• ×

03:34 صباحًا , الإثنين 21 يونيو 2021

مهدي جدُّه الحكمي
مهدي جدُّه الحكمي

ويلٌ ثم ويل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحمدلله رب العالمين ، الحمدلله في كل وقت وحين ، الحمدلله عدد الثواني والدقائق والأيام والسنين ، الحمدلله على نعمة الأمن والإيمان والدين ، الحمدلله أن جعلنا مسلمين وبحبله معتصمين .

أعظم نعمة أن جعلنا مسلمين في أرض التوحيد ، في أرض الرسالة المحمدية الخالدة ، في أرض يحكمها آل سعود ، الأبطال الأسود ، البواسل النجود ، أهل الكرم والجود ، أهل العزة والذود .

نحمد الله أننا ولدنا في هذه الأرض المباركة الميمونة ، أرض ولد فيها أشرف الخلق محمد صلى الله عليه وسلم وصحابته الطاهرين ، أرض الخلفاء الراشدين المهديين ، أرض آل سعود الأسياد الشامخين .

لقد أنعم الله علينا بالدين القويم المتين ، والاحتكام إلى السنة والكتاب المبين ، لقد أنعم الله علينا بوجود الحرمين الشريفين ، في ظل الملك سلمان وولي عهده الأمين .

لقد أنعم علينا بالأمن والأمان ، والحرية والاطمئنان ، وسماع صوت الأذان ، وإقامة الصلوات والجهر بتلاوة القرآن .

لقد أنعم الله علينا بالصحة ومراكزها المنتشرة في أنحاء المملكة ، والفحص بدون مقابل ، لقد أنعم الله علينا بصرف الأدوية المجانية والمتوفرة في كل مكان .

لقد أنعم الله علينا بالتعليم ودعمه المستمر إلى المراحل العليا ، بدون دفع تكاليف أو رسوم .

لقد أنعم الله علينا بوجود المنشآت والمراكز والمؤسسات الحكومية ، التي تسعى لخدمتنا ليلاً ونهارا .

نعم لا تُحصى ، ورفاهية مُثلى ، وميسرة تُرضى ، عطاء بلا حدود ، من فضل ربنا ثم آل سعود ، قال الله تعالى : ( وإن تعدوا نعمت الله لا تحصوها إن الإنسان لظلوم كفار ) .

يأتي شخص مغفل ويقول : عن أي نعم تتحدث يا منافق ؟
اتهمني زورًا وبهتانا ، أنكر فضل الله عليه ، ظلم نفسه بالمعاصي ، جحد وشكر غير الذي أنعم عليه ؛ لأنه يمدح دولة أو دول يسمع عنها ولم يقم فيها .
اسأل الذين اغتربوا أو أقاموا في الدول التي تسمع عنها ، سيقولون لك : أنت في أعظم نعمة .
اقرأ وتثقف ولا تأخذ المعلومات العابرة من الألسن الأفاكة ، وستجد أن كلامي صحيحا ، وستجد أن الذين سمعتهم لكاذبون .
قال الله تعالى : ( ولا تطع كل حلاف مهين * هماز مشاء بنميم * عتل بعد ذلك زنيم ) .
وقال الله تعالى : ( يلقون السمع وأكثرهم كاذبون ) .

لا ينكر فضل حكومتنا إلا جاحد ، حائفْ عاتٍ ، جائرٌ عاصٍ ، غاشمٌ باغٍ ، بَطِرٌ عادٍ ، دجالٌ خاوٍ ، مرجفُ مفترٍ .

اللهم لك الحمد غير مكفي ولا مودع ، ولا مستغنى عنك ربنا ، اللهم لك الحمد ملء السماء ، وملء الأرض ، وملء ما شئت ، اللهم لك الحمد أطعمتنا وسقيتنا وأشبعتنا ، فلك الحمد غير مكفور ولا منكور ..

يبزغ معارض أو ناشط ، ومعنى يبزغ : يخرج ، ومعنى ناشط في اللغة : هو الثور الوحشي الذي يخرج من أرض إلى أرض ، لقد طابق المعنى الواقع .

كان في نعمة من الله فأغواه الشيطان واتبع هواه ، فلا هو وصل إلى مراده ، ولا هو حقق مطلبه .
قال الله تعالى : ( يعدهم ويمنيهم وما يعدهم الشيطان إلا غرورا ) .
وقال تعالى : ( ومن يتخذ الشيطان وليا من دون الله فقد خسر خسرانا مبينا ) .

يهرب ويلجأ إلى دول الكفر ، التي فيها حقوق للحيوانات أكثر من الإنسان ، يترك وطنه وأرضه وأهله وكل ما يملك ؛ وذلك ليشفي غليله ، فيظل يكتب في برامج التواصل أو الصحف أو ليظهر في القنوات ؛ ليعبر عن مطالبه المناوئة لديننا وقيمنا وعاداتنا .

يطالب بحقوق الإنسان ، وهو في بلد ليس فيها حقوق للإنسان ، يطالب بإصلاحات وهو في بلد ليس فيها إصلاحات ، يطالب بالإنصاف وهو في بلد ليس فيه إنصاف .

أمور يندى لها الجبين ، وتتألم منها القلوب اللين ، ويقشعر منها بدن القاسي والمنين ، اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا .

