• ×

11:07 مساءً , الأحد 13 أكتوبر 2019

د. الحسن ثابت
د. الحسن ثابت

أيقنت أن ...

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
د. الحسن ثابت

أيقنت أن من غضب منك يوماً ولم يؤذيك اتخذ منه صديقاً ورفيقاً لك فساعة الغضب تتكشف معادن البشر..!فعلا..وجدت لذلك وقع ؛كما يَختلف الذهب عن النُّحاس، والفضة عن الأَلْمَاس، شكلاً ولونًا ولمعانًا ووزنًا وثمنًا وصَلابة وكثافة، كذلك تختلف قلوب الناس وأخلاقهم بعضها عن بعض،- وقد قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: "تجدون الناس معادن، خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا، وتَجدون خير الناس في هذا الشأن أشَدَّ له كراهية، وتجدون شَر الناس ذا الوجهين، الذي يأتي هؤلاء بوجه، ويأتي هؤلاء بوجه"
..
أيقنت أن الذي يتخلى عمن كان يوده، أويحبه، أوينشد بصفوه خلته، حتى إذا حلت نائبة ما، وهو قادر على أن يكون ضمن أحد الأسباب التي قد تخفف حدة عارضها بشكل مادي أو حتى معنوي ممكن لا مكلف أو مجهد من باب المواساة، هو شخص يخذلك حين حاجتك إليه. كذلك الذي كان يدعي ودك، أوحبك، أوينشد بصفو خلته لك، حتى إذا حلت بك نائبة ما، شمت بك أو اغتابك أو نم فيك أونال من عرضك في غفلتك، هو أشر الناس في الدنيا والآخرة، لأنه من ذوي الوجهين.!فعن أبي هريرة رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم-، يقول :“إن شر الناس ذو الوجهين الذي يأتي هؤلاء بوجه وهؤلاء بوجه”

أيقنت أن البعض يرى أن يرد عليه من جنس عمله وهذا خطأ لأن الثباتَ على المبادئ والقيم والأخلاق الرَّفيعة لا يعني بالضَّرورة الاستسلام المطلق للغدر والخيانة، لا يعني أبدًا منح قلوبنا الوفيَّة هبةً وعطايا لتلك القلوب الخائنة،وما أجمل من كلام الإمام ابن حزم حين قال "رحمه الله" : "مسامحة أهل الاستئثار، والاستغنام، والتغافل لهم ليس مروءة ولا فضيلة، بل هو مهانة وضعف، وتَضريةٌ لهم على التَّمادي على ذلك الخلق المذموم، وتغبيط لهم به، وعون على ذلك الفعل السوء"

ورحم الله الإمام الشافعي حين واسى من حلت به نائبة وشدت عليه، بأبيات تسلي في هذا المصاب، وذلك حين قال: جزي الله الشدائد كل خيرٍ ..وإن كانت تغصصني بريقي ..وما شكري لها إلا لأني عرفت بها عدوي من صديقي ..هذا وإن بدى ظاهر ألم، لكن باطنه خير ورحمة ستجليها الأيام.. وعجب لأمر المؤمن إن أمره كله خير.

بواسطة : المدير
 0  0  297
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    06-24-2018 08:22 مساءً فاطمة :
    بارك الله فيك وانا كذلك ايقنت مع الوقت كل ماذكرت*
    وفقك الله دائما لكل خير*
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:07 مساءً الأحد 13 أكتوبر 2019.