• ×

08:19 صباحًا , السبت 28 نوفمبر 2020

أحمد الحربي
أحمد الحربي

من هو عايض ؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ليس بيني وعايض القرني خلاف ولا تربطني به معرفة شخصية قوية ، ولست من أتباعه ، وإن كنت قابلته أكثر من مرة في أبها، أيام دراستي وعملي، فبعد مقالتي يوم أمس وصلني عدد من الرسائل بعضها يسأل عن عايض؟ من هو ؟ وما اعتذاره؟ وآخرون ذكروا أن العنوان كان قاسياً ، ولا أدري ما سر القسوة فيه؟ لأنني أعرف ماذا كتبت ؟ولماذا؟
ذلك يدل على أن الرسالة التي عنيتها قد وصلت بشكل مباشر أو غير مباشر وأن العنوان كان مجهلا للشخصية التي كتبت عنها المقال.

وكنت قاصداً ذلك لعدة أمور أولها: لا أريد التسويق لاسمه الصريح ، فقد سبق وأن نعته مريدوه ودافع عنه محبوه وأتباعه، وثانيا: أن الاسم والاعتذار واللقاء متداول في وسائل التواصل خلال اليومين الماضيين ولن يغيب عن فطنة القارئ الحصيف وذكائه فعايض القرني داعية مشهور ، ومن أعلام الصحوة ورموزها الكبار ومعروف بتصريحاته في اللقاءات المتلفزة، و تقلبه في آرائه أحيانا مع السلفية الاخوانية وأخرى مع السرورية واليوم يعلن بأنه مع الدولة قلباً وقالباً .

من اللقاء في (الليوان )صرح بأنه بعد هذا اليوم (يوم اللقاء)، سيجند قلمه ومحاضراته وشعره ومقالاته ليؤكد بأنه في هذه المرحلة وطنيّ جداً وسيحارب المتطرفين وسيكون مع الإسلام الوسطي المعتدل الذي نادى به سمو ولي العهد ، وسيكون موالٍ لأصحاب القرار في الدولة لأن في عنقه بيعة على المنشط والمكره، هذه الثلاث رددها في اللقاء الأخير، على أنها خطوط حمراء، ولابد من الصراحة والوضوح والشفافية في هذه المرحلة ولا يوجد مداهنات ولا تدليس.
وهذا اعتراف بأن كل ماضيه لا يخلو من الكلام الرمادي .

ولقد عرف متأخراً من هم أعداء الوطن الذين يكيدون له، وقد اعتذر للدولة عما سبق وبكرمها قبلت اعتذاره، ولن يعود للمنطقة الرمادية التي كانت تغلف لقاءاته السابقة، وهكذا هو على مر تاريخه الدعوي الطويل إذا مالت الريح مال حيث تميل، لكن ما أخشاه بأن تكون أفكاره ثابتة وقناعته راسخة ، وأخاف من أن يستخدمها متى عادت رياح الصحوية والإخوانية تهب من جديد، أسأل الله أن يثبته على القول الثابت وأن يكون سيفاً مصلتاً على أعداء الوطن ، وأن يكون قد كسر الغمد فعلاً كما قال، وأتمنى على أتباعه الكثر في الأمس أن يؤازرونه ويستمرون معه اليوم في محاربة أعداء الوطن ولايتخلون عنه في مهمته الأخيرة، ولا يخذلونه كما قال بعضهم إنه خذلهم ،فهو مفوه عند المكرفون في خطبه ومحاضراته وصاحب قلم رنان عندما يكتب ، وشاعر مجيد عندما يدبج قصيدة، ادعو له بالتوفيق.

بواسطة : المدير
 0  0  952
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-08-2019 10:34 مساءً محمد مكين :
    احسنت أيها الأستاذ بارك الله في قلمك
  • #2
    05-09-2019 08:12 صباحًا عمر الصائغ :
    مقال جميل