• ×

10:43 صباحًا , الجمعة 23 أغسطس 2019

أحمد الحربي
أحمد الحربي

جيلي ومجايليه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نحن من جيل وعى على الدنيا وكانت الإذاعة سيدة الإعلام فتعرفنا من خلالها على أصوات القراء الجميلين ومازالت قراءتهم تهز فينا وجداننا حتى اليوم الذي نعيش فيه عصر التقنية الحديثة والسوشال ميديا، فكان الشيخ عبدالباسط عبدالصمد والشيخ محمد المنشاوي من أجمل القراء الذين تتلمذنا عليهم في طفولتنا ، وكنا نسمع الصلاة من الحرمين الشريفين فتعرفنا على الأئمة كالشيخ عبدالله خياط والشيخ الحذيفي والشيخ السبيل وغيرهم من مشايخ الحرمين الشريفين وصولا إلى الشريم والسديس.،

وتعرفنا على ملوك ورؤساء العالم الذين تسيدوا المشهد السياسي في طفولتنا المعاصر لفترة الستينات والسبعينات الميلادية منهم الملك فيصل والرئيس جمال عبدالناصر وهواري بو مدين وأحمد حسن البكر والشيخ جابر الأحمد والشيخ زايد والشيخ خليفة بن حمد والشيخ عيسى بن سلمان والملك حسين بن طلال والرئيس الأسد ورئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات ومعمر القذافي والملك الحسن الثاني والسلال والحمدي والغشمي وسالم ربيع علي، والسادات وغيرهم ، وفي الصبا كانت قضية فلسطين قضيتنا وريال فلسطين أحد اهتماماتنا التي عاشت معنا حتى كبرنا،.

وفي ريعان الشباب كانت بلاد العرب أوطاني تعج بالقادة الذين أداروا شؤون البلاد العربية منهم من توفاه الله وجاء خلفه متوجا لمسيرة من قبله ومنهم من استمرت حياته حتى الألفية الثانية، فعاصرنا فترة الرئيس حسني مبارك والقائد صدام حسين والملك فهد بن عبدالعزيز أحد أعظم القادة في عصره، صاحب المواقف العربية البارزة بطل تحرير الكويت، والملك الإنسان عبدالله بن عبدالعزيز الذي حارب الإرهاب وحافظ على مصر من مغبة الانزلاق وراء أهواء الإخوان، وصولا إلى ملك الحزم والعزم والسيسي البطل الذي تحمل عبء تركة ثقيلة خلفها من سبقوه.

وعشنا نتائج الثورات العربية على الحكومات الملكية في مصر واليمن ، وكان استقلال الدول الخليجية في السبعينات بداية مرحلة جديدة للتطور الحضاري والنمو الاقتصادي، واستمتعنا بدورة الخليج العربي الرياضية وعشنا بداية تأسيس مجلس التعاون الخليجي وأغانيه الوطنية الخليجية( أنا الخليجي وافتخر إني خليجي)

وعايشنا قلق حرب الاستنزاف والعدوان الثلاثي وحرب الأيام الستة وحرب 67 واحتلال الجولان وسيناء وحرب اكتوبر المجيدة، واحتلال جنوب لبنان، والثورة الإيرانية، وحرب الثمانية أعوام بين العراق وإيران ، وحركة جهيمان واحتلال الحرم ، وعايشنا جيل الصحوة وشهدنا الصراع بين التيارات المختلفة وعاصرنا الحداثة وما بعدها، وغزو صدام للكويت وتحريرها من الغزو، وجايلنا القاعدة وحزب الله وداعش وصولا إلى دمار الربيع العربي..

وعاصرنا جيلا عظيما من أرباب القلم وقرأنا لهم كعميد الأدب العربي طه حسين والمنفلوطي والسحار، وشوقي وحافظ ورامي، ونزار ودرويش والبردوني والسنوسي والعقيلي وغيرهم ، وجيلا من الفنانين كأم كلثوم وعبدالوهاب وعبدالحليم ووردة وفايزة، والدوكالي ونعيمة سميح ،وفهد بلان وفيروز وصباح فخري والرحابنة والشحرورة ونصري شمس الدين والمرشدي وطلال ومحمد عبده وسميرة توفيق، وسعدون جابر وعبدالكريم ومحمد الحسن وغيرهم من فناني الجيل وصولا إلى كاظم الساهر وشيرين ونجوى كرم وعمرو ذياب وغيرهم من فناني الجيل الحالي، وهناك أغاني خالدة مازالت تحتفظ بها الذاكرة منذ الطفولة والشباب.

كانت لبنان عاصمة السياحة والفن ثم سحبت مصر البساط الفني وأصبحت القاهرة عاصمة السياحة وكل الفنون وكانت سوريا والكويت تشارك بفاعلية في المشهد المسرحي والمسلسلات الفنية ومشاركة اليمن في المشهد الغنائي والخليج يقدم نماذج غنائية من مدارس مختلفة.

وتتلمذنا على مسرحيات القرن كثلاثين يوم في السجن وإلا خمسة ، ومدرسة المشاغبين وشاهد ماشافش حاجة والعيال كبرت ومسرحيات غربة وضيعة تشرين وكأسك ياوطن، وعلى هامان يافرعون وباي باي لندن، وشاهدنا أفلام الرواد الذين ملأوا السمع والبصر بفنهم الراقي، والمسلسلات الهادفة، وكانت ثقافتها عالية حتى ابتلينا بجيل جديد من الفنانين والمخرجين فأغمضنا أعيننا عن المشاهدة ، واستمعنا للأغاني الطربية وقصائد الشعر المغناة ، وظهر جيل من المطربين الشعبيين الذين أثروا الساحة الفنية بفنهم الشعبي الراقي كمحمد طه وأحمد عدوية وسمعنا من غنى للفاكهة كالمنقا والفراولة والتفاح والبرتقالة، و لم تنته الألفية الثانية حتى سمعنا شعبولا وبحبك ياحمار، فأكرمنا مسامعنا وأغلقناها.

لست أدري ماذا أريد بهذا المنشور؟ جمعت فيه أفكاراً وذكرياتٍ من هنا وهناك .. جاءت بلا ترتيب لكنها كانت مزدحمة في صدري فكتبتُ بعضها هنا ومازلت احتفظ بجزء كبير منها فربما رتبت أفكاري ذات يوم وكتبت ذكريات تستحق التوثيق .

بواسطة : المدير
 0  0  368
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
+ إظهار التعليق
  • #1
    02-22-2019 10:38 مساءً ابو اسيل :
    رائع يا ابا اسامة
    حركت الأشجان
    دمت ودام قلمك
+ إظهار التعليق
  • #2
    02-22-2019 10:58 مساءً عبده حيان الحربي :
    أخى الكريم........بحق وبدون مجاملة انك
    بحر كبير ملئ بالأسرار و كل جديد
    الإبداع صفة أساسية من صفاتك..
    واصل وانت من الق الى الق..
    ................
    كما تعودنا منك فى كل جديد
    نجد أعذب الكلمات وأجمل تعبير ..
    تحياتى لك.
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:43 صباحًا الجمعة 23 أغسطس 2019.