• ×

01:52 مساءً , الخميس 29 أكتوبر 2020

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

نقطة نظام ( 1 ) في مدارسنا "متفوقون مهمَّشون "..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الطلاب المتفوقون، مجردة دون تحديد أوجه التفوق... اكتشفت أنها قاصرة ، في أحد الأعوام صدر توجه بإنشاء أندية علمية ببعض المدارس ، من ضمنها مدرسة الملك عبدالعزيز بالمحلة والواسط "تعليم صبيا " بإشراف الأستاذ يحيى شوعي " معلم فيزياء سابق ..وللأسف " طويت صفحة الأندية العلمية من الوزارة" ، وقد عنيت الأندية العلمية بإبراز ذوي الامكانات العملية ،منها تجسيد النظري إلى مشاهد وملموس بأشكال مختلفة من خامات محلية بسيطة .و برزت أشطة ثقافة ،واعلامية لصحف الحائط تبرز فعاليات النادي العلمي و مجلة مطبوعة تنشر ما تم رصده من قبل الطلاب أنفسهم ، مدعمة بالصور والرسوم الكاريكاتيرية ،وتخطيط وتبويب أقسامها بإشراف معلم التربية الفنية . وقد أظهر غالبية الطلاب المصنفون دون المتوسط أو " ضعاف المستوى" تفوقهم في الجوانب العملية ، وتحسن مستوى نسبة معقولة منهم بالجانب التحصيلي بناء على تعاملهم الجاد مع ما نقلوه من اشكال من إطارها النظري بالكتاب الى الملموس "،وتنوع تفوقهم سواء على المستوى الفردي بما قدمه كل طالب منهم من أعمال ملموسة أو بالمشاريع الجماعية وأضافوا عليها ابتكارات .. تفوقوا بنسب عالية جدًا على الطلاب المصنفين "متفوقون" وفقًا للمفهوم الخاطئ المبني على الجوانب النظرية ، بينما ظل أولئك المبدعين على تصنيفهم على الجانب النظري البحت " دون المتوسط "... وإلى الآن للأسف يتم احتساب درجة نجاح كل مادة دراسية على الجوانب النظرية البحتة وفقًا لما أشرت إليه بداية .أليس من الانصاف أن تخصص نسبة 60 بالمئة على الاختبارات وكل ما يتعلق بالجانب النظري " فهم وحفظ ..." و40% للجوانب العملية الملموسة والابداعية بتطبيقات كل مادة .

أعصف بالذاكرة لأعوام خلت ، اصدرت وزارة المعارف سابقًا "التعليم حاليًا "، لائحة أعمال سنة نصت على تقويم الطالب من 30 درجة الفصل الدراسي الأول 15 والثاني كذلك 15 درجة قسمت الى خمسة عناصر أحدها النشاط المشترك والمستقل وخصص لها سجلات أطلق عليها "أعمال السنة ". ، نفذت عشوائيًا لدرجة أن كثيرًا من المعلمين لم يهضموها وليس ذنبهم بل لم يتلقوا حينها دورات تثقيفية تشرح ما يجب أن يسير عليه المعلمون وفقًا لمفهوم ومدلول كل عنصر .

المتسبب في التعمية، على الفئات المتفوقة في تحويل النظري إلى عملي ملموس؛ تعاميمٌ "تنزل بالبارشوت " من القمة للقاعدة بنا ء على توصية ممن ابتدعها نقلًا عن دول تلقوا فيها تحضير شهادات عليا ، استنسخوها ،دون أن ترفق مذكرة تشرح كل عنصر خاصة الجانب العملي ، بأمثلة لما يجب أن يسير عليه المعلمون في تدريب الطلاب وتأهيلهم واخضاعهم لاختبار عملي لتقويمهم على أساسها ، ومنها تسويق وتشجيع العمل بروح الفريق والمشاريع الجمعية ، خاصة عند تقويم أداء الطالب في عنصر "النشاط المشترك والمستقل " لذلك كان غالبية المعلمين يضع الدرجة التي قيم بها مستوى الطالب التحصيلي النظري في المجموع ثم يضع بكل عنصر من العاصر الخمسة تقييمه كيفما اتفق ...بالنظر لمستواه العام " النظري " ، في غياب فهم "النشاط المشترك والمستقل " ناهيك عن غياب التوجيه لضرورة التجسيد العملي ..الملموس لما استوعبه الطلاب واختبروا فيه نظريا وتجاوزوه، وما نفذوه من أنشطة عملية تحقق الاستفادة منها .بعدها بأربعة أعوام أُدخلت تعديلاتٌ على أعمال السنة ، ألغو افيها في أول تعديل عنصر "النشاط المشترك والمستقل " .

