• ×

09:49 صباحًا , الجمعة 23 أغسطس 2019

عبدالكريم المهنا
عبدالكريم المهنا

"قطر" تنشر خطة ( الرذيلة السياسية ) للخليج العربي ‬

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
‫بعد ان تصدت السعودية والامارات والبحرين والكويت وعمان وافشلت تلك الفوضى والربيع واغلقت ابواب الخليج دونها .‬‫اليوم قطر تنشر فوضى من نوع آخر وتدفع فاتورتها مقدماً لمحاولة ايجاد اي خلخلة اوفتحة لاختراق الجسد الخليجي وتعمل على تجريد دول الخليج والمنطقة من اي مصداقيات او روابط او عمل جماعي وذلك بنزع اي ثقة دولية بأي دولة ، واعتبار اي معاهدات مجرد كلمات، واي اتفاقيات مجرد امور شكلية غير ملزمة .؛وكذلك نزع اي قيمة للروابط الجوارية وحتى الدم بل والعقيدة ، نسف اي مصالح لأي طرف على حساب اي مصلحة للطرف الآخر .؛‫بمعنى آخر ( فوضى الثقة الدولية ) .‬

‫العلاقات الشعوبية منذ آلآف السنين وحتى قبل وجود مفهوم الدولة كانت تقوم على اسس صارمة تاخذ بالاعتبار مصالح الأطراف الأخرى حتى المعادية ؛‫لا يخرج عن ذلك الا القراصنة وعصابات الإجرام ، وكذلك انظمة القبائل والهجر والمدن تقوم على نفس المبادئ التي تحفظ لها حقوقها وكرامتها وستر عوراتها ،‫لا يخرج عن ذلك الا أمثال #خصية_الخليج ومجاميع الغجر الذين لا يقيمون للمبادئ والأخلاقيات والعهود اي اعتبار .‬

‫اليوم دويلة قطر بقيادة اميرها الأب #خصية_الخليج ، وبتخطيط واملاء (باللغة الإنجليزية) تقوم بدفع كامل الفاتورة ( الثانية ) من غاز قطر ، وتنشر ( الرذيلة السياسية ) محاولة ادخالها الى الخليج علها تنجح بهدمه بعد ان فشلت خطة الخطة الأولى ( الفوضى والربيع ) ،تحاول جاهدة تطويع دول الخليج مثلما طوّعت العراق ، بأن نبقى اصدقاءها ونتحمل اذيتها حتى تكف هي من نفسها عنا او نسقط بسببها ؛‫بالضبط كما فعلت بالعراق .، ‫وحاولت فعله مع بشار الأسد الا انه رفضه بشدة ، لكن بشار فعل خيراً برفضه ثم عالجة شراً بقتل شعبه .‬

‫الخطة التي تعمل قطر على نشرها اليوم كما يرد اليها من وراء البحار تقوم على :‫نشر آلية عدم التقيد بأي أعراف قبلية تحكم قبائل المنطقة او طوائفها الدينية ، واثارة نعراتها رغم انوف حكوماتها ، واجبارهم على تقبل ذلك وعدم حتى نقده ، وعدم اقامة اي وزن لأي عرقيّة مهما كانت ، والبدء بنزع كرامتها اولا .. كما حدث مع اهلنا بقطر من الهواجر والمرة والغفران وغيرهم ، وعدم قبول اي نقد من اي دولة مجاورة او منظمة عربية ، او مساعدتهم بالمطالبة بحقوقهم امام المحاكم الدولية .‬

‫هتك الأعراف الأسرية والمبادئ الاسلامية التي تسير وفقها الدولة الخليجية ، وشيطنة اي شخصية حاكمة تتردد في قبول ذلك على شعبها ؛ ب‫اعتبار الدين الاسلامي حربة تستخدمها قطر عبر القرضاوي والعودة وشاكلتهم لتجييش الشعوب للإنحلال من كل شي ، حتى حقوق الآباء والأشقاء وولاة الأمر ، ‫واستخدام تعاليم الاسلام واحكامه مجرد انشطة كالانشطة الرياضية والترفيهية التي لا يجب اشغال الحكومة بها او محاولة تطبيقها على القرار الحكومي .‬

‫اقامة المعاهدات باستمرار ، وخرقها باستمرار ، واعادة توقيعها ، والغاؤها غدا ، وتعديل غيرها وتجاوز بنود اخرى حتى تفقد الحكومات والمجتمعات الثقة بمبدأ المعاهدات والإتفاقيات وتتقبل اي خروقات لها ، و‫اعتبار التدخل بالشؤون الداخلية للدول والشعوب الاخرى امراً طبيعيا وحقا انسانيا نظاميا والاستشهاد بقواعد لمنظمات غربية تنتقد دولتها والدول المجاورة لها ، أو مساندة اي انقلابات واي فوضى بأي دولة عربية امر طبيعي عائد للقنوات التلفزيونية التي ترغب بذلك دون وجود اي خطوط حمراء واعتبارها حريات اعلامية واجبار الدول على استقبال مراسلي الجزيرة على اراضيهم لمساعدة الخارجين النظام واجبار الحكومات على توفير الحماية لتلك الطواقم رغم انوفهم .‬

و‫اعتبار اي دويلة ضعيفة تقوم بفتح قواعد لدولة قوية يعطيها الحق بالتطاول والتدخل بل والتحرش بمن هم اقوى منها بحجة وجود من يحميها ،‫وجعل ذلك بمثابة المسلمات بالدول العربية ، أن الانقلابات على الآباء امراً حضاريا وتقديمهم للقضاء ثقة عظيمة ، واهانتهم عدالة اجتماعية ، كما حدث مع الشيخ خليفه امير قطر المخلوع عندما انقلب عليه ابنه الأمير الخصية حمد .‬

