• ×

04:59 صباحًا , الإثنين 21 يونيو 2021

فاطمة عبدالله
فاطمة عبدالله

البرواز

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
دائماً ما تلتقط الصور دون علمها أو ليس بمحض إرادتها أُلتقطت صورة ذات يوم محاولة الرفض في إلتقاطها .

يبدو أنها كانت تعلم بأن مصيرها الحبس في البرواز ، وهذا أمرُ إعتيادي،فالاحتفاظ والمحافظة على أمر نال إعجابنا غريزة بنا ليس من المعقول التفريط في شيء أحببناه.

عندما حُبست تلك الصورة في ذاك البرواز ،أدركت ما الحالة التي هي عليها، محاولة الا عتياد ولكن ؛ دائما ماكانت تحدث نفسها لربما يسقط ذلك البرواز ، ربما يصطدم به شيء فيكسر ، ربما ، ربما، مرت الأعوام وما زال الأمل قائماً ، والسؤال حاضراً :
- هل للصورة أن تغادر البرواز ؟!

بواسطة : المدير
 0  0  279
التعليقات ( 0 )