• ×

01:36 مساءً , الخميس 29 أكتوبر 2020

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

صرخة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الاسلام فهمناه وسرنا بإثره فأعزنا ووضعنا بقمة العالم، ركنا للدعة والاسترخاء فيما الغرب يشجعون الابتكار ، يحفزون المبدعين ، فيما هم يصنعون لنا ما نهلك به نحن إيانا .

أمضى كثيرٌ من العرب سنينًا في الجدال ،المحاصصة والترقيع ، سن الغرب تعليمًا ينتهي بيد قادرة تصنع ، تزرع ، وعقول تتموضع بتخصصها وتطور قدراتها. صنعنا فجوة يصعب على غير المليئين جسرها ،عبورها ..أوغرنا بسعار الشره ، الاستحواذ ،التمايز، والتنقيط صدور مخدوعين بأوباش وجدوا ضالتهم في الارتماء بحضن الفساد.

تعليم جيَّرنا فيه طموحنا بجر مشرفين ومعلمين ومديرين إلى ورش اخترعناها تنتج ارتالا من تقارير ،أيامًا عالمية، أفرزت مئات الصور ،وأكواما من بقايا علب عصائر ثلثاها ماء آسن والثلث الآخر قشور فواكه ومنكهات ، ،تطلعات بأعناق الجهل نحو وهم سراب فأنتجنا غثاء لا يمس حاجات طالب ، ولا أنجب التألق لمعظم طلابنا ، ظللنا نفاخر بطالب أو عشرة من ستمائة أو يزيدون .

صدَّقنا اننا لا زلنا نحلم باستعادة أمجاد أندلس ومركزية الخلافة .،وفي الواقع علينا أن نُشرِّح وضع عرب ينتظرون غوث غرب .فهل يشبع من لا يفقه كيف يُشْبِع ويروي عطش المكلومين من يحاسب عماله وموظفيه على توقيع حضور وانصراف يتساوى فيه البليد والنفعي ، والمبدع، فيما غرب يحاسب عماله ومخترعيه وعلمائه على ما ينتجون.

نوسِّط غرب يسعي حثيثًا لتقزيمنا ، فيما نحن نعلم أنه يعلم أننا نعلم ومع هذا نراهن على أن يدعموا قضايانا ، أن يجعلوا منا أمة ناهضة تعادل ما وصلوا إليه ، فيما هم يعيدون الكُرة في ملعبنا ، علينا أن نؤمن كل شيء مما يصنعون فما لدينا عفا عليه الزمن ، ونبتاع برامج تجاوزها الزمن ،فيما هم شرعوا في تطوير غيرها وهكذا دواليك نظل بالمؤخرة حتى حين .

بواسطة : المدير
 0  0  568
التعليقات ( 0 )