• ×

09:13 صباحًا , الثلاثاء 26 أكتوبر 2021

نِدا العكازي *
نِدا العكازي *

قصة قصيرة (مجمع العيادات )

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

القصة القصيرة الفائزة بالمركز الأول بالمسابقة الأدبية ،لشهر رمضان 1442هـ،
فرع القصص ، والتي نظمتها ، مجموعة الحازمي الأدبية والفنية (فيس بوك).
.


يتزاحم الجميع في بهوِ الاستقبال لحجز أدوارِهم ،قد تنتظر طويلًا ،وقد تكون حليفَ حظٍ لامتلاكِك وَاسِطة فتكتفي بالمُهاتفةِ السريعة قبل قدومك.
حضرتْ نجلاء باكرًا لتتلافى الزِحام وتحظى بمقعدٍ مُريح تنتظر فيه حتى يحين موعدها.

بدأتْ المقاعد تحظى بجالسيها وكانت نجلاء تتأمل كل ما حولها ؛البهو الفسيح بجوه البارد ورائحة مواد التعقيم التي تفوح من جميع انحائه، أجراسُ الهاتف التي لا تنقطع -تدق كل دقيقة تقريبًا- للاستفسار عن مواعيدِ الأطباء ،شاشاتُ التلفاز التي تحوي قوائم الأسماء الطويلة ،أصواتُ الأطفال وبكائهم ،وحديثُ النساء ذواتِ البطون المكتظة عن معاناتهم ونقص معادنهم من أثر الحمل. كانتْ نجلاء تتحسس مُحيط بطنها من حين لأخر وتبتسم ،كان الوهمُ حليفَها المُضلل يُطمئِنها بحركةِ صغيرها. تنظر للنساء وتبتسم وينظرْن إليها ويتعجبن.

حين تحدد اسمها على الشاشة تأهبتْ لدخول المعاينة حملتْ حقيبتها ،وتوجهت لعيادة النساء والتوليد ،استوقفها صوت إحدى الممرضات قائلة : قسمُ الباطنة هُناك سيدتي . كانتْ كلماتُها كصفعهٍ لطمتْ أوهامها فأفَاقتها من غفلتِها ،تذكرتْ حينها أن الركلات التي كانت تُزلزل داخِلها لم تكن لطفلِها الذي لن يأتي ،وإنما زئير قولونها العصبيّ .
* مصر

بواسطة : المدير
 0  0  393
التعليقات ( 0 )