• ×

06:19 صباحًا , الجمعة 13 ديسمبر 2019

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

عذر أقبح من الفعل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عذر أقبح من الفعل


اعتداء إسرائيل على قافلة الإغاثة لمواطني قطاع غزة المحاصرين: فقد تبجح مسؤول إسرائيلي بالتالي :ووصف ما حدث بأنه كان مواجهة لان من كانوا على متن السفن اختاروا المواجهة معنا، واشار إلى ان السلطات الإسرائيلية ستواصل التحقيق مع من تصدوا للقوات ؛هذا ما علق به مسؤول إسرائيلي, إنه عذر أقبح من الفعل بماذا يواجهون ,, وأن الفرية بأن السفن تنقل سلاحا مبرر واهٍ,,, وتبرير ممجوج للعدوان, فإسرائيل اعتادت أن تعمل ما تريد لاستنادها إلى الفيتو الأميركي.

أرى: أن اجتماع مجلس الجامعة العربية بروتوكولي لإبداء مواقف لا بلورة لقرارات أقلها أن تعلن فورا الدول التي لها تمثيل دبلوماسي أو تجاري ابتداء من تركيا ومصر والأردن وقطر بإجراءات حاسمة أقلها سحب ممثليها بإسرائيل وطرد ممثلي الكيان الإسرائيلي من عواصمهم.... وأن توقف تركيا المناورات العسكرية الدورية التي تجريها مع إسرائيل ووقف رحلات شركات الطيران الإسرائيلية,, والسفن الإسرائيلية عبر ممراتها,, كما على الراعي الأميركي أن يتخذ موقفا يؤكد رسالة أميركا التي تبثها عن حقوق الإنسان وأهمها لقمة العيش التي تمنع إسرائيل دخولها. وهل من السذاجة أن يصدق أحد أن السفن تحمل أسلحة؟؟؟؟

المطلوب جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي .... ليتكشف للعالم موقفا أميركيا من الممكن ىأن يكون ولو لمرة واحدة مع الحق ....أشك في ذلك لأن أميركا ترى في ذلك تدويل القضية الفلسطينية الذي تعترض عليه منذ نهاية حرب 1967م وتحديدا بعد حرب 1973 وملف القضية تمسك به أميركا... وهذا الموقف الإسرائيلي جاء ليحرج محمود عباس والجامعة العربية التي قررت الموافقة على مفاوضات غير مباشرة بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل تقودها أميركا عبر موفدها جورج ميتشل بسقف زمني قدر بأربعة أشهر فهل تختلط الأوراق وتعود الأمور إلى نقطة الصفر؟؟


 0  0  1048
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:19 صباحًا الجمعة 13 ديسمبر 2019.