• ×

07:36 صباحًا , الإثنين 26 أغسطس 2019

إبتسام عبدالله البقمي
إبتسام عبدالله البقمي

على ضفاف النهر: (3) "الدراهم مراهم"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
إبتسام عبدالله البقمي

يُحكى أن رجلاً تافهاً كان لا يقيم أهمية لكرامته، فأباح لنفسه ممارسة أعمال مشينة من أجل الحصول على المال، فجاءه أحد أفراد عائلته من باب الحرص على سمعة العائلة لأنه أحد أفرادها، وطلب منه أن يمتنع عن ممارسة تلك الأعمال المشينة التي لا تليق بشخصه وعائلته،

فطلب منه الجلوس وأحضر ورقة وكتب عليها كلمات غير لائقة ومن ثم أحضر ورقة نقدية معينة وجعلها فوق تلك الكلمات بحيث أخفت تلك الورقة النقدية الكلمات المشينة، وسأله: هل ترى ما كتب؟ (وهي عبارات مشينة ينعتونه بها). فأجابه: كلا. فقال له: الدراهم مراهم، فالمراهم تشفي الجروح ولا تبقي لها أثرا، كذلك الدراهم تخفي العيوب والصفات غير الحسنة وذهب قوله مثلا يضرب لأثر المال في قيمة الإنسان.

وقد ورد في العربية أمثال تتضمن المعنى نفسه كقولهم: (الدراهم كالمراهم تجبر العظم الكسير)، وقولهم: (الدراهم لجروح الدهر مراهم). وقد اتسع استخدام المثل فصار يضرب به للرجل الذي تحسنت أحواله وأوضاعه المعيشية ونسى ما عاناه من ظروف صعبة ، وما قاساه من وطأة العوز والحرمان ، وقد ضمن بعض الشعراء المثل هذا بأبيات من الشعر:
وقائلة ما العلم والحكم والحجا
وما الدين والدنيا فقلت الدراهم
تداوي جراح العيب حتى تزيلها
فما هي في التحقيق إلا مراهم
وقال اخر:
الدراهم كالمراهم تجبر العظم الكسير
ولو تبات بجلد واوي يصبح الواوي أمير

المال نعمة من الله _تعالى_ وقد سماه في كتابه العزيز زينة ومتاع ، وما يقال أن المال وسخ دنيا لا يصح ولا يليق ؛ لأنه يخالف ما وصفه الله _تعالى_ به فالمال سبب من أسباب سعادة الإنسان ، وعيشه حياة كريمة يستغني بها عن الناس ، ويقضي حوائجه ، وهو نعمة أباح الله لنا التمتع بها في الحلال ،وأن ننفقها في سبيله وما يرضيه عنا ، ونخرج زكاتها ؛ تطهيراً وبركة؛ لكن المؤلم الموجع أن يقدر الناس بحسب حساباتهم المالية ، ومكانتهم الاقتصادية ، فإن البعض قد يحتقر غيره لكونه فقيرا .

وقد يقطع الأخ أخاه ولا يصله لكونه قليل الدراهم ، بينما تجد من لديه دراهم يحظى بقصائد المدح والتبجيل ؛ فهو أشجع الناس وأكرمهم وأطيبهم ، وقد يكون من أحبهم لدى فئة من البشر ولو لم يكونوا كذلك فعلاً ، وفي نفس الوقت قد تكون الدراهم سببا لصلة رحم وإصلاح ذات بين ، وصفاء للنفوس بين الأخوة والأصدقاء ، وعلو منزلتهم عند الله وخلقه ، لكن الظاهرة التي يؤسف لها أن تكون دية الميت سببا للثراء بفرض دية مبالغ فيها ، وكأن الحي يتاجر بدم القتيل ، بدل أن يعفو لوجه الله ، ويربح كرامة الدارين .

< إضاءة > :
قيمة الإنسان بتقواه لله _تعالى _ وخلقه وعلمه وأدبه ورقيه الفكري ، وبما يبذل ويعطي للإنسانية من خير ، وما ينشره من حب وسلام، وتسامح وتصالح مع نفسه والحياة والناس ، بما يخلده بعد موته من ذكر حسن وعلم وأدب وفن ومختراعات ومنجزات يبقى بها حياً ولو وراه التراب .
ebtsam_albogami@hotmail.com

بواسطة : المدير
 0  0  525
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:36 صباحًا الإثنين 26 أغسطس 2019.