• ×

09:15 مساءً , الجمعة 20 سبتمبر 2019

أنير محمد
أنير محمد

أتذكرين ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
أنير محمد

مساءات جميلة و القمر يحوينا بنوره الرائع عندما كنا أنا وانتِ طفلتين تحملان روعة البراءة في عينيهما ، نهارات رائعة وليال أروع قضيناها معاً على أرض أحلامنا الوردية لبراءة الطفولة وصفاء المودة التي لا زالت في مهدها ، وبينما كانت أصابع أقدامنا الحافية تراقص حبيبات الرمال المخملية، کانت أناملنا تتشبث ببعضها .

والنسيم العليل يداعب ضفائرنا بخجل ، وكنا نجري ونحسب أنن نسابق الرياح بأحلامنا الجميلة.لازلت أذكر رنين ضحكاتنا الطفولية التي نطلقها بعد كل موقف مشاغب نصنعه لمن حولنا بمكر الطفولة ، أتذكرين صديقتي ذلك المساء الشقي حين تلطخت ايدينا بسواد الفحم وما كتبناه من خربشات طفولية على ذلك الجدار المسكين الذي أثقل كاهله ما كتبنا ، ورغم ضربنا ما اعترفنا، كانت لیالِ حلوة عابقة رسمنا فيها اجمل أحلام عمرنا.عندما لم نكن نعرف من الحياة إلا اسمها.

وبالرغم من أن كل شيء قد انقضى و اندثر ، وأصبح أطلالًا تقف الذاكرة عليها بين الحين والآخر ورغم أنها ليال قد خلت ونورها الرائع قد خَفَت وحتی ظفائرنا قُصَّت ولبسنا الحذاء وطلي ذلك الجدار المسكين ، وطارت الرياح بالرمال التي كانت تدغدغ أقدامنا الا ان حبنا قد ترعرع بعد ان كان في مهده وبقي شاهدا على صداقتنا وأصبح قويًّا شامخا كالطود لا تهدمه عواصف الأيام ابداً.



بواسطة : المدير
 0  0  231
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:15 مساءً الجمعة 20 سبتمبر 2019.