• ×

06:42 مساءً , السبت 24 أغسطس 2019

إبراهيم مدخلي
إبراهيم مدخلي

الضاد أنفاس إقرأ

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

الضادُ..وجهُ سماءٍ في السنا غَرِقَا=وقلبُ طيرٍ جميلٍ حطَّنا وَرَقَى
الضادُ صوتُ فتاةٍ خلفَ ماشيةٍ =إلى المراعي بهِ شَقّتْ لها طُرُقَا
الضادُ أنفاسُ "اقرأْ"عندما انطلقتْ=لِتَمْلأَ الغارَ من أسرارِهَا عَبَقَا
وعادَ مِنْ وَقْعِهَا المختارُ مُلْتَمِسًا="بدثروني"دثارًا يحجب القَلَقَا
الضادُ (في غير ذي زرعٍ ) مُعَلقةٌ=لجُرهمٍ قالها اْسماعيلُ واحْتَرَقَا
لكنّهُ ظلَّ فيها قصةً بقيتْ=عبرَ الذبيحينِ تسقي عصرنا ألقا
الضادُ قلبانِ من ثلجٍ ومن لهبٍ=في الأرض ما اختلفا إلا ليتفقا
الضادُ بابٌ من الإحساسِ،عادتهُ=للروحِ يفتحُ آفاقًا وما طُرِقا
الضادُ أجمل منطوقٍ بعالَمِنَا =وأقربُ الخلقِ من عرشِ الذي خَلَقَا
تأوي إليهِ لغاتُ اﻷرَضِ ظامئةً=فتستقي من يديهِ النورَ والفلقَا
الضادُ يا قاصديها، الضادُ أغنيةٌ=من خبزها تُطْعِمُ اﻷضدادَ والفُرَقا
من حجرةِ الغيبِ تسقي صبها فرحًا=لكنّهُ إنْ سها في كأسِها اختنقا
والشعرُ أكرمُها غرسًا وفاكهةً =يا حبذا الشعرُ جناتٍ ومرتفقا
تفاحُ آدَمَ قيلَ الشعرُ لوّنَهُ=وفلكُ ذي النون والبحرُ الذي أبقا
الشعرُ عينٌ بِغَيْرِ الحبِ ما اكتحلت=والحبُ قلبٌ بِغَيْرِ الشعرِ ما خفقا
نشرُ الفضيلةِ واﻹحسانِ جوهرهُ=لنصرةِ الحقِ هذا الشعرُ قد خُلِقا
الشعرُ شيءٌ جميلٌ من قداستهِ=كانت سمواتُ روحي قبلَهُ رتقا
الشعرُ لحنٌ سماويٌ تموسِقُهُ =بيَ الليالي فأهمي كلما برقا
الشعرُ للعالمِ المحزونِ مائدةٌ=من صوتِ عيسى وكنا حولها حِلَقَا
منْ دمعِ أحمدَ في مرآةِ مكتِهِ=إذ يمكرون ومنهم باﻷذى رُشِقَا
من نغمةٍ يا بلالَ الصبرِ كنتَ بها =تشدو وجنبك باﻷسواطِ قَدْ حُرقا
الشعرُ أعمارُ من ضاقَ الوجودُ بهم=ذرعاً وأبقوا له من عمرهم رمقا
ولتعذروني سكبتُ الروحَ قافيةً =من عطرِ أرواحِكُمْ ميلادُها انبثقا
تمشي على الماءِ كالحوراءِ إن رَفَعَتْ=نحوَ السَّمَاءِ بنانًا لا مَسَ اﻷُفُقَا

بواسطة : المدير
 0  0  387
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:42 مساءً السبت 24 أغسطس 2019.