• ×

02:51 صباحًا , الإثنين 9 ديسمبر 2019

أحمد الحربي
أحمد الحربي

للتاريخ من أجل الأجيال

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
قبيلة (حرب) قبيلة يمنية خولانية قضاعية حميرية وإن اختلف العلماء في نسبها فمنهم من ينسبها في مذحج ومنهم من ينسبها في عدنان، وهذا ليس موضوعنا.

يذكر المؤرخون أن قبيلة حرب هاجرت إلى الحجاز في بداية القرن الثاني الهجري وتصدت لها بعض القبائل الحجازية، وتحالف معها عدد من القبائل الأخرى أثناء هجرتها فكونت هذه التحالفات كيانات عشائرية كبيرة تنامت وسيطرت على منطقة مابين الحرمين الشريفين وتمددت شرقا إلى نجد والقصيم وازداد نمو عدد المتحالفين حتى أصبحت قبيلة (حرب) (حرابة الدول) من أكبر قبائل الجزيرة العربية عدداً وعدةً وعتاداً، وعندما تمت تلك التحالفات بين القبائل الحجازية مع قبيلة (حرب) أصبح الداعية لجميع هذه الأحلاف (حرب) وتنقسم هذه التحالفات في الحجاز إلى قسمين كبيرين هما ؛(سالم ومسروح) .

هناك مغالطات تاريخية ومخاتلات من المؤرخين بحسب الأهواء الشخصية ، ويدعم هذه الأهواء الاستناد على وثائق محلية لبعض القبائل الحجازية التي تنتمي لقبيلة حرب حاليا، مثل (مزينة وبني سليم وأسلم وغفار وصبح ) ، وغيرها من القبائل الحجازية الأصل التي كانت معروفة بأسمائها قبل تحالفها مع قبيلة حرب بعد القرن الثالث الهجري، وأصبحت حاليا تنتمي لقبيلة حرب حلفاً بل أصبحت داعيتها حرب ونسبها الحربي .

والمؤرخون الذين يغالطون التاريخ ويحاولون نفي يمانية حرب ويصرون على أنها قبيلة حجازية وليست خولانية يستشهدون بأسماء القبائل المنتمية لقبيلة حرب حاليا على أنها قبائل حجازية الأصل والمنشأ، وأنها في أماكنها الأصلية ولم تأت من اليمن ، ونحن إذ نؤكد على ما قاله المؤرخون بأن معظم القبائل الحجازية الحالية التي تنتمي لقبيلة حرب هي قبائل حجازية الأصل عدنانية النسب (قيسية أو مضرية) أو قحطانية أزدية النسب كالأنصار ( الأوس والخزرج) سكان يثرب ، وهذه القبائل في أماكنها منذ نشأتها البكر ، لكن هذه القبائل قبل وصول قبيلة (حرب) إلى الحجاز لم تكن تنتمي لقبيلة (حرب) بل كانت تنتمي لقبائلها الأصلية ، ولم يُذكر لها نسبٌ غير نسبها إلى آبائها ؛ مثل بني سليم وغفار وأسلم ومزينة وصبح وغيرها من القبائل التي تنتسب اليوم لقبيلة (حرب) الكبرى.

بقايا قبيلة حرب في (اليمن) وماجاورها من بلاد خولان بقيت تنتمي للقبيلة الأم (حرب) لأنها لم تصل الحجاز ولم تدخل في تحالفات مع أحلاف (سالم ومسروح)، وبقيت في حلفها القديم مع قبائل خولان الأخرى ومنها (حلف خولان) في (العبادل)، ولهذا عندما يكتب مؤرخو حرب في الحجاز عن قبيلة حرب الحجازية لا يذكرون إلا القبائل الحجازية التي تنتمي لحلف (سالم ومسروح)، ماجعل العوام يظنون بأن قبيلة حرب لا توجد إلا في الحجاز فقط، ولا يوجد غيرهم في المناطق الأخرى من العالم، وهذه المغالطات بدأت خيوطها تذبل، وأصبح كثير من العوام يعرفون عن أماكن قبيلة حرب في اليمن ومناطق أخرى من الجزيرة العربية وفي الخليج العربي والعراق والشام ودول شمال أفريقيا.

بواسطة : المدير
 0  0  432
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:51 صباحًا الإثنين 9 ديسمبر 2019.