• ×

09:30 صباحًا , الجمعة 15 رجب 1440 / 22 مارس 2019

مبارك بن سعد دليم (ميمون السبيعي)
مبارك بن سعد دليم (ميمون السبيعي)

ليست من العابرات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
في موسم يزهو بأفنانهِ =ذاتِ ربيعٍ في تخومِ الحمى
والكونُ غافٍ ما عدا شاعراً=مثلي بهيٍ دوزنَ الأنغما
لمحتُها من صخرتي كالرؤى=كخيطِ نورٍ ألَّ واستعتما
حدَّجتُ فيها فاختفتْ وانتهتْ=ثمَّ انبرت أخرى بزي الإما
ها هي خطت نحوي ، متى ضمُّها ؟=وأرسلتْ لي قبلها عطرَها
في ضحوةٍ من عمرِها , وصفُها=لا يحتويك الوصفُ يا نورَها
لا مثلَها في نسج أُسطورةٍ=وفوق ظهر الأرضِ لا غيرَها
جاءتْ إليَّ أو لغيري هنا=أو أنها ظلَّتْ تُرى سيرَها ؟!
سبـــقــت من حرصٍ عــلى فـرصـتـــب=بــلا تــأنٍ أجــتـي أمرها
أهلاً بها زَوْرةً من غَادةِ الجنِّ *=هل شاقَها في نعيمِ ليلتي لحني
أهذي بفاتنةٍ في الحيِّ أنسيهْ=أغيرةٌ ها ظفرتِ بي ببريّهْ
قالتْ معاتبةً : أسمى من الجنِّ
....................................
هل أنت راهبةٌ بالدير أوحشها=رغباتُ شذاده بالليلِ تنتعشُ
ظنَّ الصبا بالجمال أن يدنسه=غيرُ تقيٍ من الرهبانِ يرتعش
فرَّتْ إلى شاعرٍ تشكو مواجعها=بين التقى وحنين الفطرة الأولى
قالت : أجهلٌ وأنتَ شاعرٌ فطنٌ ؟!=إني أراكَ تديرُ أعْيناً حُولى
...............................
إن لم تكونيْ من الأنسٍ ولا الجنِّ=هل أنتِ من فاتناتِ جنةِ عدْنِ
تسللت من نعيم الخلد تستبقُ=لعابدٍ هدَّه في وصلها الأرقُ
ولم أكنْهُ فهل زلَّتْ بكِ الطرقُ=قالت: أتدنو مِنيِ، وغُيِّبتْ عنِّي
واحسرتاه ، فراغٌ . قد فقتُ على=ما ضمَّهُ ساعدايَ عندما رجعا
ركضتُ أطلبها في كل منعطفٍ=أسألُها ضارعاً , هل تعرف الضَّرعا!؟
وعُـدتُ أسحبُ خطوي , لا أميل إلى=أُخرى سواها ، فيا لحظي العاثر
أُجرِّفُ اليأسَ عن دربي وأزْجرهُ=أهمُّ في مسجدٍ مستغفراً عابرْ
أريتُها خاشعاً في هيئةٍ بهرتْ=ثمّتْ تماهتْ ضياءً باهراً باهرْ
فصحتُ يا... قاطعتني , طوحت شركاً :=( لبيك , موعدنا في العالمِ الآخر )
أسرجتُ خيلَ صلاتي ، والتفتُّ إلى=سفينَ صالحِ أعمالي ، معي سائر
كتائبٌ وُسِمَتْ أعلامُها بيديْ :=رحمتِهِ , بينها ( الغفرانُ ، والظافر )

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* في موروثنا : يوصفن الجنيات بالجمال الباهر المفارق لجمال البشر

بواسطة : المدير
 0  0  353
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:30 صباحًا الجمعة 15 رجب 1440 / 22 مارس 2019.