• ×

09:42 مساءً , الإثنين 14 أكتوبر 2019

المدير
المدير

المرأة ... صراع المتدينين والحداثيين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الفكر أو العقل كالجسم ينمو ويزداد عندما يتحرك ويموت وينتهي عندما يتوقف عند محطة معينة . وبالتالي فإن التعبير يعني أن ينطلق المرء بعقله ليطرح رأيه ولكنه سيكون وفق السائد خاصة في المجتمعات التقليدية ، لقد ساهم غياب التفكير بشكل سليم في ظهور أزمة فكرية نتيجة لظروف معينة تقمع كل رأي مخالف أو طرح جديد قبل أن تتم مناقشته بهدوء وعقلانية خاصة مع الطرح الذي يتعلق ببعض الجوانب الشرعية إذا ما اقتنعنا أن ميدان الدين كغيره من الميادين يعتمد في تطوره ونهضته على إعمال العقل وإطلاق التفكر والتأمل والمشاهدة والاستنتاج .

وفيما يبدو فإن كل أزمة فكرية ستقودنا إلى أزمة فكرية أخرى . كل ذلك بسبب الانبهار بشخصيات يصل بها إلى درجة التقديس جعلت لدى الآخرين رهبة داخلية لا يستطيع معها المرء تقديم رأيه حتى وإن كان يؤيد في قرارة نفسه بعض ما يستجد على الساحة من أفكار تطويرية . ليس آخر هذه الأطروحات ما ذهبت إليه وزارة التربية والتعليم من إقرارها تدريسَ طلاب وطالبات المرحلة الابتدائية بصفوفها الثلاثة المبكرة بمدرسة واحدة وبفصول مستقلة على أيدي معلمات ربما هن الأجدر والأمهر في التعامل مع الطفولة .

عندما نقول بأن : المرأة نصف المجتمع فإن ذلك يعني أيضاً أنها نصف قوة العمل إذا ما استثنينا قانون الشك والنظرة الدونية . بالتزامن مع تعميم الوزارة الأخير جاء الرأي الديني هذه المرة غريباً من نوعه . ربما لعدم تعودنا على الجرأة في الطرح أو لغرابة هذا الرأي ، جاء بفتوى ستشكل أسلوباً جديداً في ترويع النساء من نظرة المجتمع لهن وكذلك لزرع الخوف في قلوب الرجال على نسائهن من هذه الأفكار . فلم نكن بحاجة إلى إثارة مثل هذا الموضوع الذي سيؤدي إلى مزيد من الخلافات . ففتوى إرضاع المرأة للرجل الكبير ستساهم وبشكل غير مباشر في تكوين فكر مضاد سيعمق الجراح ويزيد من حجم الأصوات التي تدعو إلى بتر نصف المجتمع .

وفي اعتقادي فإن فتوى العبيكان ليست إلا ردة فعل لقرار الوزارة ، فإن كانت المؤشرات الأولية تشير إلى الرحمة فإن البعد الخامس يحتمل العذاب . ولذلك قد يساهم هذا الرأي بالضغط قليلاً على القرار السياسي . ولهذا لم تكن هناك حاجة ملحة لمثل هذه الآراء رغم وجودها ضمن كتب الموروثات الفكرية سوى إثارة الناس للمساهمة في التأثير على اتخاذ القرارات التطويرية حتى وإن كانت الفتوى متضامنة مع ظاهرة التجديد والتحديث المتمثل بإقناع الناس بقبول الرأي الآخر .

بقلم / صالح بن إسماعيل القيسي ــ الرياض
salehalgissy@maktoob.com

بواسطة : المدير
 8  0  1428
التعليقات ( 8 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-26-2010 05:20 صباحًا هيمو :
    لاحول ولا قوة الابالله
    الله يرحم بن باز وجعله في الفردوس الاعلى باذن الله
    انت دوما تدعوا للحوار وانا معك لكن الاترى بان مثل هذه الفتوى الي ماالداعي والحاجه للافتاء بها الايعلم الشيخ بان هناك ضعاف النفوس مره طالعين بجواز الاختلاط ومره صلاة الجماعه وجاء اليوم الي يعايرنا الشيعه بهذه الفتوى
    حسبي الله ونعم الوكيل اليس في البلاد مشاكل تستحق النقاش بدل هذه الفتوى التى يقال عنها نشاز
    تحياتي لاخوي الحاضر الغايب
    سعيد الغامدي
  • #2
    05-26-2010 08:12 صباحًا شامي :

    يعني الحين الدين يتعرض للانثى بشئ والا حفظها وصانها

    والا تقصد ممارسة المطاوعه ضد المراة

    وسعي الحداثيين لتحريرها من كل قيد

    ارى ان الدولة لها توجه جيد نحو الانثى

    لكن العلماء بفتاويهم ماادري اش يبغون يقولون لو انهم سنوا ضوابط

  • #3
    05-26-2010 11:49 صباحًا باجل.. :
    انت جالس للمراة والخطاب الديني واهل الدين بس

    يااخي مقالاتك رائعة وانا محبي قلمك لكن ياليت تحطه فيما يفيد المجتمع عندك الناس بدون وظائف شوف الفقر
    • #3 - 1
      05-26-2010 05:13 مساءً حسن البراق :
      الأخ : باجل
      رفع الله عن فائز المبتلى .. قصة فائز تختلف كلياً عما قيل عنه ، وكرماً عدم إرفاق الرابط مرة أخرى في مشاركاتك وإلا لن تعتمد .


