• ×

01:41 صباحًا , الأحد 18 أغسطس 2019

أحمد الحربي
أحمد الحربي

الصحة ... يا معالي الوزير

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
في كل مرة تنوء الحروف بحملٍ ثقيلٍ وهي تحاول التعبير عن حالتنا الصحية وتخرج على مضض وهي تحدّثُ المسؤول عما يجيش في صدورنا من الأنين والونين، وقد تحدثنا فيما سبق من مقالات عن منطقتنا الغالية (جازان) وصرخنا بصوت جهوري ليسمعه البعيد قبل القريب بأن منطقتنا بلا مستشفى، وكتبنا مقالاتنا وأرسلنا رسائلنا الشفهية والتحريرية لمعالي الوزاراء السابقين عبر الفاكس ومن خلال وسائل التواصل الاجتماعي التي وفرتها التقنية الحديثة،.

ولكن للأسف مازالت منطقتنا حتى تاريخه بلا مستشفى ففي كل يوم نجد المسافرين زرافاتٍ ووحدانا يحملون حقائبهم وأوراقهم وتقاريرهم ويغادرون مدينة جيزان إلى المدن الكبرى بحثا عن العلاج، وتأتي الزيارة الأخيرة لمعالي وزير الصحة بصورة عاجلة وسريعة بل تندرج تحت مسمى (الزيارة الخاطفة) لم تشفِ غليلاً ولم تداوِ عليلاً، وبقيت الحال كما هي ،

المستشفى المحروق والمشاريع المتعثرة سيتم سحبها من المقاول ليتم عرضها مرة أخرى في مناقصة أخرى وسيتسلمها مقاول آخر بعد وقت لا نعلم كم ستطول ساعاته وأيامه وشهوره، وعلينا أن ننتظر ونستمر في علاج مرضانا في المناطق الأخرى، ليس هذا فحسب بل جرحى الحد الجنوبي الذين تغص بهم بقية المستوصفات والمستشفيات المتناثرة إذا كان يحق لنا تسميتها مستشفيات فهي مهترئة لدرجة أننا نخجل أن نقول عنها مشافي ..

معالي الوزير هي دعوة مفتوحة ، ونداء إنساني بأن تخصص وقتاً كافيًا لزيارة (منطقة جازان) من أجل الوقوف على حاجة أبناء المنطقة ، فهم أمانة في ذمتك استأمنك عليهم ولي الأمر حفظه الله ، وأنت إن شاء الله أهلٌ لهذه الأمانة ، وكلي ثقة بأن إنسانيتك ستعيدك مرةً أخرى إلى منطقة جازان التي تنتظرك بكل الآمها وآمالها وتهديك عقوداً من الفل والكادي عند استقبالك ووداعك وقد حققت لها ما تتمناه من زيارتك ، والله من وراء القصد.


بواسطة : المدير
 0  0  224
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:41 صباحًا الأحد 18 أغسطس 2019.