• ×

12:00 صباحًا , الإثنين 17 يونيو 2019

أحمد الحربي
أحمد الحربي

أكاد أراني - شقراء المدخلي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يظل الشعر المارد المتفرد في لغته وبيانه وبديعه، وفي كلّ عصرٍ تبزغ نجومٌ وتأفل أخرى، لكن الأجمل أن يبقى التاريخ وفياً للشعر والشعراء ، محافظاً على البيئة الأدبية التي ينتمي لها كل عصر، ويوثق شعراء كل مرحلةٍ من مراحل الشعر العربي.

اليوم أهداني البريد هديةً ثمينةً في مكانتها ومضمونها، تسلمتُها ويداي ترتعشان تحاول أن تفتح المغلف الذي وصلني أبيضاً كقلب مرسله، وما أن رأيتُ ما بداخله حتى خالطني شعور الفرح والدهشة ( أكاد أراني)! يا الله كيف تواردت الخواطر؟ البارحة فقط ونحن نتحدث عن شاعرات منطقة جازان وموقعهن في خارطة الشعر السعودي، وتقف على القمة أيقونة الشعر شقراء المدخلي إحدى أبرز شاعرات الوطن التي نباهي بها في المحافل الأدبية والمناسبات الثقافية التي تقام هنا وهناك.

تصفحت الكتاب فسرقني الوقت ولم انتبه إلا عند (مشهد قيامة لم تكتمل)، فأكملتُ صفحات المجموعة الشعرية بقراءة الغلاف الأخير:
الشمس لم تذهب بعيداً
في المغيب..
إنها خلف الجبال..
تخيط فستان الصباح...

بشهية مفتوحة استمتعت بقراءة الشعر المموسق داخلياً وخارجياً ، المكتوب بلغة شعرية عذبة ، وأسلوب سلس في جمل قصيرة تهزك عند معاقرتها، وتسافر بك موضوعاتها المتنوعة بين الغواية والمووايل الشريدة، تحتفي بالطفولة تارة وبالزحام وأحاديث المرايا تارة أخرى، وتحلق بك وجدانياتها مع الحماقة الأولى، ولا تخلو من التفاؤل والفضفضة، والمرور على الخيبات، وما بين الصمت والسكون لغة فارهة ، وترانيم عذبة، ومواويل جميلة تسافر بنا مسافة الشعر بين وقوفا بها صحبي وأطلال قفا نبك.

يحتوي الكتاب على خمسٍ وثلاثين قصيدة تتراوح بين الطول والقصر ، وتأخذ شكل التفعيلة في بنائها الفني ويقع في 125 صفحة من القطع المتوسط صادر في طبعته الأولى 2019 عن نادي الرياض الأدبي - سلسلة الكتاب الأول (39)، وتوزيع المركز الثقافي العربي، شكراً شاعرتنا المتميزة على الإهداء الثمين المدبج على صفحات هديتك الأثمن، ومزيداً من النجاحات.

بواسطة : المدير
 0  0  329
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:00 صباحًا الإثنين 17 يونيو 2019.