• ×

05:41 مساءً , السبت 16 يناير 2021

أمل  المالكي
أمل المالكي

إلى "ذوي الرؤية الضيقة والمظلمة "

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الله تعالى ميَّز الإ نسان وأحسن خلقه وفطر النفس الانسانية على تذوق الإبداع والاتقان ،والإتيان بالجميل من القول والحرف والكلمة، بيد أن البعض من ذوي النظرة السواداوية لا يحبون الا القبيح وكل شائك، و لا يستشرفون الغد بتفاؤل ولا يعشقون الشمس المشرقة بل يعيشون في دهاليز افكارهم المظلمة وتوابيت رؤاهم المغلقةْاو لا يسهمون بالإبداع في الحياة ولا يتأثرون بكل ما هو جميل فيها.

أولئك ؛ لا رؤى لهم ولا أفكار بيضاء في الحياة تبث روحًا خلاقة، إنهم هم عالة على الوعي والفكر الإنساني، المتحجرون في أقفاص صدورهم، الباذرون الشر حيثما اتجهوا وحيثما قالوا وحيثما وجهوا وجوههم وعيونهم القبيحة التي لا ترى الا كل سيء في الحياةْ .

لأولئك كلهم نقول انتم الحجر الصم الخرساء التي لا تنبت ولا تجري فيها رؤى الحياة انتم التراب الميت الذي لا بذار فيه، انتم عدم الرماد وحطب النار نزع الخير من افئدتكم والجمال من عيونكم والكلمة الطيبة من شفاهكم، لستم من خيار البشر لا تدركون معنى الإنسانية الحقّة ،ولستم ممن بارك الله أفئدتهم خصهم مثلما خص عباده الطيبين ممن يتدفق فيهم جمالها ومن يحب الخير يسري في دمائه العطاء ومن يعشق الجمال يستقي من منابعه..

‏ان الله أوجد الإنسان وخصه بالروح الملهمة المبدعة الخلاقة وغرس في فطرته رؤى الإبداع والإلهام ككائن ميزه الله عن بقية خلقه بجمال الروح والنفس وقوامة خلقهما في الحياة وأوجد مع الإنسان الرؤى والأحاسيس والمشاعر في الحياة والهمه بقيم التعبير الإنساني المتدفق من جداول الروح التي تستقي من السماء ولم يخلق الإنسان جلمدا صخرا لا حياة فيه ولا يرجى نفعه.

بواسطة : المدير
 0  0  252
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    منذ 2 أسبوع 11:37 مساءً العاشق الذى لم يتب :
    هناك الكثير من البشر لا يحملون فى حقوقهم غير الضياع والتيه والتفاهم والنادرة لهم وتعليمهم انتياه