• ×

12:15 صباحًا , الإثنين 17 يونيو 2019

أحمد الحربي
أحمد الحربي

المحافظة على الذوق العام ...

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
رحم الله الشاعر حسن فرح الفيفي عندما كان مديراً للمتوسطة الثانية بأبها في التسعينات الهجرية كان رحمه الله يحارب كل المظاهر السلبية، والسلوكيات التي تخرج عن المألوف كالتقليعات الغربية ونكشات الشعر التي كانت تسمى في عصره ( الهيبيز) ؛ وكانت مدارس المنطقة الجنوبية ( جازان - عسير-) متميزة في الأنشطة الطلابية ولها حضور مميز على مستوى المملكة، وعند الفوز تحتفل المدارس بمنجزها في أماكنها.

ولكن الفوز في منافسة على مستوى الجنوب أو على مستوى الوزارة فتكون الاحتفالات جماعية برعاية وزارية ،ويتم اختيار إحدى المناطق لاقامة الاحتفالات فيها؛ ولأن احتفالات ختام الأنشطة الطلابية يأتي دائما في نهاية العام الدراسي وغالباً يوافق فصل الصيف فتكون الاحتفالات في منطقة عسير ( أبها) بفضل الطبيعة الخلابة والطقس المعتدل الذي يهرب إليه المصطافون من المناطق الحارة.

في مرحلة ما من مراحل حياتنا كان الطلاب يقلدون بعض التقليعات الوافدة من الخارج، وكان بعض الطلاب يبالغ في نكش شعره، وبعضهم يظهر بصورة مقززة، دون مراعاة للذوق العام، وعدم الاهتمام بما ومن حوله، وكانت سلوكيات الشباب تختلف من منطقة لأخرى ، حتى في اللبس كانت المناطق مختلفة في عاداتها وتقاليدها بحسب تراثها، لكن التقليعات الجديدة هي الدخيل على المجتمع في تلك الفترة.

في إحدى االحفلات كانت الوفود الطلابية تضم شبابا لهم تقليعات غريبة بالإضافة إلى إدمانهم أكل (الفصفص)، وكانت عادة يعتادها الشباب خصوصا في الملاعب الرياضية التي تعتبر ميداناً لمثل تلك المظاهر السلبية والتقليعات العجيبة، والمكان الذي يجتمع فيه شباب من هذه الفئة يملئونه بقشر الفصفص؛ومن الذكريات الجميلة التي تختزنها الذاكرة كلمة الأستاذ حسن الفيفي التي رحب فيها بالضيوف وهو شاعر متمكن أردف كلمته بقصيدة قال فيها:
شباب الفصفص اليوم استعدوا
.................لفصفصها قصائدُ لا ذعات
شباب الفصفص اليوم استبحتم
..............من الأخلاق ممقوت الصفات

ثم التفت لذوي التقليعات الغريبة وأصحاب الشعر المنكوش الذين لا يراعون الذوق العام فقال على الفور:
جمامكم تخاف المشط منها
.................لترجو نجدة (التراكتورات)

القصيدة كاملة يحتفظ بها الصديق أنور خليل الرئيس الأسبق لنادي أبها الأدبي، تواردت هذه الخواطر بعد إقرار لائحة المحافظة على الذوق العام يوم أمس في جلسة مجلس الوزراء برئاسة خادم الحرمين الشريفين ملك الحزم والعزم والقرارات الجادة التي ترسم ملامح الدولة السعودية الحديثة.

بواسطة : المدير
 0  0  453
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-11-2019 09:33 مساءً ينابيع السبيعي :
    اتجاه خاطئ من شباب اليوم حول التقليد الأعمى في أنواع من القصات لا تمت لنا بصلة أبداً حتى كادوا يتجردون من الزي السعودي الرائع للأسف

    مقال رائع من أديبنا الراقي في طرحه كما عودنا دائماً كل الشكر والتقدير
    ينابيع السبيعي
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:15 صباحًا الإثنين 17 يونيو 2019.