• ×

04:40 مساءً , الأحد 11 أبريل 2021

نجاة توفيق
نجاة توفيق

رحلة شغف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مابين ألمٍ وأمل تمضي بنـا الأيام على عجل ، تسيرُ أعمارنا فيها وِفقَ أقدارٍ جمعت بين بشائر الرخاء و صروف الشِّدة فحينًا تغمرنا بفيضٍ من السعـادة و حينـًا تُغرقنـا في عتمة ليلٍ لا يكادُ يَطلع له نهٌار .

إنّ رحلةَ العمرِ بجميع مراحلها هي مزيجٌ من اللذّاتِ والمنغِّصـات الأفراحِ والأوجاع النجاحات والانكسارات هي تقلُّبات وصراعـات ربما تسيرُ بك نحو الهاوية، أو قد تأخُذك لمنعطفٍ يُغيّر اتجاهك نحو المسـار الصحيح. و بين هذا وذاك نحن من يملِكُ القرار الذي يصنعُ الفارق الكبير في حياةِ كل فردٍ منّا.

فحين تتأمّلُ أحوال النّاس ستجد من فَطِن أنّ له حظًا من النعيم في هذه الدنيا عليه أن لا يُفرّط فيه فقرر أن يتجاوز عثراته و يهزم انكساراته فينهضَ من سُكون الضعف ليمضي مُتحررًا منكل القيود نحو حياة مليئة بالإنجاز والعطـاء حياةً يُسجِّل فيها حُضوره ويُخلِّد على صفحاتها انتصاراته تاركًا له أثرًا من نور على هذه الأرض .

بينما هنـاك آخر رضي بالهزيمة فقرر أن يستسلم لما هو فيه ويبقى حبيس وهنه مُقيمًا بين آلامه و أوجاعه مُتخبِّطًا في عتمة الظروف والنّاس مُكبِّلا نفسه بسلسلة أعذارٍ واهيـة يتكىء عليها لينجو من الإحساس ببعض المسؤولية تجاه ماهو فيه من بؤس وضيـاع !

فأيّ الفئتين أنت ؟؟

هل لديكَ " شغفٌ " يدفعك بهمّةٍ وعزيمة لتتجاوز كل ما يعترِضُ طريقك ماضيًا نحو الحيـاة التي تستحقهـا ؟

هل تُشرع نوافذ روحك كل صبـاح لتتنفس إكسير الفأل والأمل بما عند الله و طمأنينة الرضا بما قدَّرهُ عليكَ وقضاه ثم تسيرُ بقوةٍ وثبات ؟أم أنّك ذلك الذي اختار أن يُطيل المُقام بين رُكام أحزانه حتى يأتيه نهارٌ ينظرُ فيه إلى نفسه في المرآة فلا يكادُ يعرفها فقد انطفأت الروح و ذبل العمر !!

Nogatowfeq@gmail.com

Nogatowfeq@gmail.com

بواسطة : المدير
 0  0  480
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    منذ 3 أسبوع 01:10 مساءً Abo jasser :
    سلمت الأنامل واتمنى لكي الاستمرار .. مقال رائع يلخص لكل من أراد النجاح في حياته ان يعزم وينوي الكفاح ويؤمن بتوفيق الله له مهما طال الانتضار فكرم الله لا مثيل له
  • #2
    منذ 3 أسبوع 01:13 مساءً Abo jasser :
    سلمت الأنامل واتمنى لكي الاستمرار.. مقال رائع يلخص لكل من أراد النجاح في حياته ان يعزم وينوي الكفاح ويؤمن بتوفيق الله له مهما طال الانتضار فكرم الله لا مثيل له*
    • #2 - 1
      منذ 2 أسبوع 07:37 مساءً نجاة توفيق :
      شاكرة وممتنة جداً لكرم المرور و للإضافة الجميلة
      بكم نستمر إن شاء الله ومع تعليقاتكم الثرية نزدهر ونتطور
  • #3
    منذ 2 أسبوع 05:48 صباحًا Aisha :
    *.سرد جميل عبارات معبره تلامس أحاسيس القلب* .. أتمنى لك كل التوفيق
    • #3 - 1
      منذ 3 يوم 03:23 مساءً نجاة توفيق :
      تسعدني كثيراً آراؤكم و تثريني جداً
      ممتنة وشاكرة لجمال المرور أختي الكريمة