نحن في دولة إسلامية قائمة ومطبقة لشرع الله ، ويأتي ثور لئيم ليغير مبادئ وقيم ديننا الحنيف ، ويريد أن يبدلها بالأنظمة والقوانين الوضعية .
قال الله تعالى : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون ) وفي آية أخرى ( فأولئك هم الفاسقون ) وفي آية أخرى ( فأولئك هم الظالمون ) .
فإلى أي آية أنت تنتمي ؟

يأتي ثور وقرينته ويقولان : ليست السعودية مطبقة لأحكام الإسلام !
ويأتي آخران ويقولان : ليس فيها مساواة وحرية ، يريدان أن نسير على أهوائهم ، أو أن نمشي عراة لا حياء ولا حشمة ..

تقيم قرينة الثور في أرض الكفر ، وتريد أن نكون مثلهم ، إذا أحببت ذلك الشيء فعيشي معهم ، ولا تدنسي أرضنا ، وتغوين أمهاتنا وأخواتنا وزوجاتنا وبناتنا .

يريدون منا تغيير منهجنا الإسلامي وإحلال الفكر الهدام ، يريدون أن تخرج الزوجة عن طاعة زوجها ، والبنت عن ولي أمرها ، يطعنون في علمائنا ومشائخنا ويسمونهم ( علماء الدولة ) .

لقد زرعوا الفتن ، وغيروا أفكار ذوي العقول الضعيفة ، وأرهبوا الأوطان بالتفجير والقتل والفساد ، ويقولون عنهم ناشطين !

هل تريد أيها الثور الوحشي أن تغير حكومتنا ؛ لتترأسها وتتسلط علينا وتذلنا وتقتلنا وتشردنا ! قاتلك الله وأخزاك وأذلك وأنت الذليل .

هل تريدين يا قرينة الثور أن تجعلين نساءنا الطاهرات المحتشمات كاسيات عاريات ، لهن حقوق لم يشرعها الله ؟

تتاجرون بكلامكم الباهت ؛ لترضوا أهل الكفر والضلال ، قال الله تعالى : (أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى فما ربحت تجارتهم وما كانوا مهتدين ) .

أيها المارقون ، أيها الحثالة :
كم عددكم ؟
أتوقع لن يتجاوز 1% !
و 99% من المواطنين راضون بذلك ، فما حضرتكم أيتها الشرذمة الباغية أن تبدوا بآرائكم المتحررة ؟
لقد انشققتم عنا ، وتريدون خراب وفساد مجتمعنا ، قاتلكم الله ، أنتم شرار الخلق ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( سيكون في أمتي اختلاف وفرقة ، قوم يُحسنون القيل ، ويُسيئون الفعل ، يقرؤون القرآن لا يُجاوز تراقيهم ، يمرقون من الدين مروق السهم من الرمية ، لا يرجعون حتى يرتد على فوقه ، هم شرار الخلق والخليقة ) .
صدق رسول الله في وصفكم .

انظروا إلى وجوهكم المسودة ، التي أخزاها الله في الدنيا قبل الآخرة ، قال ابن كثير في تفسير قوله تعالى : ( يوم تبيض وجوه وتسود وجوه ) أي في يوم القيامة ، تبيضّ وجوه أهل السنة والجماعة ، وتسودّ وجوه أهل البدعة والفرقة .

ويلٌ ثم ويل لكم من شدة عقاب الله ؛ لأنكم كفرتم وجحدتم نعم الله ، قال الله تعالى : ( ومن يبدل نعمة الله من بعد ما جاءته فإن الله شديد العقاب ) .

ويلٌ ثم ويل لكم من الله ؛ لأنكم زرعتم الشر ، وأفسدتم في الأرض ، وتماديتم في الطغيان ، وجعلتم ولاءكم للأعداء ، وجاهرتم بالحرابة ، قال الله تعالى : ( إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم ) .

ويلٌ ثم ويل لكم ، إذا لم تتوبوا وتعودوا إلى رشدكم ؛ فقد نكثتم البيعة ، ونقضتم العهد ، وخرجتم وعصيتم ولي الأمر ، فاحذروا ميتة الجاهلية ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من خلع يدًا من طاعة ، لقي الله يوم القيامة ولا حجة له ، ومن مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية ) .

ويلٌ ثم ويلٌ لمن عادى آل سعود ، فهم منصورون غالبون مؤيدون من الله ؛ لأنهم يحكمون بما أنزل الله ، سائرون على سنة رسوله صلى الله عليه وسلم وسنة الخلفاء الراشدين المهديين .

اللهم يا رب العالمين ، اهد كل من أغوته الشياطين ، واجعلهم من الراشدين الصالحين في بناء وطنهم .

اللهم لا تبقي ولا تذر كل مُصِرً معادٍ لوطننا ، اللهم شتت شملهم ، ومزق وحدتهم ، واخرس ألسنتهم وأرنا فيهم عجائب قدرتك فإنهم لا يعجزونك .

اللهم من أراد بنا سوءا فأشغله في نفسه ، واجعل كيده في نحره ، واجعل تدبيره تدميرا عليه ..


بواسطة : المدير
 0  0  385
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-10-2021 07:32 صباحًا ابومحمد :
    بيض الله وجهك وجمل الله حالك*