• ×

12:49 صباحًا , الجمعة 20 سبتمبر 2019

علي  الصميلي
علي الصميلي

نهاية من يســـرق من صرافة والده

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
من تجربة صديقي ؛ الذي اصر ٲن انقلها اليكم بعد ٲن تاب الى الله ،والقصة هي ٲنه ( كان مۇتمن على بطاقة صراف ـ قريب مسن له ــ وللاسف هذا المسن هو والده . وكان يتحين الفرص ليسرق من معاشه وصاحبنا هذا باعترافيه كان يعاني من صفة التكبر والغرور وينظرللناس بنظرة دونيــة ويعاملهم على قدر رتبهم الاجتماعية لايجيد سوى لغة المال فقط.

ومن احدى الطرق التي سرق بها والده المسن اذا طلب اغراضًا لمطبخ بيته صديقنا هذا كان يقسمها مناصفة وكانت عائلة المسن لايقدروا ان يبوحوا بكلمة لابيهم لثقته العمياء فيه, هذا من ناحية والناحية الاخرى, هذا اخوهم والعضيد ولكنه غير رحيم شخصية متسلطة وشرســة.

فوكلوا امرهم الى الله وانتظار حكمه،والله يمهل ولا يهمل. وما أسرع حكمه اذا وكل العبده امره الى الله؛ فـــكان الثــمن ٲن اصيب ٲحد ٲطفاله بمرض عضال وهاهو الان يعيش حياة ليست بحياة ،.حياة شبيه بالموت وربما الموت ارحم لفلذة كبده.

وأبلغني قائلًا :"أن الانسان يقرر في قرارة نفسه ويعرف ان مااصابه من مصائب الدنيا هو امتحان او عقاب من الله على افعاله ، وبالنسبة لي أنه عقابٌ من الله على سوء ٲفعالي....إنتهى كلامه".
.
فعلى الانسان ٲن يترك الطمع والجشع وصوره وٲنواعه وٲن يتقي الله في الامانة والتي ٲبت منها السموات والارض والجبال وبجهله حملها الانسان ولاحول ولاقوة الابالله وان يخرج الانسان نفسه من دائرة التكبر والجبروت والغرور فهـــــي باب من ابواب الجحيـــم في الدنيا والآخرة .

نسأل الله الهداية والعافية وحسن الخاتمة واسال ربي ان يرزق فلذة كبده الصحة والعافية في بدنه وايمانه وان يقبل توبته.وان ينزع منه صفة التكبر والغرور بنفسه

بواسطة : المدير
 0  0  272
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:49 صباحًا الجمعة 20 سبتمبر 2019.