      تحياتي
  • #4
    05-26-2010 01:02 مساءً مذنب هالي :
    طيب العبيكان فجرها يعني الزوجات اصبحن أمهات أزواجهن من الرضاعة يعني كل أب أصبح أخ لولده من الرضاعة يعني ترابط أسري حلو ... بعدين والله نفسي أرجع للصفوف الأولية عشان تدرسني الأبله وكلها عطف وحنان وحنية مو مدرسين زمان يعطيك كف بدون تفاهم ... يالبا قلبك ياالأبلــــــــــــــــــــه
  • #5
    05-26-2010 02:17 مساءً عبدالرحمن%جيزان :
    جزاك الله استاذ صالح
  • #6
    05-28-2010 11:06 مساءً سعيد غازي الغامدي :
    الكل الان مشغول بالمرأه هذي الأيام, لا اليمين ولا اليسار , كله يدلي بدلوه

    هل هي بداية لتحليل الإختلاط , ام ماذا ؟

    وبعدين فيه مشاكل العن , مثل ( البطاله , العنوسه , الفساد , إلخ إلخ إلخ ) , ماقدرنا نخلص منها , نقوم نروح للتفاهات هذي

    والا الفتوى الأخرى للشيخ الدكتور عبد المهدي عبد القادر استاذ الحديث بكلية اصول الدين بجامعة الأزهر يقول فيها :

    يجب على زوجات رجال الأعمال ان يرضعن السائق والطباخ والسفرجي ليحرموا عليهم

    عموما الله يستر من القادم المرعب فعلا , ويحسن خاتمتنا

    اخ هيمو تحياتي لك وللجميع
  • #7
    05-30-2010 02:55 صباحًا حافظ نجمي :
    بسم الله الرحمن الرحيم
    أولا /أخي صالح اذا كان ماتقصده بالفكر هو البحث عن الحقيقه ومعرفة طريق الصواب فمعك حق في ذلك ولكن البحث وإبداء الأفكار وخاصة في امور الدين والمسلمات مما يؤدي الى الخروج على أصول العقيدة الاسلاميه وثوابتها التي استمدتها من كتاب الله وسنة نبيه ومنهج السلف الصالح فهذا اختلف معك فيه وللاسف قد كثر المفكرون الذي يدعون انهم من مفكري الاسلام وهم والله من اجهل الجاهلين . الفكر يحتاج الى علم وعلى دراية تامة بجميع جوانب الحياة والدين وخاصة باننا نستمد من الدين ومن الوحي منهجا للحياة وطريقا لمعالجة امورها .
    ثانيا / بالنسبه للتعليم الطلاب بواسطة معلمات لانهم اقرب لنفسية الطفل فهذا كلام لا صحة له وان صح في جانب فهو ناقص في معظم جوانبه الطفل يحتاج الى تربية متوازنه ومعتدله تحافظ على سلوكه وطبائعه وتطورها الى الاحسن بعيدا عن اسباب التي تؤدي الى اضطراب الهوية سواء السلوكي او الجنسي ومايقوله علماء النفس من ناحية تحديد الهوية للطفل ان عدم الثبات في التوافق الجنسي والسلوكي يقود الى الشذوذ
    ثالثا / وزارة التربيه والتعليم عليها بتطوير نفسها وتطوير مناهجها التي هي مجرد حشو لا اكثر ولا اقل التي تهمل الجانب الابداعي والبحثي وعلى وزارة التربية ان تصصح الخطاء لذي ارتكبته حينما سلبت هيبة المعلمين واخيرا اذا كان هناك نقص في فهم نفس الطفل من قبل المعلمين لماذا لا تعقد لهم دورات وان يكون هناك اخصائي نفسي واجتماعي في كل مدرسه
    وختاما الطلاب هم ابناء المواطنين والمواطنون لهم احقية ابداء رايهم وان يستفتوا قبل تنفيذ أي قرار يخص ابنائهم
    ولا يجب ان يتخذ قرار يهمل رائ المواطن لان هذا فيه ظلم كبير وسلب للإرادتهم وحقوقهم
    تحياتي/ حافظ نجمي
  • #8
    05-30-2010 10:08 مساءً احمد عبدالله :
    أولا فتوى العبيكان هيإعلامية فقط أما الشيخ فلم يذكرها بما فهمتها أنت وأمثالك

    ثانيا بالنسبة للمعلمات فالإحصائية الأخيرة تقول أن معلمات الصفوف الأولية أكثر شدة وضرب للطالبات من المعلمين بمعنى لا حجة لهم في ذلك

    ثالثاً النص الديني قبل عقلي وعقلك

    هدانا الله جميعاً للحق
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:42 مساءً الإثنين 14 أكتوبر 2019.