• ×

03:43 مساءً , الخميس 19 سبتمبر 2019

عبدالكريم المهنا
عبدالكريم المهنا

السعوديون ووحول اليمن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
عبدالكريم المهنا

منذ القدم استخدم السعوديون اليمن مصيدة لأعدائهم ولأعدائها ، وفي جميع تلك الحروب والأعداء كان السعوديون يقضون على خصومهم عبر تلك المصيدة قضاءً تام ، سبق واستغل السعوديون موقع وتضاريس اليمن وطبيعة اليمنيين الفسيولوجية والجهل والفقر والعروبة والقبلية والشجاعة مع عدد من الأعداء اللذين يريدون كسر عمود الإسلام .

فقد كسر السعوديون بها ضلع الدولة التركية التي كانت كلما تجهزت لإلحاق الضرر بالسعوديون يتم تحريك الورقة اليمنية ، ويتم اشعال شمعة اللهب التي تلتهم الحاميات التركية في سفوح المخا وزبيد وعدن واودية الزيديين بصعدة ١٩١١م، والتي ادت الى خلع الضرس التركي المتسوس من يمن العروبة ، وكسره عن تدخلاته في البلاد السعودية وكذلك سبق وحدث ذلك مع الإنجليز ١٩٦٣م ولكن بطريقة اكثر دهاءً وخبثاً سياسياً حيث اللعب مع الإنجليز حساس جداً ولا يتقنه الا دهاة الصحراء .

وادى ذلك الى هيجان الثور الإنجليزي الذي هدم وقتل وحرق وبالذات في عدن حتى ان اعضاء في مجلس النواب البريطاني آنذاك اتهموا الجيش بالمجازر الجماعية وارتكاب الجرائم ضد المدنيين وانتهى الأمر بخروج الانجليز وترك الساحة لأهلها .وحدث ايضاً مع جمال عبدالناصر ١٩٦٢م ، والذي تكلف من القتلى ما مجموعة ٦٣.٧٠٠ جندي ، وانتهى الأمر بانسحاب جمال من اليمن والتوقف عن ضرب السعودية وترك الساحة لأهلها .وحدث اليوم مع الفُرس ٢٠١٥م اللذين اسسوا جماعة الحوثي بما يُماثل حزب الله اللبناني وبتمويل من الغاز القطري ويتم الآن استنزاف الايرانيين في سفوح جبال اليمن ومحاولة اطالة استنزاهم لهدم طهران من صنعاء .

ومع آل ثاني ( اكرمكم الله ) ٢٠١٦م اللذين ليس عليهم الا دفع فواتير الحروب فقط وتذهب المكاسب لغيرهم . حيث تم اجبارهم على مواصلة الدفع من قبل القوى العظمى ، وتم اغلاق باب الزريبة عليهم من قبل السعوديون بجزيرتهم الصغيرة .

ويلعب السعوديون بأعدائهم بدهاء لا يفهمه الا من تَمَّرَس وتمترس بأروقة وأقبية ودهاليز السياسة التي توارثها آل سعود منذ اكثر من ٥٠٠ عام مضت واكثر ، فيقضون على خصومهم عسكرياً بتلك الأرض حيث يتم استدراجهم وتهيئتها لهم فاذا دخلوها لم يستطيعوا الخروج منها الا بالخسارة ( الأتراك ) ، ويقضون على خصومهم استنزافاً حيث لا يحسمون المعركة ليبقى الخصم يدفع الفاتورة تلو الأُخرى .

وكلما ضاق ذرعاً واراد الخروج يتم ايهامة بأن كفة المعركة اقتربت ان ترجح لصالحة فيقذف بما لديه من اموال وارواح فتلتهمها المعركة ، وتُعاد الكَرّة مرة أُخرى حتى يقف الخصم حاسر الرأس حافي القدمين ( جمال عبدالناصر ) ويقضون عليه بالوكالة حيث يحاربون خصماً على الأرض (الحوثي) ، ويدفع فاتورة المعركة خصم آخر خارج ارض المعركة (بن ثاني) كرمتم مهمة هذا الخصم استمرار ايقاد نار المعركة على حسابه وحساب شعبه المستضعف حتى يُفلس ( قطر ) .

ويقضون عليه نفسياً بان يُشعلوا الفتائل ويقصمون ظهر الخصم بقوة وسطوة ، وكلما تدخل العالم بحكوماته ومنظماته واعلامه وانتقدوا واعترضوا تقوم السعودية باسكاتهم كلاً حسب ما يناسبه ، فيفقد الخصم الأمل بالانتصار واقعياً ويفقد الأمل بالإنتصار ضمنياً مع اي حكومة اومنظمة او هيئة ( ميليشيا الحوثي ) .

ويقضون عليه ايضاً باليمن السعيد بواسطة خلع ملابسه وكشف عورته امام شعبه وامام العالم وذلك بمُطارحته على ارض اليمن البعيدة عنه والقريبة من السعودية . فيتحمل التكلفة تلو الأخرى ، وينكشف بضعف قوته التافهة امام انصاره اللذين صور لهم قوته كقوة عظمى تهابها اميركا وبريطانيا ، ويضطر لإظهار نفسه امام شعبه بصورة القوي المُستعد للحرب ، والغني الراصد لأموالها وعتادها ثم يفلس فجأة فينقلب عليه شعبه وتسقط عملته ( ايران )

المصيبة ان آل سعود في وآدي ، ومن حولهم في المنطقة في وآدي فسياسة الحرب عند آل سعود لها محاورها التي لا يدخلون الحرب الا بها ( الإعداد الجيد وامتلاك القوة العظمى من الآلة الحربية ، محاولة تفادي اي حرب بأي طريقة مستطاعة ، محاولة دفع الشر عبر الأصدقاء والمفاوضات للمحافظة على مكتسبات الشعوب ، امتلاك القوة المُضاعفة ، تأجيل منازلة من قد يكون خصماً ونِداً حقيقياً لحين إمساكه من رقبته ، الضرب دفعة واحدة اذا نادى المؤذن حيى على الجهاد ، التأكد من امتلاك حلفاء صادقون ليكونوا طابوراً آخر عند الحاجة عسكرياً او اعلامياً او غيره )

وهذه الإستراتيجية لا يعرفها جيراننا الناطقون بالعربية ابدا حيث يعتمدون على استراتيجية التهديد والصراخ والرقصات الفلكلورية لإخافة الأعداء والتذكير بان الحضارات القديمة قامت في الشام والعراق وبلاد الكردوفان السودانية .وانهم سيسحقون الأعداء وسيدفنونهم بالصحاري ويرمونهم بالبحر فاذا ثارت الحرب انكشف الفشل وبدأ الرُغاء وأزبدت الشفاة وأُحرقت الأوطان .

واعظم ما في الشعب السعودي انهم يثقون في اخلاص ودهاء وصدق وقوة آل سعود ثقة الإبن برجاحة عقل ابيه ، لذا فالسفينة تسير في طريقها رغم غباء آل ثاني ، ودهاء الإنجليز ، وسطوة الأمريكان ، وحقد الأتراك ، وعقوق الإخوان السوالب (السعوديين) ، ومكر الإخوان الموجبون ( المصريين) .

#عبدالكريم_المهنا

بواسطة : المدير
 0  0  360
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:43 مساءً الخميس 19 سبتمبر 2019.