• ×

07:39 مساءً , السبت 6 مارس 2021

مريم خضر الزهراني
مريم خضر الزهراني

مجموعة قصص قصيرة جدًا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

ماراثون:
هرول إلى حيث يعمل صديقه الذي توفى بعدوى الكورونا، تأمل جدران مكتبه الباردة..
جهاز الكمبيوتر الصامت..
فأبكاه منظر كرسيه الدوار ..
ليجلس عليه موظفٌ جديدٌ"

————————————-
زقطة :

لعبت مع صديقاتها بحجار اللعبة التي تتراقص بين أصابعها؛ تجاكرهن بحماس؛ فهي تجيدها منذ طفولتها، تتسلى بها مع جدتها عندما كانت تأتيهم في كل عام لقضاء فصل الشتاء معهم، خانها أحد الأحجار؛ وانقسم إلى شقين ..
—————————————-
وشاية فرعونية :

تتلصص إلى سماع كل ما يدور في غرف المعلمات و بسرية تامة، تحرص أن لا تترك أثراً لبصماتها، احترفت التحايل، فلم يشك بأمرها أي منهن..
تهتم بغرفة المديرة منذ الصباح الباكر؛ من تنظيف المكتب و الأدوات المتناثرة عليه، و تنظمها باحتراف وخفة، تنثر رذاذاً من الروائح العطرية في أجواء المكان ، تسرع بخطواتها الخفيفة مروراً بغرفة المعلمات في آخر الممر، قامت بتكرار ذلك العمل مع اختلاف المسمى للمكان...!
—————————————
وداع صديق :

ارتدى نظارته، دقق النظر في كلمات خبر في الصحيفة التي بين يديه، ارتعش جسده؛ تساقطت حبات العرق من جبينه، أسدل جفنيه ليعود بذاكرته المهجورة للوراء ..، ظهرت صورة صاحبه التي كتب تحتها ..عزاء !
.................
مريم خضر الزهراني*
*قاصة من السعودية

بواسطة : المدير
 0  0  441
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    منذ 3 أسبوع 05:21 مساءً عبدالله آل مزهر الدوسي :
    هذه القاصة المبدعة بدات باصدار ( اعتذار قبل الموت ) باكورو انتاجها القصصي الذي نال سمعة طيبة واشاد به عدد من النقاد .. وفي هذه الشذرات الجديدة تمارس القاصة نفس طقوس الابداع ونثر شذرات جميله ماتعة جدا .. امنيان باذخة ارجوها لها دوما .