• ×

03:12 صباحًا , الثلاثاء 15 أكتوبر 2019

نجلاء أبو شرخ
نجلاء أبو شرخ

ارفع رأسك فانت كادح

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
(إرفع رأسك فانت كادح) هذا هو الشعار الحقيقي للعامل العربي انسان بسيط يسعى إلي العمل لإكتساب الرزق من إجل من يعول ، البعض من هذه الفئة من البشر لم يحالفهم الحظ بالحصول على مؤهل تعليمي، والبعض الآخر قد اجتاز بعض المراحل التعليمية ،وقد يكون وصل إلى النهائية منها وما يزال متمسك بلقب عامل بسبب عدم إيجاد البديل .ولكن نظرتهم جميعا في الحياة السعي وراء العمل وسيلة للرزق الحلال ، والغاية هى منفعة الاخرين ومنفعة الوطن ،ولم يكن هدفهم الوصول إلى منصب أو وظيفة مرموقة او الشهرة والظهور في الإعلام لجذب الجماهير مثل البعض ممن يتهافتون ويتسابقون على ذلك .

وعلى الرغم من ذلك فهم الطبقة الأكثر تاثرا بالارتفاعات المتلاحقة للأسعار والشريحة الأكثر تأثرت بتصاعد الضرائب التي تفرضها حكومات الدول ، في الوقت الذي لم يترافق معه زيادة اجورهم سواء في المصالح الحكومية او الخاصة من مصانع وغيرها ، وبذلك يصبح العامل البسيط كبش الفداء لكل حكومة تقع في أزمة إقتصادية ، ويعلم الكثيرون بأن اي صناعة لا يمكن أن تنهض أو يكون لها شأن ونمو إلا وخلف ذلك جنود مجهولون وهم الأيدي العاملة ت التي تكدح وتشقى من أجل نهضتها.

لذا في عيد العمال يجب ان نقف احتراماً لذلك العامل الكادح الشريف لما يقدمه لمواطنيه ولوطن ، وكم أتمنى ان تسعى الحكومات إلى البحث عن حلول إقتصادية مبتكرة ابداعية لتجاوز الازمة وليس فرض المزيد من الأعباء على المواطن والعامل البسيط ، ويجب أن تعلم أن هناك الكثير من الوسائل لسد العجز والمديونية دون المساس بعامة الشعب والطبقة العاملة والتاثير علي ذلك العامل الذي بات غير قادر على سد حاجاته اليومية الأساسية نظرا لتدني الرواتب مقارنة بالاسعار والضرائب واخيرا اكررها أيها العامل إرفع رأسك فانت عامل كادح فالتحية لك فأنت العلم المرفوع للإمم المتقدمة.

بواسطة : نجلاء محمد
 0  0  375
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:12 صباحًا الثلاثاء 15 أكتوبر 2019.