• ×

01:18 مساءً , الثلاثاء 23 يوليو 2019

أحمد الحربي
أحمد الحربي

الحفل ... الأصدقاء والانتماء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
(من لا يشكر الناس لا يشكر الله ) في البدء شكراً لوكيل أمارة منطقة جازان المساعد للحقوق الأستاذ علي عقيل ومحافظ أبوعريش الأستاذ محمد الشمراني، ورئيس مركز وادي جازان الأستاذ عبدالله الظافري وشيخ شمل قبائل وادي جازان الشيخ محمد بن حسين عقيل الذين كانوا على رأس قائمة الحضور رعاية وتشريفاً ،كما أشكر أخي وزميلي عضو مجلس الشورى المهندس أحمد الأسود الذي شرفني وخصني بالحضور، والشكر لأخي الشاعر الشيخ عثمان إبراهيم الحربي الذي كانت قصيدته الضافية مفتتح الاحتفال ، والشكر الجزيل للمحب الكاتب الكبير الدكتور حمود أبو طالب الذي شرفني بكتابة كلمة الأدباء والمثقفين وألقاها نيابة عنهم الشاعر الحسن آل خيرات الرئيس السابق لنادي جازان الأدبي، والشكر لأخي وابن عمي الشيخ محمد بن علي ناصر الحربي على كلمته الضافية التي أعدها وألقاها نيابة عن الأهالي، كما أشكر الشعراء الأعزاء محمد بن جبريل عكام (بديع الأثل) والشاعر الشعبي علي مصلع الحربي والشاعر الدكتور أسامة الحربي والشاعر الشاب الحسن محمد الحربي الذي أعد قصيدة جميلة لم يسعفه الوقت لقراءتها، كما أشكر الأحبة الذين سطروا كلماتهم بمداد الحبّ في الكتيب المعد لهذه المناسبة( أحمد الحربي في عيون محبيه)، وأشكر الذين كتبوا المقالات التي تضمنها كتاب (ماذا قالوا)، والشكر الوافر لمن سجلوا كلماتهم المحبة صوتاً وصورة، وتضمنها الفيديو المعد لليلة الحفل.

الشعور بالانتماء للوطن لا يعادله شعور أبداً ولا يحس به وبقيمته العالية إلا فاقدي الأوطان، وكذلك الانتماء للأسرة الصغيرة يشعرك بالدفء والاطمئنان ، ويأتي مباشرة الشعور بالانتماء للقبيلة ذلك الشعور لايعادله إلا الشعور بالانتماء للأوطان فالقبيلة دفء وسند ومصدر فخر واعتزاز ومنعة وقوة كما الأوطان، أقول هذه الكلمات بعد أن أسعدني المحبون والمحتفون الذين جاءوا من كل مكان لحضور حفل القبيلة الذي كرمني فيه أهلي وعشيرتي ، وقبيلتي الممتدة من الجبل إلى البحر .

لقد كان الحفل مهيباً لم أتوقع ذلك الجمال الذي تعب من أجله أفراد القبيلة والذين كانوا على رأس المستقبلين للضيوف القادمين من الرياض وجدة والدمام والخبر، فضلا عن الأحباب الذين جاءوا من المنطقة،ولا يسعني إلا أن أشكرهم فرداً فرداً والشكر وحده لا يكفي فليقبله مني أهل القبيلة وعلى رأسهم الشيخ محمد بن جابر الحربي من القصبة وأخيه الشيخ عبده بن جابر وبقية إخوته وأبناءهم من (آل ماوان) ، وأشكر (آل الصيادي) من فرسان وعلى رأسهم عضو مجلس المنطقة الأخ إبراهيم صيادي وابن عمه أبو فجر إبراهيم صيادي والمهندس علي صيادي وأبناء عمومتهم في فرسان وأخوانهم وأبناءهم ، كما أشكر أبناء عمومتهم من الأحد وأم الشعنون وعلى رأسهم الشيخ خالد صيادي وإخوته وأبناء عمومته وأبناءهم، وأشكر (آل عاطف) من صامطة وعلى رأسهم أخي إدريس الحربي وإخوته وأبناءهم، و الذي قدم قصيدة أثيرة لم تجد مكاناً لها في الحفل وأشكر (آل قرار) من مدينة جيزان وعلى رأسهم الشيخ عيسى بن عبده الحربي و أخي علي الحربي وإخوته وأبناء عمومته وأبناءهم، وأشكر (آل حراب) من البيض وعلى رأسهم الأخ الأستاذ على حراب وإخوته وأبناء عمومته وأبناءهم.

أما عن عشيرتي الأقربين فلا يسعني إلا الشكر والتقدير لأخي شيخ قرية القرفي علي بن ناصر الحربي، والأخ علي بن أحمد الحربي مدير عام فرع وزارة العمل والشؤون الاجتماعية سابقا الذي كان الدينمو المحرك وصاحب الجهد الوافر في الحفل وأشكر إخوتهم وأبناء عمومتهم وأبناءهم ،كما أشكر جميع أفراد بيتنا فرداً فرداً وهم لا ينتظرون شكري ولا يطلبون ذلك، فقد قدموا جهدهم ووقتهم لانجاح الحفل، والشكر الجزيل لجميع أهل بلدة البديع والقرفي الذين ساهموا في إنجاح الحفل ورعايته، وأشكر كل الأدباء والمثقفين المشاركين في فقرات الحفل بكلماتهم وقصائدهم.

وأنتم أيها المحتفون الذين حضرتم من كل مكان والذين تجاوز عددكم سبعمائة محبّ من مختلف الفئات والهيئات فمنكم شيخ القبيلة و الدكتور الأكاديمي والطبيب والعالم والأديب والمثقف والإعلامي والضابط والمهندس والمعلم والقاضي والمحامي وطالب العلم ، (وحسن أؤلئك رفيقا)، فلكم في القلب متكأ ومقرّ ، ولكم في الروح مكانٌ ومستقرّ وأعجز عن شكركم على تفضلكم بالحضور والمشاركة بالهدايا القيمة والثمينة ، وكان يكفيني تشريفكم للحفل فأنتم والله أهمّ وأغلى وأجمل الهدايا في حياتي، وفق الله الجميع لما يحب ويرضى.

بواسطة : المدير
 0  0  334
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:18 مساءً الثلاثاء 23 يوليو 2019.