• ×

08:23 مساءً , السبت 6 مارس 2021

نجاة توفيق
نجاة توفيق

تساؤل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
على مرِ السنوات واختلاف الثقافات وتنوٌع البيئةغاب عن مجتمعاتنا ونحن نتغنّى بمعايير الرجولة وضوابطها ذلك المعيار النبويّ السامي الذي يتجلّى في قول الحبيب المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام {خيركم خيركم لأهله}فكنّا نرى الرجل ينال من الثناء والمدح والتبجيل في المجالس

وأمام العامة الشيء الكثير بينما نجد أهل بيته ونساؤه يشكون قسوة طبعه وسوء تعامله وربما شدة بخله أيضاً.مما أدّى بنا اليوم إلى ظهور حالات تمرّد النساء وعصيانهم والتي جاءت استجابة لتلك الدعوات النسوية المنحرفة بعد أن استطاعت مُلامسة الجرح فأصابت في مقتل.

إن "بعض" الرجال حين تجرَّد من المفهوم النبويّ الحقيقي العميق للرجولة ساهم في تفكك الأسرة ومنح بسوء عشرته مفاتيح النشوز للمرأة فكان صانع السهم الذي أطلقه أعداؤها عليها واستطاعوا من خلاله للأسف الوصول إليها.

فهل مِن عودة؟؟
هل من يقظة يُنير بها الرجل دروب حياة المرأة به ومعه؟

هل من نُبل أخلاق يبعث الود بينهما فيعيد الوفاق؟! *
* * * *

بواسطة : المدير
 0  0  214
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    منذ 2 أسبوع 05:02 مساءً أم ليان :
    كلام جميل جداً و واقعي
    • #1 - 1
      منذ 2 أسبوع 09:24 مساءً نجاة توفيق :
      من دواعي سروري أن يلامس حرفي الواقع فيجد هذا الصدى الجميل لديك أختي الكريمة / أم ليان

      ممتنة لجمال مرورك
  • #2
    منذ أسبوع 09:20 صباحًا ام سالم :
    ما شاء الله تبارك الله فعلا غفلت الناس عن اسباب تمرد المراة التي في اول خطوةً للحرية تحت مظلة الاسلام تمردت رغم ان الحرية في الاسلام تختلف عما آلت اليه النساء واسال الله ان يعيد الرجل لرجولته لتعيد المرأة لانوثتها بكرامة وايس باهاته
    • #2 - 1
      منذ 6 يوم 05:32 صباحًا نجاة توفيق :
      إضافة جميلة جداً .. ممتنة لمرورك الكريم