‫اعتبار المال ثمناً مُجزِياً ومرضياً للأطراف الأخرى ، وكذلك ثمناً نظامياً لإحضار الأجنبي والإستقواء به، و‫اعطاء الدول الحق بالتدخل العسكري ايضاً باي دولة لمجرد وجود مظاهرات او خروج بعض شبابها عن النظام ومساندتهم واسقاط الحكومة الرسمية ، ورفع علم تلك الدولة التي تدخلت بشكل غير رسمي فوق مباني الدولة الأخرى ، و‫كما حدث برفع علم دويلة قطر فوق مباني ليبيا من قبل ضباط قطريين‬

‫اليوم قطر تنشر ( الرذيلة السياسية ) التي كان القادة الخليجيون يأنفون منها كما يأنف المسلم من ( مصاحبة الديوث )‬و‫استطاع الإنجليز اختيار امير قطر الأب #خصية_الخليج ، وغسل عقله ، وتحويله الى مسخ عربي ، مسخ اسلامي ، مسخ سياسي ‬‫حيث تم استغلال ( جهله التعليمي ، وثقافته الضحلة ، وامراضة النفسية من حقدة على التقدم والمساحة الكبيرة بالامارات ، وعظم السعودية ، ومكانة البحرين الدولية ومشاكله الأسرية مع والده منذ صغرة ...الخ) .‬

‫ولقد نجح بتحقيق شروطهم ، واثبات مقدرته الكبيرة على ( نبذ والده ، والانقلاب عليه ، ومطاردته ومحاكمته ، وقطع الأواصر مع الدولة الأم البحرين التي كانت قطر جزء منها ، ومحاولة الطمع باراضي اضافية ، ‫بل وفتح مشاحنة على حدود السعودية ، ومن ثم استغباء ومخادعة التحالف العربي واشراك جنود قطريين في قتال اذناب ايران الحوثيين لسرقة اسرار الحرب ومواقع القادة وبعثها الى ايران التي توصلها للحوثيين .‬

‫المشاكسة في مجلس التعاون ، ومحاولة تفكيكة او قسمه الى قسمين لتعطيل المجلس واعادته الى نمط الجامعة العربية التي اسستها بريطانيا ، و‫نشر فكر الخروج على الحاكم ، وشيطنة حديث النبي عليه السلام عن وجوب طاعة ولي الأمر واعتباره حديثاً سعودياً مكذوب ، و‫تكريس مبدأ سباق تبذير اموال الشعوب للحلفاء الغربيين بين دول الخليج حيث تدفع قطر المليارات لفرانسا لحمايتها واقامة مناورات معها ، مقابل ما دفعته الكويت لأميركا ، وتعود قطر للدفع لبريطانيا مقابل مادفعته السعودية لاميركا .

وهكذا تستمر تلك الدويلات بسباق من يدفع للغرب اكثر .. ومن يستطيع الصمود بالدفع من بيع النفط والغاز وتسليمه فوراً للجنود الغربيين دون وجود اي فائدة او دخول حرب او رصاصة واحدة .‬كما ‫فتح القواعد المتعددة للامريكان ولدول لا فائدة منها ابدا في ظل وجود اميركا كالاتراك والفرس وغيرهم والتي لا تستفيد قطر منهم اي فائدة اللهم تعزيز اقتصاد ايران وتركيا كمكافئة لهما على دعمهما للغرب في انهاك العرب و‫شراء (عهد حركة حماس الصهيونية الذي قطعته تحت الكعبة) في حضور الملك عبدالله ، ونبذه وراء ظهرها ،وإاظهار صداقتها للسودان والعمل على قلب نظامها ‬‫، واظهار انها حليف لايران واستقبال طائرات بل ٥٢ على اراضيها التي حضرت لضرب طهران ) .‬؛ ‫بهذه الطريقة اصبح العرب لا يثقون باي شي تحت مسمى عهد او وعد او قوة او صداقة او تحالف ‬،واصبحوا يعتادون على تلقي الضربات ، ويجبرون على تقبلها بابتسامة الرضى .‬

‫ومع ذلك بقيت السعودية صخرةً تتفتت فوقها اموال قطر حتى تجثوا على قدميها ، وبقى الدهاء في الدرعية ، والوفاء بكل من يحمل هوية مرسوم عليها سيفين ونخلة‬ ،‫كل ما فعله الأعداء ارتد عكسياً ، وتعاظم الوفاء في رجال كان اجدادهم يقاتلون بقيادة ابا فاطمة عليه السلام مع الملائكة بقيادة جبريل عليه السلام ضد اعداء الإسلام ، لا تلين لهم عزيمة ولا يرتدون على اعقابهم ، ولا ينقضون بيعتهم .

#عبدالكريم_المهنا

بواسطة : المدير
 0  0  1224
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-14-2019 09:43 صباحًا طالب رضا الله :
    اهلاً بالكاتب . كأني بك ومعك مشرط تعبث به في جسد الخائن (عفن الخليج)فمن جهله الى غباؤه . الامور لم تعد بيد الظاهرين من الخونه بل اصبحت بيد من لايقدر الاعراف والمعاهدات والعلاقات .
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:49 صباحًا الجمعة 23 أغسطس 2019.