• ×

05:00 مساءً , السبت 18 سبتمبر 2021

علاء القيسي
علاء القيسي

"يا طفلةً تحت الخطر"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

هطول المطر أمر مفرح لكثير من البشر بخاصة في الوطن العربي، حيث يثير النشوة والانشراح والطرب والارتياح…ويردد البعض أو يستمتع بالاستماع في الأجواء الماطرة لأغنية فنان العرب الفنان المبدع…محمد عبده… "أنشودة المطر…" أو أغنية قيثارة الشرق الفنان القدير… طلاح مداح - المغفور له بإذن الله - "يا طفلة تحت المطر …" لكن مع الانقطاع الطويل للكهرباء المصاحب للأمطار والمفسد للفرح بها بعد شهور الجفاف… بخاصة وضع الأسر التي تعيش في مساحات ضيقة ويعاني بعض أفرادها من بعض الأمراض، ويزداد الأمر سوءاً عندما يصاب أفراد الأسرة بأكملها كباراً وصغاراً بفيروس كورونا الذي يحول بينهم وبين فتح حتى باب شقتهم إذا كانت النوافذ غير مجدية؛ خشية تسببهم في نقل العدوى لجيرانهم أو حتى إثارة مخاوف الجيران من انتقال العدوى لهم، ناهيك عن خروجهم للتنزه وممارسة حياتهم الطبيعية… الأمر الذي يتسبب في زيادة تعب الأطفال -خاصة- وبكائهم المستمر؛ بسبب ارتفاع درجة الحرارة ونقص الأوكسجين وغيرها…فإن الكلمات المناسبة لمقتضى الحال هي: " يا طفلة تحت الخطر"

الجدير بالذكر أن بعض قرى مركز السهي -غرب محافظة صامطة بمنطقة جازان- نعمت بأمطار غزيرة ثالث أيام عيد الأضحى المبارك١٤٤٢ لكن هذه النعمة تحولت لنقمة بسبب المعاناة من انقطاع طويل للكهرباء استمر لأكثر من ١٣ ساعة، حيث بدأ الساعة السادسة من مساء يوم الخميس -التعيس بالنسبة لهذه الأسر- إلى السابعة والنصف من صباح يوم الجمعة المبارك…وهذا الانقطاع يتكرر مع كل موسم أمطار، ويتكرر في فصل الصيف دون أمطار، في ذروة لهيب النهار…!

السؤال الذي يطرح نفسه طولاً وعرضا، ويبحث عن إجابة يرجو أن تكون مبشِّرة:
هل سيأتي اليوم الذي ننعم فيه بهطول الأمطار دون انقطاع للكهرباء، وهل ستمر فصول الصيف -أيضاً- دون أي انقطاع للكهرباء يُمِرُّ ويُضِرُّ… أم أن الجواب هو ما قاله الصوت الجريح الفنان القدير…عبد الكريم عبد القادر: " محال محال محال…عُمْر المحال ما يصير…"؟!



بواسطة : ميرا فادي
 0  0  482
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-23-2021 10:05 مساءً سعد القرني :
    مقال رائع و جميل و نقل صورة حيّة لواقع الحال.