقة جازان .

-حاصل على ليسانس شريعة من جامعة الإمام فرع أبها عام ١٤٠١ هجري ..

- دورة في الإدارة المدرسية للمرحلة المتوسطة والثانوية لمدة فصل دراسي واحد وذلك في عام ١٤١٥ هجري من كلية إعداد المعلمين بجازان ..

-شارك على مستوى وزارة التعليم في ملتقى مدراء المدارس ممثلا لتعليم جازان مع عدد من مدراء المدارس ..

- عمل لأكثر من ثلاثين عاما مديرا لمدرسة الحضرور الإبتدائية والمتوسطة ..

- نال الكثير من شهادات الشكر والتقدير من داخل التعليم وخارجه ..


بواسطة : المدير
 0  0  556
التعليقات ( 0 )