ثم قررت الوزارة اعتماد ثمان درجات لاختبار نظري شهريًا و7 درجات وزعت على عناصر هامشية يعوزها وضوح توضيح مفاهيمها وهادفيتها ، وهكذا دواليك ..تخبط في تخبط ، المتغير البارز الانتقال من الطباشير إلى قلم عريض ...ومن سبورة حائط وخشبية الى سبورة تلائم مسح ما يخطه قلم المعلم ،وهكذا ، ظل التفوق حكرًا على الجانب النظري استظهار "حفظ" - تعليم يعد الطالب لاختبارات تنقله من صف الى صف ومن مرحلة إلى مرحلة ..واستحدث من عقدين وأكثر قسمٌ للموهوبين بكل إدارة تعليم أو مكتب تعليم ،جل من اختيروا فيه بكل مدرسة من المتوفقين تحصيليا وفقًا لنسبة نجاحه فيها ، وقلة قليلة من طلاب متوسطة أو صفوف عليا او الثانوي لديهم مواهب فطرية أو نتاج شغفهم بالتطبيقات الحديثة، نموا أنفسهم عن طريق هواتف ذكية ، أو ابتكارات ابدعوا فيها ونالوا جوائز محلية إقليمية وعلى مستوى العالم ، وأكرر هنا ما ذكرته في مقالات موجههة لأربعة وراء تعليم ، عدم رمي الكره بملعب المعلم ، بل بالجامعات أأن تتوجه للتطبيق العملي لمعلمي الغد بالمدارس من الفصل الثاني بالمستوى الأول واستقطاب كفاءات تدريبية ذات خبرة تشرف على اعداد المعلمين لا كما هو معمول به حاليًا ممن لم يمضوا بالتدريس سوى 3 أعوام بتم بابتعثهم بتخصصات لاعلاقة لها بالتربية والتعليم ، والنظر في إعادة "كليات المعلمين

تظل الحقيقة مغيَّبة ، كأن تجد بمدرسة عدد طلابها 600طالب نسبة عدد المتفوقين لا يتجاوز 60 طالبًا و الذين يرشحون لمسابقات بين المحافظات لا تمثل سوى عُشْريْن بالمائة او على مستوى المناطق أقل من عُشْريْن بالمائة من مدرسته وتمثل عُشْر بالمائة عربي أو دولي .... وبما أن اختيار المشاركين حصريًا على المتفوقين بالنظر للنسبة المئوية في الاختبارات النظرية واستطرادًا تخلو من المتفوقين في الجوانب العملية المنسجمة مع المقرر الدراسي، عدا بعض المشاركات الابتكارية الفردية التي وئدت في المهد .

مما أتذكره، أن اختار مدير تعليم صبيا الأسبق الأستاذ كرامة الأحمر، عددًا من مديري المدارس لزيارة إحدى المدارس التي تضم فصول تربية فكرية وثلاث مراحل ،ابتدائي ومتوسط وثانوي، في مبنىً ضخم وحديث ، كان يديرها أحد الزملاء الأكفاء وقد نقل مشرفًا تربويًا لاحقًا، ابتكر برنامجًا لتقويم أداء سائر العاملين بالمدرسة، (وكلاء ،معلمون، مستخدمون وعمال ) ، يرصد انتظامهم في الدوام ، وانهاء الأعمال الموكلة إليهم وتعاملهم مع الطلاب ،إضافة إلى احترام الوقت واللانضباط حضورًا وانصرافًا ، دخول المعلم للفصل دون تأخير ، ونشاط المادة ، عدد مرات الاستئذان ، الخروج من الفصل ،الغياب ، الاجازات الاضطرارية ، والمرضية ،كما قدَّم مدير المدرسة شرحًا تفصيليًا عن مميزات البرنامج وآليات رصد ملاحظاته وتسجيلها بالحاسب ،مبرزًا احصائيات عما تم رصده بدقة ، مكنته من تقويم أداء العاملين كل فئة باستمارة خاصة تصدرها الوزارة لتسجل فيها تقويم الأداء نهاية كل عام دراسي ، وكذلك نتائج تقويم أداء المعلمين ومستويات الطلاب بكل مادة وفقًا للزيارات التي نفذها ميدانيًا .وقد ميز النظام الذي ابتكره ،جانبه الاحصائي ... وبعد انتهائه ، فتح المجال للأسئلة والملاحظات .

