• ×

01:28 مساءً , الأربعاء 16 أكتوبر 2019

ابتسام عبدالله البقمي
ابتسام عبدالله البقمي

على ضفاف النهر ... إياك أعني ياجارة ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
ابتسام عبدالله البقمي

لأسلوب الكلام سحره الخاص،وتأثيره في إصابة المعاني المقصودة،وتحقيق الأهداف المرجوة،وقد قيل :"االأسلوب هو الرجل"،وقبل أن استرسل في حديثي أتوقف عند قصة هذا المثل " إياك أعني واسمعي ياجارة":إياك أعني واسمعي يا جارة ؛ قائله سهل بن مالك الفزاري ، خرج يوماً قاصداً النعمان بن المنذر ملك الحيرة – عاصمة دولة المناذرة تحت نفوذ الأكاسرة .

فمر بأحد أحياء طيء وسأل عن رأس القوم،فأُخبر بأنه حارثة بن لام الطائي. فلما توجه إلى بيته لم يجده،
ولكن أخته التي كانت موجودة رحبت به قائلة: "انزل في الرحب والسعة".فنزل حيث أكرمته ولاطفته، ثم خرجت من خبائها فرأى جمالاً فتن أهل الدهر، وأصابت سهامها قلبه. فجلس يفكر كيف يعبر، وكيف يخبرها بما أحس أو يحدثها عما لمس.

فجلس في الفناء الذي به الخباء،ثم صب في أذنيها هذه الأبيات: : "يا أخت أهل البدو والحضارة - مـاذا تريـن فـي فتـى فــزارة " ؛ أصبـح يهـوى حـرة معطـارة - إياك أعني واسمعي يا جارة " ، فلما استقرت كلماته في ذهنها، عرفت أنه عناها. فقالت بصوت مسموع :"ما هذا بقول ذي عقل أريب - ولا رأي مصيب،ولا أنف نجيب " ، "فأقم ما أقمت مكرما، ثم ارتحل متى شئت مُسلّما". فاستحيا الفتى وقال: "ما أردت مُنكرا. واسوأتاه!"\قالت: "صدقت". وقد ظهر الحياء من تسرعها.ثم ارتحل سهل إلى النعمان فأكرمه، فلما رجع نزل على أخيها يطلب يدها.فتم ما أرادا،ثم تزوجا و عاد إلى قومه.ويقال المثل لمن يتكلم بكلام ويريد به شيئاً غير مدلوله ومعناه.

مثل هذا الأسلوب البليغ يدل على الحكمة،ولطافة الإنسان ورقته، فبعض حاجات الإنسان يصعب التعبير عنها مباشرة لثقلها على النفس البشرية،أو استحياء وعدم جرأة للتصريح بها،والتلميح دون التصريح من أساليب العرب البليغة إذا كان مناسب للمقام الذي يقال فيه،من ذلك أسلوب الرجل مع زوجته والعكس بأن لا يجرح مشاعرها،وطبيعتها الإنسانية ويقول لست أنيقة أو لا تهتمي بمظهرك، يقول: قد مررت بالسوق هذا اليوم،ورأيت فستانا يتناسب وذوقك الرفيع،ويليق بك،.

وهكذا المعلم مع تلميذه ليحرضه على التفوق الدراسي وطلب العلم ؛يحكي لتلاميذه قصص العلماء والنابهون من التلاميذ،ويأخذ رأيهم ما الأفضل الاهتمام بالعلم والدراسة أو الإهمال وهكذا،بل وحتى الموعظة والنصيحة وإنكار المنكر،قد يكون هذا الأسلوب أوقع في النفس وأكثر تأثيراً من الإنكار المباشر والوعظ المباشر .

وقد ورد هذا الأسلوب في كتاب الله العزيز؛فكثير من الخطابات الموجهة للنبي-صلى الله عليه وسلم- مقصود بها الناس جميعاً الذي جاء القرآن العظيم لهدايتهم إلى الصراط المستقيم،وكان النبي-صلى الله عليه وسلم- ينكر على بعض أصحابه أمراً؛فلا يحرجهم أمام جمع من الناس فيقول:"ما بال أقوام يفعلون كذا وكذا" ؛وهذا ما لا يفطن له كثير من الناس،فينفر المنكر عليه من النصيحة التي تقال بنوع من التعالي والاستحقار.

التوقيع : لغتنا العربية ثرية بجمالها مبنى ومعنى،من الأقوال والأمثال المشهورة التي جرت على ألسنة الناس،وعلى ضفاف نهر العربية جلست معكم لننهل من معينها الذي لا ينضب .

بواسطة : المدير
 0  0  545
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-24-2018 12:42 صباحًا الشاعر جوهر الراوي :
    لله درك أ . إبتسام على هذا المقال الماتع
  • #2
    05-24-2018 11:05 صباحًا على عبد الجواد محمد حسن :
    مقال اكثر من رائع حقاً " وان من البيان لسحرا "
    هكذا هي لغتنا العربية التي فاق جمالها كل المءاعر والجمال.*
  • #3
    05-24-2018 11:10 صباحًا على عبد الجواد محمد حسن :
    وان من البيان لسحرا
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:28 مساءً الأربعاء 16 أكتوبر 2019.