• ×

09:28 مساءً , الجمعة 20 سبتمبر 2019

جهاد الحارثي
جهاد الحارثي

شماعة الليبرالية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
جهاد علي الحارثي

في القرن السابع عشر او ما يسيمى بعصر التنوير في أوروبا ولدت الليبرالية كحركة سياسة مستقلة وتعني (līberālis) اللاتينية وتعني "حر"، حتى اصبحت منتشرة بين الفلاسفة والاقتصاديين في العالم الغربي ، وقد اعترضت الليبرالية على افكار شائعة في ذلك الزمن كالمزايا الموروثة ، ويعتبر جون لوك المؤسس لليبرالية كفلسفة مستقلة تنص على ان للفرد حق طبيعي في الحياة ،الحرية، والملكية الخاصة، ووفقاً لنظرية العقد الاجتماعي ، التي اقترحها الفلاسفة توماس هوبز و جون لوك و جان جاك روسو و ايمانويل كانت،

ظهرت العديد من التيارات الفكرية التي تنادي بليبرالية اسلامية ، تدعو للتحرر من آراء علماء الدين والفصل بين آرائهم والتي تعتبر اجتهادات بشرية منها ما يصيب ومنها ما يخطئ وبين الاسلام ذاته الذي يعتبر ديناً كاملا من غير نقصان ولا تقصير وان الاسلام جاء شاملا ويتمثل ذلك في القرآن الكريم ما هو الا حياة تمثلت في النبي محمد ﷺ ، ولا يحتاج إلى تعديل في أفكاره ، ويطالبون بعدم الاخذ بتفسيرات العلماء القدامى ، التي حال عليها عدة قرون ، وحيث يرون ان الاسلام بعد التنقية من التفسيرات والآراء فإنه سوف يضمن للفرد ما يتعلق بحرية الرأي و حرية الاعتقاد ، ، ولكن يردون عليهم العلماء الكارهين لليبرالية بأن الليبرالية نشأت في مجتمع مقهور من قبل الكنيسة.

كنت السنة الماضية في "بريك" بين المحاضرات في كُليتي كلية الهندسة التطبيقية بالرياض ، حيث كنت انا وبعض من الزملاء نتناقش حول قضية فقهية اختلف عليها العلماء قبل مئات السنين ولكن المجتمع حدد حكمها في العرف ، فكان احد الاصدقاء لنسميه "سعد" ، فكنت اخوض معه في بحر النقاش الذي رفض ان ينتهي حاولت جاهدا لإقناعه بالدستور والمنطق ولكن بنيته العقلية التي تكونت من ركام مجتمعي يقدس تقديم العرف على العقل ، يعيش بين ازدواجية الأفعال و المبادئ الهشة ، فتجده انسان يعشق ويتلذذ بما يسميه منكرات في المساء ثم تجده في الصبيحة يوبخ ويقذف من يقوم بتلك الاعمال التي طويت مع شروق الشمس ،تقودك هذه الشخصية الى الانانية المتخفية ، ادعاءاته اشبه ما يكون برجل خارج متغزلا وعاشقة لزوجته متسللا الى فراش زوجته الثانية في شقة خفية،

كان "سعد" ، يردد كثيرًا : هل ترضاها لأهلك ، معتقدا في ذاته بان هذا هو سؤال الحسم والانتصار ، ضانًا بأن استسلامه سيضع كلامي السابق لا قيمة له اطلاقا ، كان يشك بانه سوف يدمر تلك الشخصية المنافقة التي تدعي المثالية والتنظير فقط ، وجه اليَّ "سعد" هذا السؤال بنظرة ساخرة موبخة منتظرا مني تنهيدة الاستسلام ، فأجبته ببساطة :"ما أرضاه على أهلي يجب أن يكون قانوناً يطبق على كل الناس بل على العالم بأسره"، صمت قليلا لعله يجد مخرجا بعد ان كان في نظره هو الغالب وان المسألة ستحل بهذه السؤال القطعي لأي نقاش في نظره .

بعدما عم السكوت قليلا قال بفم مليء بالحقد والكراهية "اساسا انت ليبرالي!" ، ابتسمت له وانهيت الحديث بمواضيع اخرى حتى لا يكون اختلاف الآراء مفسدا في الود قضية ، ولكن تسألت ما هذه الشماعة السهلة، والتلقيب ذو القوالب الجاهزة التي يتم وضع الناس بداخلها ، من اجل المساهمة للتخلص من اي فكرة دخيلة على هذا العقل الذي قد صدئت اقفاله ، وضيعت مفاتحه من أجل أن لا يتطور ولا يتقدم .

كم معنا أمثال "سعد" نعيش معهم وتتصادم افكارهم بأفكارنا ، ثم لا يجدون مهرب سوى وضعنا داخل هذه القوالب ، فهؤلاء قد صنعوا لهم عالم وخيالا مفصولا عن العالم الحقيقي ، واغلقوا على انفسهم فيه ، ولم يكتفوا بل قرار و حشر الاخرين فيه.

بواسطة : المدير
 0  0  376
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:28 مساءً الجمعة 20 سبتمبر 2019.