• ×

07:30 مساءً , السبت 24 أغسطس 2019

عارف مقبل الرعيني *
عارف مقبل الرعيني *

السعودية .... وزيف شعارات الأقزام

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
عارف مقبل الرعيني
من عشرات السنين والعرب من مواطنين ونخب وأحزاب قومية واسلامية وليبرالية يطالبون بمشروع عربي موحد للأمة ويلومون المملكة ويحملونها سبب الفشل العربي ويطالبونها بتزعم العرب كونها تمتلك عوامل تؤهلها ومن تلك العوامل :

1- مهبط الوحي ويتواجد فيها قبلة المسلمين وقبر الرسول صلى الله عليه وسلم ومسجده .
2- من أكبر الدول العربية مساحة وموقعها الجيوسياسي في المنطقة العربية .
3- أكبر دولة عربية مصدرة للنفط .
4- تمثل القائد للتجمع الخليجي لدول الخليج العربي .
5- تأثيرها السياسي والإقتصادي على المستوى العربي والدولي .
6- الاستقرار السياسي في نخبتها الحاكمة والذي توّلد عنه استقرار أمني واقتصادي وسياسي وثقافي في أرضها .

عندما قامت المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك / سلمان بن عبدالعزيز بخطوة فاقت مطالب الحلم العربي لدى المواطنين العرب ونخبهم وأحزابهم وشكلت تحالفاً عربياً عسكرياً لمواجهة المشروع الايراني الإرهابي التدميري في المنطقة العربية ولإعادة الشرعية اليمنية بعد الإنقلاب عليها من مليشيات مدعومة من ايران .

فماذا وجدنا ؟

- مشاركة دولة واحدة "الإمارات العربية المتحدة " متميزة مع الدولة الرئيسية وهي السعودية ؛ وأفضل بكثير من مشاركة خجولة من بعض الدول العربية وبشكل لا يرقى لعظمة الحدث .

- معارضة بعض الدول العربية لهذا التحالف العربي وتهرب البعض الآخر من الالتحاق به بحجج غير مقبولة وبأعذار قبيحة في انبطاح تام من هؤلاء للمشروع الايراني في المنطقة العربية .

- ظهور وانكشاف زيف الإدعاءات من أغلب مواطني تلك الدول العربية ، ونخبها ، وأحزابها ، ومثقفيها ، والذين كانوا يصرخون سابقاً ، ويحملون المملكة مسؤولية فشل وحدة الصف العربي ، ويشتمونها بمسيراتهم ، ومظاهراتهم ، وندواتهم ، وتجمعاتهم ، فقد تحولوا إلى معارضين للتحالف العربي الذي تقوده المملكة ، وتحولت أقلامهم سهاماً تطعن بالمملكة والتحالف ، وتشكك بهذه الخطوة الجبارة التي شكلتها وقادتها المملكة .

أليس الأحرى بهؤلاء الذي صدعونا بشعاراتهم وخطبهم ومقالاتهم أن يمارسوا الضغط الشعبي على دولهم ،بالالتحاق بالمشروع العربي ، ودعم هذه الفكرة المؤسسة لوحدة شاملة في عدة مجالات ، إن كانوا صادقين بشعاراتهم ؟!! أم أنها كانت مجرد شعارات للتجارة بقضايا الأمة ، والتسلق والاسترزاق من خلالها لهدف خبيث وحقود في نفوس هؤلاء وهو شيطنة المملكة عبرتلك الشعارات الزائفة والاستهداف المقصود ؟!!

المملكة بخطوتها الكبيرة بإنشاء التحالف العربي وقيادتها له أسقطت الأقنعة وكشفت الإدعاءات وزيف الشعارات الرنانة لدى تجار الشعارات الزائفة وأظهرت حقدهم الذي أخفوه لعقود وأبانت تلك الأوجه القبيحة المتاجرة بالأمة وقوميتها ودينها وآلامها ،كما كشفت بخطوتها الكبيرة الأخرى عندما قامت بانشاء تحالف اسلامي للدفاع العسكري المشترك عن زيف الشعارات لبعض الأنظمة الاسلامية وتيارات الإسلام السياسي التي ناورت بقضايا الإسلام والأمة الإسلامية .

فالسعودية كانت وما زالت وستظل مملكة الخير كبيرة وتحت قيادتها الحكيمة ومع شعبها الأصيل ومعها كل الأحرار في الشعوب العربية والإسلامية .وسيبقى الأقزام كما أرادوا أقزاماً لايطالون المملكة عملاق العرب والإسلام .

* كاتب يمني

بواسطة : المدير
 0  0  360
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:30 مساءً السبت 24 أغسطس 2019.