• ×

02:13 مساءً , الخميس 29 أكتوبر 2020

أحمد الحربي
أحمد الحربي

لماذا التاريخ الميلادي؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

مازالت بعض الأصوات النشاز التي تمارس العنصرية والإقصاء تفعل ما تراه صواباً من وجهة نظرهم ولعلي لا أبالغ إذا قلت إن هناك شريحة في المجتمع تحاول استعادة ماضاع منها، لدرجة التنمر ضد التاريخ الميلادي لأنه ليس تاريخهم على اعتبار أن التاريخ الهجري هو التاريخ الإسلامي الذي يعتزون به، كما نعتز به، ونحن في بلادنا لا نحتفل بالكريسمس مولد عيسى عليه السلام ولا نحتفل برأس السنة الميلادية ولا نحتفل بمولد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، المؤرخ في ٢٢ ابريل ٥٧١ بالميلادي ولا نحتفل برأس السنة الهجرية.

لكننا يجب ألا ننكر فضل التاريخ الميلادي الذي حفظ لنا أحداثا مهمة في تاريخنا الإسلامي منها تاريخ مولد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وتاريخ بعثته، وتاريخ هجرة المسلمين إلى الحبشة وتاريخ الغزوات والفتوحات الإسلامية التي قادها النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وتاريخ هجرته وأصحابه إلى يثرب ، كل ذلك مدون في سجلات التاريخ بالتقويم الميلادي فلماذا ننكره ونتحامل عليه؟ .

والناس على دين ملوكها ، ونحن في وطن عظيم اعتمد مؤخراً التاريخ الميلادي للميزانية ولرواتب الموظفين، ومن قبل ذلك المستشفيات تعتمد التاريخ الميلادي للمواعيد إذا اضطرب على المريض تاريخ موعده، فلماذا نتحامل على التاريخ الميلادي؟ لست يهوياً ولا نصرانياً لكنني مؤمن بموسى وعيسى عليهما الصلاة والسلام، ومؤمن بأنهما نبيان مرسلان إلى قومهما، ورسالتهما التى كلفا بها هي نفس الرسالة التي كلف بها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وليس لهما ذنب في تحريف أقوامهما لرسالتهما عليهما الصلاة والسلام.

دعوة إلى التعامل مع الأمر بعقلانية وتروٍ دون إقصاء ويجب التعايش مع الأديان الأخرى ، علماً أن التاريخ الهجري والميلادي متلازمان من قبل البعثة النبوية حتى اليوم ولن يستطيع أحد الانفكاك منه وسيبقى التاريخ الميلادي ملازماً لكل الشعوب حتى الفرس والصين اللذين لديهما تواريخ خاصة بهما.

أحمد الحربي

بواسطة : المدير
 0  0  745
التعليقات ( 0 )