• ×

03:34 مساءً , الجمعة 9 ديسمبر 2022

علي أحمد معشي
علي أحمد معشي

الحالة الشعورية ودورها في النجاح ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الشعور حالة مهمة في مسار حياتنا، فما نشعر به الآن هو ما سيجذبه لنا العقل مستقبلاً ، ولذلك يجب الحرص على تحسين الحالة الشعورية والبقاء في كنف المشاعرالجيدة والإيجابية وسرعة الخروج من ذلك النوع من المشاعر المحبطة والكئيبة لأنها مشاريع جاهزة لتدمير النفس .

وقتل الطموح وإعاقة النجاح، وكلما بقي الإنسان في حالة شعورية جيدة كلما كان قادراً على الإنجاز ولإبداع والابتكار ويساعد في ذلك التعرف على حقيقة الدنيا وطبيعة الحياة البشرية التي تسير وفق نظام كوني يعتمد اسلوب التموج بما يشبه حالتي المد والجزر في البحر والشروق والغروب في الشمس والصيف والشتاء في الجو وهكذا في سائر الظواهر الطبيعية وهي محاكاة متماثلة تقريباً ،

ولذلك معرفة هذه الطبيعة الكونية تساعد على التماهي والمرونة في التعامل مع أحداث الحياة اليومية وتغيراتها وتقلباتها وإن من أفضل ما وهب الله الناس عقيدة الإيمان بالقضاء والقدر والاعتقاد الجازم أن كل ما يحدث هو من تقدير الخالق العظيم وتدبير العليم الحكيم وكل ما يحري في الكون إنما يحري لحكمة ظاهرة أو خفية يريدها الله تعالى ،

وهذه العقيدة تجعل الإنسان يعيش في حالة اطمئنان وتفرغ للعمل والإنجاز وعمارة الأرض والتطور والنماء المستمر حتى لو قامت الساعة وبين يديه فسيلة لغرسها وهو ما ينبئ عن مشاعر إيجابية رغم كل الدمار المنتشر حوله وانهيار الكون أمامه ، وهي حالة شعورية عالية جداً تتربع في قمة الإيجابية.

بواسطة : المدير
 0  0  609
التعليقات ( 0 )