وأتذكر ليس من باب البروز أو التفاخر ، يعلم الله ما دار ذلك بخلدي - أن أشرت لتقدير الجهد الذي بذله الزميل الكريم والوقت الذي سخره وابتكاره الذي يجب أن يشكر عليه ، وبأن البرنامج شامل في الجانب المعلوماتي والتوثيقي ، وختمت بملاحظة قلت فيها :" بالرغم مان حجم المدخلات، المتمثلة بما بذله مدير المدرسة من الجهود والعطاء والبذل كنت أـوقع أن تصب في رفع كفاءة المعلمين واستطرادًا رفع مستويات الطلاب أفقيًا ورأسيًا ، سألت مصمم البرنامج ؛ مدير المدرسة : " لقد ذكرت بتقريرك أن عدد الطلاب المتفوقين بالمدرسة هذا العام بلغ 60 طالبًا من المراحل الثلاث من عدد طلاب تجاوز 600 طالب ؛أي بنسبة 10 في المئة ، فكم نسبة ارتفاع عدد المتفوقين هذا العام بوجود النظام المبتكر مقارنة بالعام الماضي ؟التفت مدير التعليم إليَّ متبسمًا وكأنه كان ينتظر مثل هكذا سؤال ليقرر مدى نجاعة تعميم البرنامج على عدد من المدارس بإدارة تعليم صبيا ، وقال :"لقد أجهزت على البرنامج"، وأعطى الكلمة إلى الزميل مصم البرنامج للرد فاكتفى بالصمت مشيدًا بالسؤال ، خيم الصمت ، ومضى كل منا إلى غايته ...

لذلك لا يزال الطالب من قمة هرم الوزارة بذيل الاهتمامات فيما يتعلق بأدنى حقوقه بالرغم من كثافة البرامج والاحتفالات والأيام العالمية ، في ظل غياب المسابقات الثقافية بكافة المقررات والأنشطة ،التي كانت سائدة ، تقام بطريقة الدوري في كرة القدم ، وكذلك كانت تقام حفلات مسرحية وسباقات رياضية تشمل الألعاب الفردية والجماعية ، واستبدلت بالتركيز على ابراز اعداد قليلة كل عام من المخترعين والمبتكرين بعد أن يتم منح شهادات تقدير وتغطية اعلامية ما تلبث أن تُطوي مبادرات وإنجازات عام ، وابراز آخرين وهكذا دواليك بدون متابعات وتنمية مستدامة لما تفتقت عنه قرائحهم ، ما سبقه . ومن المحيِّر، غياب معالجات ناجعة تعنى بآليات ترفع مستوى الطلاب بالمقررات بالتوازي في الأنشطة العلمية والعملية والمهارات المهنية ، بما يحقق نسبة متفوقين متوازنة لا تهضم توجهات وميول وجودة تحصيل .

أتطلع إلى اليوم الذي تُكَرَّس فيه جهودٌ حقيقة ملموسة بعيدًا عن التقارير التنظيرية المنمقة وتتوجه إلى الكف عن تضييق مفهوم وجوهر التفوق وحصره على نتيجة اختبارات نظرية تهدف فقط لنقل الطالب من صف إلى صف ومن مرحلة إلى مرحلة ، بظل وغياب معالجات حقيقة تركز على مشروعات مشتركة يقيم عليها مجموعات من الطلاب ليس بالجانب النظري الذي يُعْمل عليه وفق ثقافة قاصرة تقوم على أن اعداد الطلاب حصرًا لاختبارات نظرية ،بينما المطلوب بهذا العصر السريع رتمه أن يتم تقويم وقياس مستوى الطلاب على حزمة من المعايير ، التحصيلي النظري وعلى لمهارات العملية الملموسة بنظام المجموعات وروح الفريق ، عوضًا عن التركيز على الفردية التي ابتلينا بها بكل الميادين ..,

على وزارة التعليم الالتفات لما يتم من تحجيم وتهميش شريحة عريضة من الطلاب المتفوقين في الأنشطة العلمية الملموسة والكف عن حصر المتفوقين دراسيًّا فقط في نتائج الاختبارات النظرية لمواكبة رؤية المملكة 2020- 2030 ، واقعًا لا تنظيرًا عبر تصريحات جوفاء بينما الواقع لا يزال شاهدًا على عقم المعالجات البعيدة عن حقيقة المخرجات التي لا زالت دون الطموحات .

بواسطة : المدير
 0  0  795
التعليقات ( 0 )